1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

مقالة طبية ألمانية تحذر من استمرار إعطاء الأطفال المصاصة المطاطية بعد سن الثانية

حذرت مقالة نشرت في مجلة يونج فاميلي الألمانية من تداعيات استمرار استخدام الأطفال للمصاصة "اللهاية" بعد بلوغهم سن الثانية. اضطرابات اللغة وتسوس الأسنان وصعوبات التنفس من المشكلات التي تترتب على استخدام المصاصة.

default

حذرت الدراسة من استخدام المصاصة بعد سن الثانية

­ ذكرت مقالة نشرت في مجلة "يونج فاميلي" الألمانية الصادرة في مدينة هامبورج أن الأطفال الذين بلغوا سن الثانية لابد من أن يتوقفوا عن استخدام المصاصة المطاطية التي توضع في الفم لإسكات الطفل (اللهاية). وقالت المقالة إن استمرار استخدام "اللهاية" يمكن أن يؤدي إلى مشكلات في أسنان الأطفال أو في قدرتهم على الكلام.

Love Parade Schnuller

هل المصاصة أضحت حتى للكبار!؟

كما يمكن أن يؤدي التنفس المستمر من الفم إلى مشاكل وعدوى في الأذن. و يمكن أن تزيد اللهايات من نسبة تسوس الأسنان، إذ تؤدي عملية المص إلى جفاف الفم، مما يؤدي إلى خفض مستوى اللعاب الذي يساعد في منع تكوين التسوس.

نصائح للإقلاع عن المصاصة


Szene aus dem Unterricht der Klasse 1a der Grundschule am Hollerbusch in Berlin Ganztagsschule Kinder Erziehung

بعض الأطفال تستمر معهم مشكلة استخدام المصاصة حتى عمر الخامسة

كما وجهت المقالة نصائحها للأهل لمساعدة الطفل على نسيان المصاصة "اللهاية" بأن يلجؤوا إلى خدمات ما يسمى "بالدمية الجنية"، حيث تزور الطفل كل مساء لاستبدال المصاصة بهدية صغيرة.


وهناك أسلوب آخر وهو ثقب المصاصة المطاطية بإبرة صغيرة لتفريغها من الهواء بشكل تدريجي ومن ثم تصبح أقل جاذبية بالنسبة للطفل.

مختارات