1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مصر: قتلى في اشتباكات بين الأمن ومؤيدي مرسي

أفادت مصادر طبية بوقوع قتلى وجرحى أثناء تصدي الشرطة لطلاب متظاهرين من أنصار الرئيس المعزول مرسي. فيما حكم محكمة جنايات القاهرة بالإعدام على 26 من أعضاء "خلية السويس".

قالت وزارة الصحة المصرية إن شخصين قتلا الأربعاء (19 مارس/ آذار 2014) وأصيب 30 آخرون في اشتباكات بين قوات الأمن ومؤيدي الرئيس السابق محمد مرسي في القاهرة وأربع محافظات أخرى. وقال بيان للوزارة نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط إن القتيلين سقطا في القاهرة ومدينة بني سويف التي تبعد عن العاصمة نحو 120 كلم جهة الجنوب. وأضاف أن الاشتباكات وقعت أيضا في محافظة الإسكندرية الساحلية ومحافظة الجيزة التي تجاور القاهرة ومحافظة المنيا جنوبي العاصمة لكن رجال أمن وشهود عيان قالوا إن اشتباكات وقعت أيضا في محافظات أسيوط والغربية والشرقية والفيوم والبحيرة. وقال البيان إن قتيل القاهرة سقط أمام جامعة الأزهر التي تظاهر مئات من مؤيدي مرسي أمامها. وقال وكيل وزارة الصحة في بني سويف أحمد أنور إن الشخص الذي سقط قتيلا هناك يدعى عمرو على محمد ويبلغ من العمر 13 عاما.

ووقعت الاشتباكات في بني سويف بحسب مصادر أمنية وشهود عيان بعد أن تصدت قوات الأمن لمسيرة غير مصرح بها لمؤيدي مرسي. وقالت وزارة الداخلية في صفحتها على فيسبوك إن مؤيدي مرسي الذين اقترب عددهم من 500 حاولوا تعطيل حركة القطارات المارة ببني سويف وإن قوات الأمن ألقت القبض على 12 منهم. وأضافت "في وقت لاحق وصل للمستشفى العام ببني سويف ثلاثة من المنتمين لتنظيم الإخوان مصابين بطلقات خرطوش وكذا وصول رابع متوفى إثر إصابته بطلق ناري بالرقبة". وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن القتيل الذي سقط في بني سويف هو ابن أحد قياديي جماعة الإخوان المسلمين.

الدعوة إلى بدء "موجة ثورية جديدة"

ومنذ إعلان الجيش عزل مرسي اندلع عنف سياسي في أكبر الدول العربية سكانا تسبب في مقتل نحو 1500 شخص أغلبهم من مؤيدي مرسي، لكن بينهم عدد من رجال الأمن. وقال مصدر طبي إن 18 شخصا أصيبوا بطلقات خرطوش في اشتباكات في محيط جامعة القاهرة بين مؤيدين لمرسي والأمن بينما أصيب 22 باختناق جراء إطلاق قوات الأمن الغاز المسيل للدموع خلال الاشتباكات.

وكان تحالف مؤيد لمرسي يهيمن عليه الإخوان المسلمون دعا مؤيديه الثلاثاء إلى "بدء موجة ثورية جديدة تعيد للقوى الثورية وحدتها و(تعيد إلى) الشعب إرادته". وقال بيان تحالف دعم الشرعية ورفض الانقلاب "في 19 مارس (آذار) 2011 كانت الدعوة الأولى لإعلاء إرادة الشعب بعد عقود طويلة من الغش والتزوير ولكن الانقلابيين سرعان ما خطفوا نتائجها وأفسدوا بها مسار الثورة ومزقوا صفها".

وفي مدينة الإسكندرية قالت مصادر أمنية وطبية إن طالبا أصيب بطلق ناري في الظهر خلال اشتباكات بين الأمن ومؤيدين لمرسي في جامعة الإسكندرية بالمدينة. وقال مدير عام مستشفى جامعة الإسكندرية أسامة أبو السعود لرويترز إن الطالب حالته خطيرة. وقال شهود عيان إن الطلاب المحتجين رشقوا قوات الأمن بالحجارة عبر أسوار الجامعة وإن قوات الأمن ردت بقنابل الغاز المسيل للدموع.

الإعدام بحق 26 مصريا بقضية خلية السويس

كما قضت محكمة مصرية الأربعاء غيابيا بالإعدام شنقا بحق 26 من عناصر الإخوان لاتهامهم بقيادة خلية إرهابية للإضرار بالمجرى الملاحي لقناة السويس والمعروفة إعلاميا بـ"خلية السويس".
وعاقبت محكمة جنايات شمال القاهرة، برئاسة المستشار شعبان الشامي، المنعقدة بمعهد امناء الشرطة بطرة المتهم الـ27 ويدعى محمد عبد الغفار بالسجن المشدد 15عاما.

ووجهت للمحكوم عليهم تهم "تولي قيادة خلية إرهابية بغرض استهداف السفن المارة بقناة السويس، وتصنيع الصواريخ لتنفيذ أغراضهم، ورصد المقار الأمنية تمهيدا لاستهدافها، إضافة إلى تصنيع المواد المتفجرة وحيازة أسلحة نارية وبنادق آلية مفرقعات وذخائر".

ع.ش/ ف.ي (رويترز، أ ف ب، د ب أ)

مختارات