1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

مصر تفرض لقاءاً فاصلاً مع الجزائر لحجز بطاقة التأهل إلى مونديال 2010

فاز المنتخب المصري على نظيره الجزائري بهدفين نظيفين في لقاء حاسم أُقيم في القاهرة مساء اليوم. بهذه النتيجة يتعين على المنتخبين خوض مباراة فاصلة الأربعاء المقبل في الخرطوم لتحديد هوية المنتخب الصاعد إلى مونديال 2010

default

فرحة مصرية بالهدف الثاني

في مباراة مصيرية في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة ضمن تصفيات القارة الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كاس العالم 2010 في جنوب إفريقيا نجح بطل إفريقيا المنتخب المصري في هزيمة ضيفه المنتخب الجزائري بهدفين نظيفين. وجاء الهدف الثاني والهام للفراعنة في الوقت بدل الضائع من المباراة عبر عماد زكي. وكان المصريون سجّلوا بداية قوية ليتقدموا مبكراً في الدقيقة الثالثة بهدف أحرزه عمرو زكي.

واتّسم اللقاء الذي أُقيم أمام 80 ألف مشجع على استاد القاهرة الدولي بالندية والإثارة منذ الدقيقة الأولى وحتى صفارة النهاية. لكن هذا الفوز لا يكفي المنتخب المصري لحجز بطاقة التأهل مباشرة لتساويه مع المنتخب الجزائري في صدارة المجموعة الثالثة بالنقاط والأهداف، ما يعني الاحتكام إلى مباراة فاصلة لتحديد الممثل الخامس للقارة السمراء في جنوب إفريقيا.

الجزائر تُهدر فرصة ذهبية

WM Qualifikation Algerien und Ägypten

80 ألف مشجع في القاهرة تابعوا اللقاء المثير في استاد القاهرة الدولي

وقبل لقاء اليوم كانت الجزائر تتصدر ترتيب المجموعة برصيد 13 نقطة، أي بفارق ثلاث نقاط عن صاحبة المركز الثاني مصر، فيما تأتي زامبيا ثالثة بأربع نقاط ورواندا رابعة واخيرة بنقطة واحدة. لكن بخسارتها اليوم أضاعت فرصة ذهبية لضمان بطاقة التأهل مباشرة، وبالتالي التأهل لنهائيات كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها بعد بطولة العالم عام 1986 في المكسيك.

مواجهة مصر والجزائر بدأت قبل لقائهما

WM Qualifikation Algerien und Ägypten

أبقى المهاجم المصري عماد متعب آمال المنتخب الكروي المصري قائمة في التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 بتسجيله الهدف الثاني

وتيرة التجاذب الإعلامي المتعلق بالمباراة المصيرية بين مصر والجزائر ارتفعت بشكل كبير، بحيث بدأت المواجهة بين البلدين الإفريقيين على شبكة الإنترنت قبل أن يلتقيا على العشب الأخضر في القاهرة. وخلال الأسبوعين الأخيرين أصبحت المباراة الحاسمة حديث الشارع في مصر والجزائر.

وكانت بعض المواقع الإلكترونية في الإنترنت ميدانا خصبا للمواجهة، ما ساهم في زيادة الشد العصبي بين الجانبين إلى درجة دفعت حكومتي البلدين الى التدخل للدعوة الى الهدوء واعتبار المباراة لقاءً ودياً ورياضيا ينبغي له ألا يؤثر سلباً على علاقة الشعبين.

وعلى العشب الأخضر انتهت المواجهة إذن بنتيجة تُبقي الباب مفتوحاً أمام المنتخبين العربيين للحاق بركب الفرق المتأهلة إلى مونديال 2010.

علاء الدين موسى البوريني

مراجعة: لؤي المدهون

مختارات

مواضيع ذات صلة