1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

معلقات درويش مطرزة بالحرير الأحمر

يستلهم الفنان الفلسطيني فائق عويس قصيدة الشاعر الراحل محمود درويش " قافية من أجل المعلقات" من خلال 12 لوحة فنية حملت كل منها مقطعا من إحدى قصائد درويش مكتوبة بالخط الكوفي و مطرزة بالحرير في متحف درويش في رام الله.

عرض الفنان الفلسطيني فائق عويس الحائز على شهادة الدكتوراه عن عناصر الوحدة في الفن الإسلامي 12 لوحة فنية حملت كل منها مقطعا من إحدى قصائد درويش مكتوبة بالخط العربي الكوفي مطرزة بالحرير مساء أمس الاحد في متحف درويش في رام الله.

ويروي عويس حكايته مع اللوحات الفنية التي استغرق العمل فيها عاما كاملا وشاركت في تطريزها لاجئات فلسطينيات في مخيم البقعة في الأردن.

ويقول عويس "في صيف العام 2008 ذهبت إلى مكتب محمود درويش في مركز خليل السكاكيني في رام الله لإهدائه ملصقا من جدارية ادوارد سعيد التي رسمتها في جامعة فرانسيسكو حيث استخدمنا كلمات من قصيدة درويش في رثاء ادوارد سعيد " أنا من هناك أنا من هنا." ولم يسعف الوقت عويس في إيصال الإهداء فقد كان درويش في طريقه إلى تلقي العلاج في الولايات المتحدة حيث توفي هناك دون أن يرى اللوحة.

ودفعت هذه الواقعة عويس إلى أن يبدأ في إنجاز عمل فني "تحية وتقديرا لدرويش". "وكانت الفكرة أن أجمع بين كلمات درويش وفن الخط العربي والأشكال الهندسية وتصميمها على شكل معلقات." وأوضح عويس أن البداية كانت بتصميم هذه اللوحات طباعة على القماش ولكن وفاة والدته التي كانت تطرز الأثواب الفلسطينية جعلته يقرر أن يخلد ذكراها بتنفيذ هذه اللوحات بالتطريز اليدوي وهو الفن المعروف فلسطينيا.

ويرجع عويس استخدامه إلى الخط الكوفي الهندسي في تصميم اللوحات الفنية إلى أنه "خط ثابت وقوي يناسب كلمات قوية ككلمات درويش، واستخدم عويس خيط الحرير القريب إلى الأحمر في عمل هذه اللوحات مشيرا إلى أن هذا اللون كان يطغى على الأثواب الفلسطينية المطرزة.

م.م / س.ك (رويترز)