1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مصر: نسبة المشاركة رهان أساسي في انتخابات شبه محسومة

فيما يلزم طرفا المنافسة على كرسي الرئاسة في مصر الصمت الانتخابي، يستعد المصريون غدا وبعد غد للتوجه إلى صناديق الاقتراع واختيار رئيسهم المقبل. بينما طالب القرضاوي بمقاطعة الانتخابات وعدم التصويت للسيسي.

يصوت المصريون يومي الاثنين والثلاثاء (26/27 آيار/ مايو 2014) في انتخابات رئاسية يتوقع أن يفوز بها وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي، الذي قاد عملية الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي في 3 تموز/ يوليو 2013. ويحظى السيسي بتأييد غالبية المصريين الذين يعولون عليه لإعادة الاستقرار والأمن بعد ثلاث سنوات من الاضطرابات والفوضى شهدت عزل رئيسين وترديا في الأوضاع الاقتصادية.

ومن المتوقع أن يفوز السيسي بسهولة على منافسه الوحيد مؤسس التيار الشعبي حمدين صباحي. وتعد نسبة المشاركة في الانتخابات الرهان الأساسي للاقتراع، إذ تعتبر دليلا على حجم التأييد الشعبي الذي يحظى به السيسي المرشح الأوفر حظا.

قليل الكلام وحازم

Fattah al-Sisi

يصف مساعدو السيسي بأنه رجل قليل الكلام ينصت للآخرين باهتمام

وتختلف وجهات نظر المصريين حول السيسي، ففي بعض ميادين القاهرة المزدحمة تصور لافتات عبد الفتاح السيسي كمعلم ومهندس وطبيب وقاض وهو ما يعبر عن رؤية أنصاره الذين يعتبرونه منقذ مصر. فيما يلطخ معارضوه في أحياء أخرى بالطلاء الأحمر صور الرجل الذي عزل أول رئيس مصري منتخب في انتخابات حرة، والذي يقولون إن يديه ملطختان بالدماء، إذ يتهمونه بأنه أصدر الأوامر لبدء حملة عنيفة عليهم.

لكن أقلية من المصريين ترى أن صعوده يمثل ردة عن الثورة التي أطاحت بالرئيس الأسبق السابق حسني مبارك بعد ستة عقود متصلة من حكم رجال ذوي خلفية عسكرية.

ويصف مساعدو السيسي بأنه رجل قليل الكلام ينصت للآخرين باهتمام. وهو وصف مشابه لذلك الذي أورده جيران عرفوه حين كان شابا متحفظا في حي الجمالية الشعبي بالقاهرة. يقولون إنه لم يكن كثير الاختلاط بالآخرين وعمل باجتهاد لينجح وهي صورة تتفق مع صورته في أذهان الجماهير. فيما تحدث البعض عن ممارسته للرياضة من خلال رفع الأثقال المصنعة منزليا. لكن علي حسان جاره في حي الجمالية يقول إن هدوء السيسي يخفي وراءه شخصية شرسة. وأضاف "حين كان ينفعل حقا يفقد أعصابه. أتذكر شابين استفزاه ذات مرة فضربهما".

Hamdeen Sabbahi

حمدين صباحي مؤسس التيار الشعبي

تحذير ودعوة للمقاطعة

وفي خضم كل ذلك حذر القيادي السابق بجماعة الإخوان المسلمين والمرشح السابق لرئاسة الجمهورية عبد المنعم أبو الفتوح من أن القمع الذي تمارسه الحكومة في مصر يذكي التطرف، الذي سيمثل خطرا على الخارج ما لم تبدأ السلطات المصرية المدعومة من الجيش في احترام الحريات وحقوق الإنسان.

وقال أبو الفتوح الذي ترك جماعة الإخوان في عام 2011 إنه بمجرد فوز قائد الجيش السابق عبد الفتاح السيسي بالانتخابات الرئاسية هذا الأسبوع، كما هو متوقع على نطاق واسع فسيكون أمامه خياران إما إعادة مصر إلى مسار الديمقراطية أو المخاطرة بمزيد من عدم الاستقرار الذي سيبدد الآمال في حدوث تنمية اقتصادية.

أما رجل الدين المقيم في قطر الشيخ يوسف القرضاوي فقد دعا المصريين مرة أخرى إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية وعدم انتخاب المرشح عبد الفتاح السيسي قائد الجيش السابق، قائلا إنه "عصى الله". والقرضاوي دأب على انتقاد الحكومة المصرية المدعومة من الجيش، متهما السيسي بالخيانة لعزله الرئيس الإخواني محمد مرسي.

ويتوقع المراقبون إقبالا كبيرا على التصويت في الانتخابات، والذي يعكس رغبة الشعب المصري بالخروج من مأزق سياسي أثر بشكل كبير على الاقتصاد المصري وحركة السياحة والإنتاج في بلد تعيش نسبة كبيرة منه تحت خط الفقر.

ع.خ/ م.س ( ا.ف.ب، رويترز)

مختارات