1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مصر: مواجهات أمام مقر جماعة الإخوان المسلمين في احتجاجات ضد مرسي

تجددت المواجهات بين قوات الأمن المصرية ومتظاهرين مناوئين للرئيس محمد مرسي، في محيط المقر الرئيسي لجماعة الإخوان المسلمين في القاهرة، بينما يؤكد متحدث باسم الجماعة على حقها في الدفاع عن مقراتها.

قال شهود عيان إن اشتباكات وقعت مساء أمس السبت (16آذار/ مارس 2013) بين عشرات المحتجين والشرطة أمام المقر الرئيسي لجماعة الإخوان المسلمين بالقاهرة الموجود بهضبة المقطم، ,وأن سيارة للشرطة أشعل فيها النار. وقال شاهد إن أعضاء في الجماعة يوجدون بالمقر شاركوا الشرطة في إلقاء الحجارة على المتظاهرين. وأضاف أن الشرطة ألقت قنابل الغاز المسيل للدموع عليهم وإن معارك كر وفر دارت بين طرفي الاشتباك في المنطقة.

وأظهرت لقطات فيديو على موقع فيسبوك الناشط المصري البارز أحمد دومة وقد سال الدم من وجهه بعد أن ضربه أحد حراس المقر. وأظهرت اللقطات ناشطة تدعى ميرفت موسى وقد تعرضت للصفع من الحارس نفسه. وقال الشاهد إن عددا من الصحفيين تعرضوا أيضا للضرب من جانب أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين، بدا أنهم استعدوا للاشتباك مع المحتجين الذين دعوا في وقت سابق للتظاهر أمام المقر الذي يتكون من عدد من الطوابق.

من جانبه قال المتحدث باسم جماعة الإخوان جهاد الحداد إن المحتجين بادروا بعد وصولهم أمام المقر بكتابة شعارات معادية للجماعة على الجدران. وقال في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر "التعدي على الممتلكات العامة والخاصة وكتابة ألفاظ خادشة للحياء وبالأخص في محيط سكني في عرف كل الدول الحديثة عمل غير قانوني وغير أخلاقي. مثل هذه الأفعال المشينة لا تتوافق مع قيم وأخلاق المجتمع المصري".

"حق الدفاع عن المقرات"

وقال شهود إن المحتجين هتفوا ضد جماعة الإخوان والرئيس محمد مرسي الذي ينتمي إليها. كما كتبوا على الأرض "يسقط حكم المرشد" في إشارة إلى المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع. وأشعل محتجون النار في بعض محتويات المقر في ديسمبر كانون الأول بعد إلقائها أمامه وهاجم محتجون عشرات المقار الأخرى للجماعة وحزبها الحرية والعدالة في القاهرة ومدن أخرى احتجاجا على إعلان دستوري أصدره مرسي في نوفمبر تشرين الثاني قال معارضون إنه يجعله حاكما مستبدا. وحصن الإعلان الدستوري جمعية تأسيسية لكتابة الدستور غلب عليها والإسلاميون من الطعن أمام القضاء. وحصن أيضا مجلس الشورى الذي يهيمن عليه حزب الحرية والعدالة من الطعن القضائي.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط التي تديرها الدولة إن ما رسمه النشطون من شعارات "استفز شباب الإخوان ونشبت اشتباكات بين الطرفين فتدخل الأمن." كما قال المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين محمود غزلان في بيان "نؤكد على حقنا في الدفاع عن مقراتنا ضد أي اعتداء. كما نؤكد احترامنا للإعلام والإعلاميين الشرفاء الذين ينقلون الحقيقة بصدق وموضوعية." وأضاف "عدد من المتظاهرين عمد إلى سب الإخوان وقيادتهم بأقذع الألفاظ واستفزاز شبابنا الموجود أمام المقر، وشارك في الاستفزاز بعض الصحفيين والمصورين". ولكن الناشطين قالوا إن أعضاء جماعة الإخوان هم الذين بادروا بالسب أولا.

ع.خ/ ح.ز (أ.ف.ب، رويترز)