1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مطالبة دولية للقوى السياسية اللبنانية بتجاوز الخلافات لحل الأزمة الرئاسية

بعد تأجيل جلسة البرلمان لانتخاب رئيس جديدة للمرة الخامسة، حذرت الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من حدوث أعمال عنف في لبنان ودعت كل الأطراف اللبنانية إلى ضبط النفس والوصول إلى تسوية سريعة.

default

الرئيس لحود يغادر قصر بعبدا بعد انتهاء مدة رئاسته ويترك السلطة للجيش اللبناني

حذرت الولايات المتحدة من حدوث أعمال عنف في لبنان، المنقسم سياسيا بعدما أرجئت جلسة البرلمان لانتخاب رئيس جديد للبلاد للمرة الخامسة، ودعت جميع الأطراف اللبنانية إلى ضبط النفس بعد أن خيم الفراغ الدستوري على لبنان في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت 24 نوفمبر/تشرين الثاني. كما عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن أسفه لما حدث، داعياً كل الأطراف إلى الحفاظ على الهدوء ومضاعفة الجهود للتوصل إلى تسوية في أقرب وقت.

كذلك عبر الاتحاد الأوروبي عن "أسفه" للفشل في انتخاب رئيس وحث الأطراف السياسية على السعي إلى حل سلمي، وجاء في بيان أصدرته البرتغال، التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، أن الاتحاد يحث كل الأطراف المعنية على احترام الدستور اللبناني والامتناع عن أي عمل من شأنه الإخلال بالأمن والنظام العام للمواطنين، مؤكداً على تمسك الاتحاد الأوروبي باستقلال لبنان وسيادته.

Libanon Wahlen Präsident Emile Lahoud tritt zurück Jubel bei den Sunniten

احتفالات قوى الأكثرية في شوارع بيروت برحيل لحود

ومن جانبها دعت الحكومة الأسبانية كافة القوى السياسية اللبنانية إلى تجاوز خلافاتها والمضي قدماً في بذل الجهود من أجل اختيار رئيس جديد للبلاد خلال المهلة التي يحددها الدستور. وقال بيان صدر اليوم السبت عن الخارجية الإسبانية: "السلطات الإسبانية ترغب في أن تعلم القوى السياسية اللبنانية والشعب اللبناني بأسره أن إسبانيا عازمة على مواصلة دعمها وتضامنها مع لبنان".

وداع هادئ للرئيس لحود

Parlament in Beirut

الأطراف اللبنانية تفشل في انتخاب رئيس جديد للبلاد للمرة الخامسة

وكان الرئيس إميل لحود الذي انتهت ولايته الدستورية منتصف ليل أمس الجمعة 23 تشرين ثان/نوفمبر قد غادر القصر الجمهوري في بعبدا تاركا وراءه سدة رئاسية خالية. وترك الرئيس لحود القصر الجمهوري لحظة انتهاء الولاية الدستورية، بعد ساعات من إعلانه حالة الطوارئ في البلاد بدءاً من صباح السبت، وتكليف الجيش بتسلم المهام الأمنية بالبلاد. وجاءت لحظة وداعه الأخير دون احتفالات شعبية أو سياسية، بل اقتصرت على المراسم البروتوكولية، حيث قدمت مجموعة من التشريفات تحية الوداع وعزف الحرس الجمهوري نشيد الوداع.

وبهذه الخطوة يكون الرئيس لحود قد التزم بوعده ولم يبق دقيقة واحدة بعد انتهاء ولايته، وهذا كلام دأب لحود على إطلاقه منذ أن بدأت "ثورة الأرز" المطالبة برحيله في شباط/فبراير 2005، في أعقاب اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، وخروج القوات السورية.

وكانت قوى الأكثرية النيابية قد قامت بعدة محاولات لإسقاط الرئيس، كما شهدت نهاية عهد لحود عزلا شاملا له تمثل بمقاطعة السفراء العرب والأجانب له ولقصر بعبدا، وباستبعاده عن كل ندوات الحوار الداخلي التي جرت في مجلس النواب، فضلا عن مقاطعة الموفدين وأصحاب المبادرات العربية والغربية التي استمرت حتى ليل أول أمس الخميس 22 تشرين ثان/نوفمبر.

لبنان في انتظار الانتخابات

Libanon Wahlen Präsident Ministerpräsident Saniora und Außenminister Bernard Kouchner Frankreich

جهود دولية وعربية للخروج من الأزمة اللبنانية

ولحظة مغادرته قال لحود إنه يغادر قصر بعبدا وهو مرتاح الضمير مؤكدا أن نزيل بعبدا الجديد لن يكون إلا رئيسا توافقيا، كما شن حملة على الولايات المتحدة وفرنسا معتبرا أنه مهما اشتدت الضغوط على لبنان سيعود وينهض وسيربح شعبه وهم سيخسرون، ووصف حكومة فؤاد السنيورة بأنها غير شرعية وغير دستورية. وفيما كان لحود يغادر بعبدا، عمت احتفالات شعبية بعض شوارع بيروت حيث الأكثرية السنية الموالية لزعيم تيار المستقبل النائب سعد الحريري.

أما رئيس الحكومة فؤاد السنيورة، فقد أعلن من جانبه أن الحكومة مستمرة في عملها بعد الفشل في انتخاب رئيس جمهورية جديد، مؤكداً أنه لا داع للقلق من النواحي الأمنية. وأضاف أنه وحلفاءه يتطلعون إلى إجراء الانتخابات الرئاسية في أسرع وقت ممكن.

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة