1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

مصر: انقسام بين مؤيد لقمع الإخوان ومطالب بالثورة الإسلامية

بعد فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة واستمرار الاحتجاجات والاشتباكات بين أنصار مرسي ومعارضيه، بات الشارع منقسماً بين مؤيد للجيش واستخدام القوة لفرض الأمن، ومعارض له يرى في "ثورة إسلامية" مخرجا للأزمة. فإلى أين تتجه مصر؟

يبدو كرم منزعجاً مما يجرى فى مصر، حيث كان يعمل فى أحد الأماكن المتضررة من اقتحام أنصار مرسى لمحافظة الجيزة، إذ يقول لـ DWعربية "بالطبع لست معجبا بما يحدث.. انظر لما جرى لمحافظة الجيزة"، يشير لمبنى المحافظة الذى التهمته النيران قبل أيام بعد اقتحام مظاهرة مؤيدة لمرسى لها، ويضيف: "اتضح أن الإخوان لا يعرفون إدارة البلاد. استغلوا الدين ليكسبوا شعبية ويفوزوا بالإنتخابات، ولم نر منهم إلا الفشل.. والمفروض ألا تعمل أى جماعة دينية فى السياسة". ويبرر رأيه قائلاً: "تجربتنا خلال عام واحد من حكم محمد مرسى خير دليل على أنه لا ينبغى أن نسمح باختلاط الدين بالسياسة".

Bilder von DW Korrespondent in Kairo, Ahmed Wael. Zulieferer: Aref Gabeau Main title/ Subject: Egypt: Photo title: Photos from Egypt. KARAM.. a voice of the votes contained in this reportage. Place and Date: Cairo, Friday, August ,16, 2013 Copy Right/ Photographer: Ahmed Wael

كرم، مواطن مصري: الاخوان استغلوا الدين

كما يعتبر أن جماعة الإخوان التى ينتمى إليها الرئيس المعزول محمد مرسى، هي المسؤولة عن "العنف.. لهذا ينبغى أن تتعامل الدولة معهم بعنف، لأن السياسة لم تحل المشكلة"، هكذا لا يرى كرم أن هناك مشكلة فى عملية فض اعتصامى النهضة ورابعة فالجيش "لم يتصرف بعنف، بل أتاح أكثر من فرصة لأنصار المعزول لأن يتركوا أماكن الاعتصام" ويرى كرم أن الحل الوحيد للخروج من الأزمة الحالية هو "أن يقبل التيار الإسلامى بأمر الواقع.. ويقبل ما حدث فى 30 يونيو".

"السيسى رئيسى"!

كان سائق التاكسي جمال عاطف، يقف على كوبرى (جسر) أكتوبر، الشريان الحيوى للمرور بين القاهرة والجيزة، لمعرفته أنه لن يعمل "بسبب بدء نزول الإخوان فى مسيرات يومية بدءاً من يوم الجمعة"، ويقول عاطف لـ DWعربية عن فض الاعتصام أنه كان "عظيماً"، ويشكر الجيش على ما قام به "تسلم أيادى الجيش.. من يقتل المصريين يستحق أن يفض اعتصامه بهذه الطريقة. كما أن أنصار مرسى كانوا يعذبون الناس هناك، وكانت هناك جثامين مدفونة فى اعتصامهم"، ويضيف: "الإخوان هم المسؤولون عما وصلنا إليه، ولم يعد لهم مستقبل فى مصر، لأنهم وقعوا فى فخ صنعوه هم لأنفسهم". ولا يرى عاطف أن الأحداث الحالية التى تمر بها البلاد ستؤثر على الخطة التى أعلنها الفريق أول عبد الفتاح السييى يوم عزل مرسى، إذ يقول: "الجيش والحكومة ملتزمان بالخطة"، ثم يهتف قائلاً :" سيسى هو رئيسى.."!

الإخوان هم السبب!

Bilder von DW Korrespondent in Kairo, Ahmed Wael. Zulieferer: Aref Gabeau Main title/ Subject: Egypt: Photo title: Photos from Egypt. SAID.. a voice of the votes contained in this reportage. Place and Date: Cairo, Friday, August ,16, 2013 Copy Right/ Photographer: Ahmed Wael

سعيد، مواطن مصري: أداء الاخوان السياسي فاشل

بينما يرى سعيد أن سبب الأحداث التى تمر بها البلاد هى الجماعة التى ينتمى إليها الرئيس المعزول بقوله لـ DWعربية: "جماعة الإخوان المسلمين ليست على حق.. فقد كانت لديها فرصة، ولكن الأداء السياسى كان فاشلا، بسبب تدخلات الجماعة فى سياسة الدولة".. لهذا يحمّل سعيد "أنصار مرسى المسؤولية عن كافة الدماء المسالة فى الأيام الماضية، وأبرز المسؤولين عن هذه الدماء هما القياديان محمد البلتاجى وعصام العريان".

لا يلوم سعيد قيادة الجيش أو الحكومة الحالية، ولا يحملهما المسؤولية عما جرى من فض لاعتصامى جماعة الإخوان إذ يقول: "فض الاعتصام كان أمرا لابد منه، لأن البلد كانت مصابة بالشلل، والسيسى أنذرهم أكثر من مرة، لكنهم تمسكوا بموقفهم". كما يرى سعيد أن المرحلة الحالية تشهد تدخلاً واسعاً من المجتمع الدولى حيث يقول: "نحن ضد أى تدخل من الغرب".

Bilder von DW Korrespondent in Kairo, Ahmed Wael. Zulieferer: Aref Gabeau Main title/ Subject: Egypt: Photo title: Photos from Egypt. AHMAD. an egyptian salafi supporter. one of the supporters of morsi. ahmad is a Voice of the votes contained in this reportage. Place and Date: Cairo, Friday, August ,16, 2013 Copy Right/ Photographer: Ahmed Wael

الصيدلاني احمد يرى أن ثورة اسلامية هي الحل لأزمة مصر

"ثورة إسلامية"

بينما كان الصيدلاني أحمد، فى طريقه للخروج من أحد الميادين بعدما أحكم أنصار مرسى سيطرتهم عليه وأغلقوه تماماً، سألته DWعربية إلى أين تتجه مصر؟ فأجاب: "إلى ثورة جديدة.. أنا مؤمن بأن الحل ثورى وليس سياسياً"! يرى أحمد أن هناك "فشل وظلم بصورة كبيرة فى البلاد، وكذلك سوء إدارة من قبل الثورة حتى الآن.. فمؤسسات الدولة وصلت لمرحلة من الفساد أوصلتنا إلى مرحلة بلا أفق للخروج منها". ولا يرى أن هناك مشكلة بين أنصار مرسى والحكومة الحالية "الموضوع خرج عن موقف أنصار مرسى .. الآن هناك دماء وظلم، وهذا لم يعد حق مؤيدي الرئيس الإخوانى فقط، وإنما حق الشعب المصرى كله. أقصد الدماء، وحق من قتلوا فى فض اعتصام رابعة العدوية". ويضيف: "أنا لا أعترف بحكم ظالم، وهذا الوصف يسرى على حكم مرسى أيضاً لأنه كان فاشلاً.. لهذا يجب أن نرجع إلى الله والدين حتى تستقر البلاد يجب أن يحاسب كل من أخطأ سواء فى المرحلة الإنتقالية الأولى بقيادة المجلس العسكرى أو حتى خلال حكم مرسى أو بعد عزله".

أما الخطة المعلنة للعودة للمسار الديمقراطى، لا يرى أحمد أنها ستقدم الحل للأزمة السياسية الحالية، بل يدعو لقيام "ثورة جديدة ضد النظام الفاسد لنزعه من جذوره.. ستكون ثورة على كل مؤسسات الدولة وليس على الأشخاص. الجيش مثلا لم يعد يؤدى دوره، أصبحت وظيفته مختلفة: ضرب شعبه وتوجيه تهمة الإرهاب حتى يكسب الدعم الدولى لمجازره". وبالنسبة لسقوط قتلى والاعتداء على الكنائس القبطية فى صعيد مصر يحمل أحمد المسؤولية "من استفز الناس.. أى الجيش والشرطة". تسأله DWعربية كيف ذلك والمظاهرات التى اعتدت على هذه الكنائس كانت لأنصار مرسى!؟ فيقول: "ما فعله أنصار مرسى من اقتحام كنائس والاعتداء على المواطنين كان مجرد رد فعل"، ويضيف: "أحمّل جميع الأطراف المسؤولية عما وصلنا إليه، قيادة الجيش والحكومة الحالية وكذلك جماعة الإخوان، لأن الأخيرة انتهجت سياسة تحاول إرضاء جميع الأطراف، عبر عقد صفقات مع الجميع، ومن يحاول أن يرضى جميع الأطراف لا ينصر الحق!".. لهذا يرى أحمد أن الحل يكمن فى "قيام ثورة جديدة تؤسس لدولة مستقلة فى قراراتها، وتوفر حياة كريمة للمواطنين، وتكون مستقلة اقتصاديا وعسكريا، وتقوم بتصنيع السلاح"

(Demonstranten errichten Barrikaden; Islamisten-Demonstration in Kairo (Ramsis); 16.8.13) „Demonstranten errichten Barrikaden“ DW/Matthias Sailer

مؤيدون للاخوان يحاولون إقامة المتاريس وسد الشوارع في رمسيس

رفض الحل السياسي

بينما يرى الكاتب والمحلل السياسى المصرى ونائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية د.عماد جاد أن الجماعة التى ينتمى إليها الرئيس المعزول محمد مرسي، تتبنى خطاباً عنيفاً ويقول في حوار معDW عربية: "اتضح لكل من يتابع أداء جماعة الإخوان المسلمين أنها جماعة عنيفة ومتحالفة مع عدة جماعات إرهابية، وهذا بدأ يتكشف للمصريين وأمام المجتمع الدولى أيضاً". كما يحلل جاد موقف الإخوان بقوله "الجماعة لا تقبل الحلول السياسية حيث رفضت كافة المفاوضات المطروحة عليها وحتى المبادرات الدولية وتمسكت بموقفها". لهذا يرى جاد أن على الدولة المصرية السيطرة على الأوضاع الأمنية فى الشارع، ووقف العنف الذى تمارسه الجماعة وأنصارها. وعن المستقبل يقول جاد "بات واضحاً أننا سنستمر فى خارطة الطريق المعلنة منذ عزل مرسى، وأننا سنتجه لمنع تأسيس الأحزاب على أساس دينى".

أحمد وائل - القاهرة

مختارات