1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مقتل أخطر المتشددين المطلوبين بإندونيسيا في عملية للشرطة

أعلنت الشرطة الاندونيسية أن نور الدين محمد توب، الذي يعتبر العقل المدبر لتفجيرات بالي عام 2002، كان بين أربعة أشخاص يشتبه في أنهم من المتشددين الإسلاميين قتلوا في عملية دهم قامت بها الشرطة لمنزل في إقليم جاوة الوسطى.

default

أكدت الشرطة الاندونيسية مقتل الماليزي نور الدين توب المتهم بتفجيرات بالي

أكد قائد الشرطة الاندونيسية مقتل الماليزي نور الدين توب، المطلوب الأول في اندونيسيا صباح اليوم الخميس (17 أيلول/ سبتمبر) في عملية شنتها الشرطة. وأوضح بامبانغ هندارسو دانوري أن ظروف مقتل توب سيتم نشرها في وقت لاحق. وكان مسؤول في أجهزة مكافحة الإرهاب أشار في وقت سابق إلى "احتمال شبه مؤكد" بأن يكون الماليزي توب قد قتل، غير أنه لا يمكن التعرف إلى جثته التي قطع رأسها وتمزقت بسبب أحد الانفجاريات التي تلت الهجوم.

وقد درس القيادي في الجماعة الإسلامية توب في جامعة التكنولوجيا في ماليزيا قبل أن يصبح محاسبا. وتعتقد الشرطة أنه العقل المدبر للهجمات الانتحارية التي وقعت في 17 تموز/يوليو الماضي واستهدفت فندقين فارهين في جاكرتا وراح ضحيتها تسعة أشخاص، فضلا عن جرح 53 آخرين، إضافة إلى الهجوم على السفارة الاسترالية في جاكرتا العام 2004 والذي أدى إلى مقتل 10 أشخاص. كما تنسب إليه تهم بالوقوف وراء تفجيرات بالي التي وقعت عام 2002 والتي أسفرت عن مقتل 202 شخص، معظمهم من السائحين الأجانب. وكان توب قد نجح مرارا في الهرب من عمليات اعتقال محققة. ففي العام 2003، نجح في الهرب مع أحد مساعديه، ازهري حسين، بعد اقتحام الشرطة لأحد مخابئه في باندونغ، غرب جاوا.

تفاصيل الحادث

Bombenanschläge in Jakarta, Indonesien

أسفرت تفجيرات بالي التي وقعت عام 2002 عن مقتل 202 شخص، معظمهم من السائحين الأجانب

وكانت الشرطة الإندونيسية قد أعلنت اليوم الخميس أنها قتلت أربعة من المشتبه في أنهم من المتشددين الإسلاميين بعد محاصرة منزل في إقليم جاوة الوسطى. وقال المتحدث باسم الشرطة الإندونيسية، نانان سويكارنا، إن الشرطة بدأت في حصار المنزل الواقع على مشارف مدينة سولو قبل منتصف ليلة أمس بعد أن اعتقلت رجلين قبل ذلك بساعات. وأشار إلى أن الشرطة أطلقت أعيرة نارية وقتلت أربعة أشخاص في المنزل وأن امرأة نجت من الحصار.

وقد نقلت قنوات تلفزيونية محلية عن مسؤولين أمنيين قولهم بأن المشتبه في أنه نور الدين قد انتحر بمتفجرات كان يخبئها في ملابسه. وأضاف متحدث الشرطة أنه تم ضبط ثمانية أكياس من المواد المتفجرة وأسلحة نارية وقنبلة يدوية داخل المنزل. وكانت وكالة الأنباء الإندونيسية الرسمية (أنتارا) نقلت عن سوراتمين حاكم المنطقة المحلي قوله إن المنزل استأجره زوجان في العشرينيات من عمرهما وكلاهما يعملان في التدريس منذ ستة أشهر. يشار إلى أن الشرطة قتلت الشهر الماضي رجلا اعتقدت أنه نور الدين، غير أن اختبارات الحامض النووي (دي إن إيه) أظهرت أن اسمه إبراهيم، ويعمل بائع زهور بالفندق، وكان قد ساعد في عمليات تفجير فنادق في جاكرتا.

(هـــــ.ع/د.ب.ا/أ.ف.ب)

مراجعة: هيثم عبد العظيم

مختارات