1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مظاهرات مؤيدة لمرسي والجيش يقصف مواقع مسلحين في سيناء

آلاف من أنصار محمد مرسي يتظاهرون الجمعة في القاهرة فيما اندلعت صدامات خلال مظاهرات نظموها في بعض المحافظات الأخرى. وفي سيناء تواصلت عمليات الجيش، حيث قصفت مروحيات الجيش المصري مواقع مسلحين في شمال سيناء.

default

صورة أرشيفية من مظاهرات 30 أغسطس/آب 2013

تظاهر آلاف من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي الجمعة 13 سبتمبر/أيلول في القاهرة فيما اندلعت صدامات خلال مظاهرات نظموها في بعض المحافظات الأخرى. نظم أنصار مرسي هذه التظاهرات بعد شهر تماماً من فض اعتصام رابعة واعتصام ميدان النهضة، تحت شعار "الوفاء لدم الشهداء". ورفع العديد من المتظاهرين صور أنصار مرسي الذين قتلوا أثناء فض الاعتصامين وهتفوا ضد الجيش الذي عزل مرسي في الثالث من تموز/يوليو بعد تظاهرات حاشدة طالبت برحيله في الثلاثين من حزيران/يونيو.

وفي دلتا النيل (شمال) وقعت اشتباكات بين المتظاهرين وبعض الأهالي، وأطلقت الشرطة القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين وفض الاشتباكات في مدينتي المحلة وطنطا بمحافظة الغربية كما وقعت اشتباكات في مدينة الاسكندرية (شمال) حيث تظاهر المئات من أنصار مرسي.

مروحيات الجيش المصري تقصف مواقع مسلحين في شمال سيناء

وفي سياق آخر، أكدت مصادر أمنية مصرية أن مروحيات تابعة للجيش قصفت صباح الجمعة مواقع يفترض أن مسلحين إسلاميين يتمركزون فيها في قرى تقع إلى جنوب بلدة الشيخ زويد بشمال سيناء.

وقالت المصادر إن الجيش المصري بدأ صباح اليوم عملية عسكرية جديدة ضد مواقع المسلحين بسيناء وأن مروحيات من طراز اباتشي تقوم حاليا بقصف مواقع للمسلحين في قرى جنوبي الشيخ زويد. وأضافت المصادر أنه "تم تدمير عدة أماكن وسيارات كان يستخدمها المسلحون".

يذكر أن مجموعات إسلامية مسلحة تشن هجماتها على قوات الجيش والشرطة في شمال سيناء منذ الإطاحة بمرسي. وتصاعد العنف في الأسابيع الأخيرة، حيث تزايدت هجمات الجماعات الجهادية والتكفيرية.

Kairo Anschlag auf Innenminister Ibrahim 05.09.2013

قبل أسبوع تعرض وزير الداخلية المصري لمحاولة اغتيال بسيارة مفخخة

والخميس الماضي استهدف اعتداء بسيارة مفخخة وزير الداخلية المصري الذي يعتبر من المخططين الرئيسيين لفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في 14 آب/أغسطس الماضي الذي سقط خلاله وخلال التظاهرات التي أعقبته ألف قتيل على الأقل معظمهم من أنصار التيار الإسلامي.

وتبنت الهجوم الذي نجا منه الوزير جماعة "أنصار بيت المقدس" الجهادية التابعة لتنظيم القاعدة في سيناء، موضحة أنه جاء انتقاما لمقتل المتظاهرين الإسلاميين.

وأعلن الجيش أن قواته قتلت في شهرين نحو مائة من "العناصر الإرهابية" في سيناء مؤكدا أن هؤلاء قتلوا ما لا يقل عن 58 من قوات الأمن و21 من قوات الجيش و17 مدنيا.

تشهد مصر حالة عدم استقرار أمني منذ الإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي، في الثالث من تموز/يوليو الماضي اثر تظاهرات حاشدة طالبت برحيله. وقرر الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور الخميس تمديد حالة الطواريء لمدة شهرين آخرين اعتبارا من الخميس بسبب "التطورات الأمنية".

س.ك/ م. س (رويترز، أ.ف.ب)

مختارات