1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

مصر: الطبقة الوسطى بين حكم الإخوان والإجراءات التقشفية

شكلت الطبقة الوسطى أهم قوة في الحراك الديمقراطي في مصر. لكن وفي ظل التدهور الاقتصادي الذي تشهده البلاد وإجراءات التقشف المرتقبة وإزاء الغموض الذي يكتنف المستقبل السياسي، فإن وجودها أصبح مهددا أكثر من أي وقت مضى.

يعمل محمود نجيب كمعلم للانجليزية في معهد للدروس الخصوصية في القاهرة. وهاهو اليوم يكتب على السبورة: "25 يناير 2013، الذكرى الثانية للثورة المصرية"، ثم يلتفت إلى تلاميذه ويسألهم عمّا يعني لهم هذا الحدث. أحد التلاميذ يقول: "فوضى"، وآخر يقول: "انعدام الأمن"، وثالث يتحدث عن "أزمة اقتصادية وبطالة"، فيما ترددت أيضا عبارة "خوف". وإذا بالمدرس يتساءل مندهشا: "لماذا تفكرون بهذه الطريقة السلبية؟ عليكم التفكير بطريقة إيجابية." وهذه دعوة يوجهها إلى نفسه أيضا.

التحق محمود نجيب قبل سنتين وبكل حماس بعشرات الآلاف من المتظاهرين في ميدان التحرير في القاهرة التي انطلقت منها الثورة. بيد أن الآمال التي كان علقها على هذه الثورة سرعان ما تبخرت، بحيث يقول: "لم نحصل على ديمقراطية حقيقية. وبدلا من ذلك تزايدت أعمال العنف وتقلص دخلنا". ويشير إلى راتبه في معهد التدريس الخصوصي لا يتجاوز عشرة جنيهات، أي ما يعادل 1,15 يورو فقط في الساعة. ورغم أن هذا يبدو قليلا جدا، فإنه أكثر بكثير من راتب المعلمين في المدارس الحكومية.

وفيما تشهد أسعار المواد الغذائية والملابس والتنقل ارتفاعا مطردا منذ سنتين، لم يرتفع راتب محمود منذ أربعة أعوام. "قبل الثورة كان بإمكاني التوفير بعض الشيء من مرتبي لشراء شقة وإعداد نفسي للزواج. أما اليوم فقد أصبح يتعين علي استخدام مدخراتي لتمويل معيشتي". ولو لم تكن هناك إيرادات من المطعم الذي تملكه أسرة محمود، لكانت له ديون.

اتساع رقعة الفقر

Egyptians opposing president Mohammed Morsi fly their national flags as one holds a poster with a picture of a slain protester with Arabic that reads Martyr Mostafa Helmi, down with the rule of the Morshid, during a rally in Tahrir Square, Cairo, Egypt, Tuesday, Dec. 18, 2012. Egypt's opposition alliance staged rallies across the country on Tuesday to protest a contentious Islamist-backed draft constitution, after the country's Ministry of Justice ordered a probe into allegations of widespread voting irregularities during Saturday's first round of voting on the document. (Foto:Nasser Nasser/AP/dapd)

لعبت الطبقة الوسطى دورا بارزا في المظاهرات المناهضة لنظام مبارك

واقع محمود مشابه لواقع الآلاف من المصرين الذين ينتمون إلى الطبقة الوسطى التي تشكل نواة الحركة الديمقراطية في البلاد. وقد كانت الطبقة الوسطى تعلق آمالا عريضة على الثورة في إشراك سياسي أكبر وظروف معيشية أفضل، لكن الوضع الاقتصادي المتردي، الذي تعيشه البلاد، يهدد وجودها. فوفقا لأرقام رسمية فإن أكثر من ربع المصريين، البالغ عددهم 83 مليون نسمة، يعيشون حاليا تحت خط الفقر، فيما كانت نسبة الفقراء تبلغ قبل سنتين 21 بالمائة فقط. ويجد نصف السكان أنفسهم مجبرين على العيش على أقل من دولارين في اليوم، فيما اضطرت شركات متوسطة وصغيرة كثيرة إلى وقف العمل والإغلاق.

"كانت الطبقة الوسطى أكبر طرف فاعل في الثورة على نظام حسني مبارك. والآن يعاني المنتمون إليها بشكل خاص من وطأة الأزمة الاقتصادية"، كما يقول الصحفي المصري محمد النجار من صحيفة العالم اليوم الاقتصادية.

آثار إجراءات التقشف على الطبقة الوسطى

ILLUSTRATION - Eine ägyptische Ein-Pfund-Münze mit dem Motiv von Tutanchamun, aufgenommen am 15.08.2012 bei Geierswalde. Foto: Arno Burgi/lsn

إزاء الوضع الاقتصادي المتدهور فإن قيمة الجنيه المصري في انخفاض مستمر..

وفقا لتوقعات خبراء في المجال الاقتصادي فإن إجراءات التقشف ستترك آثارها بصفة خاصة على الطبقة أكثر من غيرها، يأتي ذلك في الوقت الذي تجري فيه الحكومة المصرية مفاوضات مع صندوق النقد الدولي حول قرض بقيمة 4.8 مليارات دولار أمريكي.

ورغم أن تفاصيل الاتفاقية المخطط لها لا تزال قيد الغموض، لكن يبدو أن صندوق النقد الدولي سيطالب الحكومة المصرية، المثقل كهلها بالديون، بإلغاء الدعم الحكومي للطاقة ورفع الضرائب كشرط لإبرام الاتفاقية. ومن المحتمل جدا أن تكون الطبقة الوسطى بالدرجة الأولى الأكثر عرضة لهذه الإجراءات التقشفية. "يوجد بين المنتمين إلى الطبقة الوسطى عدد قليل فقط من الناخبين المؤيدين للإخوان المسلمين. ولذلك فإن هؤلاء لن يأخذوا مصالح الطبقة الوسطى بعين الاعتبار" كما يعتقد النجار.

الإخوان – "تركيز على قضايا الهوية وتجاهل لمشاكل الاقتصاد"

من جهته، يقول عمر عدلي، مدير قسم العدالة الاقتصادية والاجتماعية للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، إن الإسلاميين "مصابون بالشلل" فيما يتعلق بالتعامل مع الأزمة الاقتصادية. ويضيف: "تدور سياسة الإخوان المسلمين بالدرجة الأولى حول قضية الهوية الإسلامية، في حين يترددون في الإقدام على حل المشاكل الاقتصادية الملحة. وهذا الأمر يقلق شركات الطبقة الوسطى".

لكن الأحزاب الليبرالية واليسارية بدورها تفتقر أيضا إلى أفكار جديدة. ورغم أن جبهة الإنقاذ المعارضة، التي تم تأسيسها في نهاية عام 2012، تقف ضد سياسة الإسلاميين الاقتصادية، لكنها تفتقر لبديل واضح: فقط وعود غامضة وأفكار اشتراكية غير واقعية.

مختارات