1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

معرض لايبزيغ لألعاب الكمبيوتر قبلة عشاق ألعاب الفيديو

ألعاب الفيديو لها جمهور واسع في العالم لما تقدمه من متعة وتشويق تخطف القلوب، وفي ألمانيا ينظم حالياً معرض ضخم في مدينة لايبزغ يجمع تشكيلة متنوعة من أحدث وأقوى ألعاب الفيديو العالمية.

default

معرض لايبزيغ لألعاب الكمبيوتر والفيديو قبلة لهواة ألعاب الفيديو

BdT IT-Techniker testen am Montag auf der Leipziger Messe Produkte für die Computerspiel-Messe Games Convention

تميز معرض لايبزغ لألعاب الفيديو بمشاركة 30 دولة واستقطاب جمهور كبير

تحتضن مدينة لايبزيغ في شرق ألمانيا المعرض السابع لألعاب الكمبيوتر والفيديو الذي يشمل آخر وأحدث ما أنتجته الثورة التكنولوجية في هذا القطاع . وتمتد فعاليات هذا المعرض على مدى أربعة أيام، حيث يستقبل زواره غير المختصين من الحادي والعشرين إلى الرابع والعشرين من آب/ أغسطس. وتقدم نحو 500 شركة من 30 بلدا آخر إبداعاتها في هذا المجال ويتوقع أن يزور المعرض نحو 200 ألف زائر.

وفي معرض تعليقه على أهمية المعرض السابع لألعاب الكمبيوتر والفيديو، أكد والفجانج مارزين، الرئيس التنفيذي للمعرض، أن مدينة لايبزيغ أضحت من خلال تنظيم هذا الحدث الكبير مركز ثقل في صناعة ألعاب الكمبيوتر والتسلية على مستوى القارة الأوروبية. وأضاف أن الصناعة الأوروبية والألمانية بهذا الأمر تتطلع إلى لايبزيغ وتنتظر حصد ثمار تألقها الصناعي.

تألق صناعة ألعاب الفيديو

Games Convention Computerspiel Starcraft 2

صناعة ألعاب الفيديو أضحت جزءا من المشهد الثقافي الألماني

ووفق معلومات صادرة عن رابطة الصناعات التكنولوجية الألمانية "بيتكوم" فإن هواة شراء ألعاب الفيديو ينفقون عليها 2.6 بليون يورو سنويا، كما يُتوقع ارتفاع الأرباح من بيع هذه الألعاب في ألمانيا إلى 13% . من ناحية أخرى ولعل اللافت في الأمر أن صناعة ألعاب الفيديو لم تعد جزءا من المنظومة الإنتاجية في ألمانيا وحسب، بل جزءا من المشهد الثقافي. وفي هذا السياق عبّرت وزارات الثقافة في الولايات الألمانية عن تقديرها لصنّاع هذه الألعاب وذلك عبر تنظيم مسابقة "أوسكار ألعاب الفيديو" والتي ستنطلق عام 2009 بميزانية خاصة بالجوائز تبلغ 600 ألف يورو .

Games Convention in Leipzig 2008

رئيس المجلس الثقافي: "بغض النظر عن بعض الألعاب ذات المضمون العنيف، إلا أننا لا نستطيع إغفال جودة النوعية"

وتعليقاً على مضمون بعض ألعاب الفيديو، قال رئيس المجلس الثقافي الألماني، اولاف زيمرمان لوكالة الأنباء الفرنسية: "طبعا هناك بعض الألعاب الدموية والعنيفة والتي لا يجب أن تكون بأيدي الصغار، ولكن هذا لا يلغي جودة وجمالية النوعية بشكل عام".

لعبة "مهاجمو الفضاء"

أما الحدث المثير في معرض لايبزيغ هذا العام فكان عبر إحياء الذكرى الثلاثين للعبة "مهاجمو الفضاء"، حيث وصف منظمو المعرض هذه اللعبة والتي تعتمد على إطلاق النار على الكنوز التي تسقط من المركبات الفضائية بأنها " لعبة أحدثت ثورة حقيقية في عالم ألعاب الفيديو".

كما أكد منظمو المعرض على الطابع المتعدد للعبة بقولهم :"قد تبدو اللعبة بسيطة وبدائية بالنسبة للجمهور الحديث، لكنها أحدثت تغييراً في تحديد مفهوم الأعداء، فأنت لا تدمر آلات ومركبات وحسب، بل تقضي أيضاً على أعداء مجهولين يهاجمون الإنسانية".

مختارات