1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مصر: عدلي منصور يؤدي اليمين الدستورية رئيسا انتقاليا لمصر

أدى المستشار عدلي منصور اليمين القانونية رئيساً لمصر خلال المرحلة الانتقائية، بعدما عزل الجيش محمد مرسي، فيما دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى إجراء انتخابات سريعة في أفق تشكيل حكومة جديدة مدنية في مصر.

أدى المستشار عدلي محمود منصور اليوم الخميس (4 تموز/ يوليو 2013) اليمين الدستورية رئيساً للمحكمة الدستورية العليا في مصر، وذلك أمام الجمعية العمومية للمحكمة. ووفقاً للنظم المصرية، وتولى منصور رئاسة المحكمة مطلع الشهر خلفاً لرئيسها السابق المستشار ماهر البحيري الذي انتهت فترته بنهاية الشهر الماضي لكونه النائب الأول لرئيسها، ولكنه لم يتمكن من أداء اليمين أمام الرئيس السابق محمد مرسي. ونقلت وكالة رويترز عن شهود عيان قولهم إن اشتباكاً دار بين الشرطة ومحتجين على عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي أمام مقر المحكمة.

انتخاب حكومة مدينة

وفي إطار ردود الفعل على عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي وإيقاف العمل بالدستور دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى إجراء انتخابات سريعة لحكومة جديدة مدنية في مصر، معرباً عن "قلقه العميق" إزاء إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي وقيامه بتعليق العمل بالدستور. وطلب أوباما من جهة أخرى من الوكالات والوزارات المعنية تقييم "التداعيات" القانونية للوضع الجديد على المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة سنوياً إلى القاهرة والتي بموجب الدستور الأمريكي لا يمكن أن تدفع لبلد شهد انقلاباً عسكرياً.

وصرح أوباما في بيان إثر اجتماع مع مستشاريه للأمن القومي في البيت الأبيض "أدعو الآن الحكم العسكري في مصر إلى تسليم السلطة بشكل سريع ومسؤول إلى حكومة مدنية منتخبة ديمقراطياً من خلال عملية مفتوحة وشفافة". واضاف "خلال هذه الفترة القلقة، نطلب من الجيش التأكد من أن الحماية مؤمنة لجميع المصريين والمصريات خصوصاً حق التجمع سلمياً وحق المحاكمات العادلة والمستقلة أمام المحاكم المدنية"، داعياً "جميع الأطراف إلى تجنب العنف والالتفاف من أجل عودة دائمة إلى الديمقراطية في مصر".

U.S. President Barack Obama (L) and South Africa's President Jacob Zuma hold a joint news conference at the Union Building in Pretoria June 29, 2013. REUTERS/Gary Cameron (SOUTH AFRICA - Tags: POLITICS)

أوباما: "أدعو الآن الحكم العسكري في مصر إلى تسليم السلطة بشكل سريع ومسؤول إلى حكومة مدنية منتخبة ديمقراطياً من خلال عملية مفتوحة وشفافة".

وحث أوباما الجيش المصري على ضبط النفس ودعاه إلى عدم القيام بعمليات توقيف اعتباطية وإلى حماية حقوق جميع المصريين، في ما يعتبر الرد الأكثر حزماً لأوباما حول الوضع في مصر. وينتقد نواب أمريكيون وخبراء منذ أشهر بشدة موقف السلطات الأمريكية الخجول إزاء فشل مرسي في تطبيق الإصلاحات الديمقراطية التي طالب بها المتظاهرون المحتشدون في مختلف أنحاء مصر. وتتلقى مصر مساعدة عسكرية سنوية بقيمة 1.3 مليار دولار من الولايات المتحدة.

روسيا تدعو جميع القوى السياسية إلى "ضبط النفس"

من جانبها دعت روسيا الخميس جميع القوى السياسية في مصر إلى "ضبط النفس" والامتناع عن العنف. وقالت وزارة الخارجية في بيان "من المهم أن تمارس جميع القوى السياسية في مصر ضبط النفس (...) وأن تؤكد من خلال الأفعال رغبتها في حل المشاكل السياسية والاجتماعية والاقتصادية في إطار ديمقراطي، دون أعمال عنف ومع احترام مصالح جميع طبقات ومكونات المجتمع المصري".

وفي ألمانيا أعرب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الخضر الألماني المعارض، يورغن تريتن، عن قلقه إزاء تطورات الأوضاع في مصر عقب عزل الرئيس المصري محمد مرسي. وقال تريتن في برلين ليلة الأربعاء/ الخميس إن الاحتفالات الضخمة في ميدان التحرير أظهرت أيضاً "مدى عمق انقسام المجتمع". وأضاف تريتن: "لكن بصرف النظر عن ذلك، يظل هذا انقلاباً ضد رئيس منتخب تمسك بمنصبه رغم فشله". ورأى تريتن أن مستقبل مصر سيكون متوقفاً على ما إذا كان سيتم تطبيق تعهدات الجيش بوضع دستور جديد وإجراء انتخابات قريبة لحكومة مدنية. وقال: "يتوقف هذا أيضاً على التفاهم بين التيارات العلمانية والإسلامية في المجتمع".

ع.غ/ ح.ز (د ب أ، ى ف ب، رويترز)