1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية مهددة بالانهيار

ردا على توقيع القيادة الفلسطينية وثيقة للانضمام إلى منظمات ومعاهدات دولية عقب رفض إسرائيل الإفراج عن أسرى فلسطينيين واستمرارها في الاستيطان، ألغى جون كيري زيارة للمنطقة كانت تهدف لإنقاذ المفاوضات التي توشك على الانهيار.

بدا الثلاثاء أن مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين على وشك الانهيار بعد قرار السلطة الفلسطينية سلوك طريق الأمم المتحدة في مواجهة استمرار الاستيطان الإسرائيلي وتواصل الخلاف حول الأسرى الفلسطينيين، فقد وقع الرئيس الفلسطيني محمود عباس على وثيقة للانضمام إلى 15 معاهدة ومنظمة دولية غضبا من تأخر إسرائيل في الإفراج عن الدفعة الرابعة من المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية في قرار يعرض للخطر الجهود الأمريكية لإنقاذ محادثات السلام الهشة. جاء هذا القرار بعيد إعلان الحكومة الإسرائيلية استدراج عروض جديدة لبناء أكثر من 700 وحدة استيطانية في القدس الشرقية.

وحملت الرئاسة الفلسطينية الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن إفشال مهمة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، الذي التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو صباح الثلاثاء للمرة الثانية في غضون 24 ساعة في إطار جهوده لإنقاذ مفاوضات السلام. وكان وزير الخارجية الأمريكي يحاول انتزاع تسوية حول الإفراج عن دفعة جديدة من المعتقلين الفلسطينيين في إسرائيل.

كيري التقى برئيس الوزراء الإسرائيلي الثلاثاء في محاولة لإنقاذ عملية السلام

كيري التقى برئيس الوزراء الإسرائيلي الثلاثاء في محاولة لإنقاذ عملية السلام

وسارع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري على الفور بإلغاء زيارة للمنطقة اليوم الأربعاء (الثاني من إبريل/نيسان) كانت واشنطن تأمل أن تؤدي إلى إبرام اتفاق ثلاثي لتمديد المفاوضات لعام 2015. وقال كيري للصحفيين في بروكسل حيث يحضر اجتماعا وزاريا لحلف شمال الأطلسي: "هذه لحظة يجب أن نتحلى فيها بالرؤية الثاقبة والرزانة في هذه العملية"، مؤكدا أنه "من السابق لأوانه تماما أن نستخلص الليلة أي نوع من الأحكام وبالطبع أي حكم نهائي على أحداث اليوم وإلى أين تتجه الأمور". كان من المفترض أن يلتقي الوزير الأمريكي بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله لإجراء محادثات في اللحظات الأخيرة بشأن تمديد مفاوضات السلام مع إسرائيل.

ولم ترد معلومات عن تفاصيل ما وقع عليه عباس، لكن مسؤولا فلسطينيا رفيعا هو محمد أشتية قال لرويترز إن إحدى الوثائق هي معاهدة جنيف التي ترسي معايير القانون الدولي للحرب والاحتلال، وتوقيع هذه المعاهدة يعطي الفلسطينيين أساسا أقوى للانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية وفي نهاية المطاف تقديم شكاوى رسمية ضد إسرائيل على استمرار احتلالها لأراض استولت عليها في حرب عام 1967.

ع.ج.م/س.ك (أ ف ب، رويترز)

مختارات