1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مصر: حشود لـ"كسر الانقلاب" والجيش يستعرض قوته

وسط انتشار أمني وعسكري كثيف خرج عشرات الآلاف من أنصار الرئيس المعزول مرسي في مسيرات في مدن مصرية مختلفة للمطالبة بعودته للحكم. في المقابل دعت قوى سياسية وثورية إلى الاحتشاد في ميادين مصر دفاعا عن ثورة 30 يونيو.

شهدت أنحاء متفرقة من مصر اليوم الجمعة (19 يوليو/تموز) مظاهرات حاشدة مؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي خاصة العاصمة القاهرة. وأعلن "الائتلاف الوطني لدعم الشرعية" المؤيد لمرسي، عن تنظيم مسيرات عبر البلاد تحت اسم "كسر الانقلاب" في إعقاب صلاة الجمعة في 18 مسجدا في العاصمة القاهرة للمطالبة بعودة مرسي الذي أطاح به الجيش في الثالث من تموز/يوليو اثر احتجاجات شعبية حاشدة.

مشاهدة الفيديو 01:13

استمرار تظاهرات الإخوان المسلمين في مصر# kairo22e # 19.07.2013 # Journal

ويعتصم الآلاف من أنصار مرسي في محيط مسجد رابعة العضوية (شمال شرق القاهرة) وفي محيط جامعة القاهرة (غرب) منذ الإطاحة بمرسي. واحتشد آلاف الإسلاميين في رابعة العدوية عقب الصلاة. كما خرجت مسيرات عدة في القاهرة، حسبما قال مصورون من وكالة فرانس برس.

وخرجت مسيرات أخرى في محافظات بني سويف والمنيا في صعيد مصر ومرسي مطروح (شمال غرب) والعريش (شمال شرق)، حسبما اظهر البث التلفزيوني لقناة الجزيرة مباشر مصر الفضائية. ورفع المتظاهرون لافتات تقول "أين صوتي" و"ارحل يا سيسي مرسي رئيسي". كما هتف الكثير منهم "إسلامية إسلامية" و "يسقط يسقط حكم العسكر".

"جمعة النصر والعبور"

في المقابل، دعت قوى سياسية وثورية إلى الاحتشاد في ميادين مصر اليوم، خاصة ميدان التحرير بقلب القاهرة وفي محيط قصر الاتحادية، للمشاركة في مليونية "جمعة النصر والعبور". ومن المنتظر أن تبدأ فعاليات تلك المظاهرات بعد صلاة العشاء وتستمر حتى الساعات الأولى من صباح غد السبت.

ودعت القوى الثورية إلى استمرار الاحتشاد للإفطار الجماعي ثم أداء صلاة العشاء والتراويح حتى بداية يوم جديد بالتزامن مع ذكرى انتصار العاشر من رمضان. وسادت حالة من الهدوء ميدان التحرير قبيل مليونية "النصر والعبور" للتأكيد على مطالب /ثورة 30 يونيو/ودعم القوات المسلحة. بدورها، دعت الجمعية الوطنية للتغيير جماهير الشعب المصري إلى الاحتشاد في ميادين وشوارع مصر اليوم خاصة التحرير ومحيط الاتحادية، في مظاهرات ومسيرات سلمية للدفاع عن الثورة وتأكيد الإصرار على تحقيق جميع أهدافها.

Egyptian army's spokesman General Lieutenant Ahmed Ali briefs the press in Cairo on September 8, 2012. Egypt's armed forces have killed 32 'criminal elements' in an ongoing operation against Islamists in the lawless Sinai peninsula, the military spokesman said. AFP PHOTO/STR (Photo credit should read STR/AFP/GettyImages)

المتحدث بإسم الجيش المصري العقيد أركان حرب أحمد محمد، حذر في بيان للجديش من العنف

وحلق تشكيلان من المقاتلات فوق القاهرة بعد انتهاء صلاة الجمعة. كما حومت أربع طائرات هليكوبتر عسكرية بينما حلقت خمس طائرات أخرى تحمل العلم المصري على ارتفاع منخفض في سماء القاهرة في استعراض قوة واضح من جانب الجيش. وانتشر الجيش والشرطة المصرية بكثافة حول منطقة مسجد رابعة العدوية، كما وضع عربات ونشر جنودا حول منطقة ميدان التحرير الذي يتظاهر فيه معارضون لمرسي.

وكان الجيش قد حذر الخميس في بيان من أنه سيواجه بحسم أي عنف في تظاهرات الجمعة. وقال بيان الجيش إن "القوات المسلحة تحذر من الانحراف عن المسار السلمي للتعبير عن الرأي". وأضاف البيان "من يلجأ إلى خيار العنف والخروج عن السلمية (...) سوف يعرض حياته للخطر، و سيتم التعامل معه بكل حسم وفقا للقانون".

وكان الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور قد حذر مساء الخميس تعهد بخوض "معركة الأمن والاستقرار حتى النهاية"، متهما "البعض" بالسعي لإدخال البلاد إلى "المجهول" وتعهد الجيش بمواجهة اللجوء للعنف.

بيلاي تطلب تفسيرا لاحتجاز مرسي

A poster of Egypt's President Mohammed Morsi is seen during a pro-Morsi demonstration on July 1, 2013 in Istanbul. The Egyptian armed forces have piled pressure on Islamist President Mohamed Morsi, to applause from the opposition who want his resignation, but analysts say their intervention may be fraught with difficulties. AFP PHOTO/OZAN KOSE (Photo credit should read OZAN KOSE/AFP/Getty Images)

مفوضية الأمم المتحدة تطلب تفسيرا لأسباب احتجاز مرسي ومساعديه المقربين

ويحتجز مرسي ومساعدوه في مكان غير معلوم. وألقي القبض على مئات من أنصاره وصدرت أوامر بالقبض على معظم قيادات الإخوان. ووجهت اتهامات لبعضهم بالتحريض على العنف بعد مواجهة يوم الثامن من يوليو تموز التي قتل فيها أكثر من 50 من أنصار مرسي في اشتباكات مع جنود. في هذا الصدد قال متحدث باسم مفوضة الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان نافي بيلاي اليوم الجمعة إن بيلاي طلبت من الحكومة المصرية الانتقالية تفسير أسباب احتجاز الجيش للرئيس المعزول محمد مرسي ومساعديه المقربين وما إذ كانت تعتزم تقديمهم للمحاكمة، حسب روبرت كولفيل المتحدث باسم بيلاي في إفادة صحفية في جنيف.

وأضاف أن المصريين لم يقدموا أي رد مشيرا إلى أن "آخرين أُلقي القبض عليهم. لا نعرف حتى عدد المعتقلين إلى الآن". وتابع أن بيلاي أبلغت الحكومة الجديدة أنها تريد إيفاد فريق لمصر للاطلاع بشكل أكبر على التحقيقات التي تجريها بخصوص عمليات إطلاق النار والأساليب التي تستخدم. وقال كولفيل "ننتظر موافقة السلطات وهناك فريق على استعداد للسفر فورا بمجرد الحصول على هذه الموافقة".

واجتمعت بيلاي مع السفير المصري في جنيف قبل عشرة أيام وطالبت بالحصول على معلومات عن مرسي وفريقه خاصة السند القانوني لاحتجازهم.

ع.ج.م/ م.س (أ ف ب، رويرز، أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع