1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مصر: الأمن يراقب مواقع التواصل الاجتماعي والشباب يرد

فيما أعلنت الشرطة المصرية مراقبة مواقع التواصل الاجتماعي لأسباب أمنية، أطلق النشطاء صيحات تحذير على المواقع " أحنا متراقبين" و "وجه رسالة لمخبرك الخاص" ردا على القرار. DW عربية توثق أبرز التعليقات.

وقع خبر إعلان وزارة الداخلية المصرية متمثلة في جهاز الشرطة عن عزمها مراقبة مواقع التواصل الاجتماعي كصاعقة على الشباب الناشط على تلك المواقع. وأعتبر الكثيرون هذا القرار بوادر سيئة لحكم الرئيس الجديد عبد الفتاح السيسي وعودة لدولة مبارك والقبضة الأمنية. ذلك فيما وصفت الشرطة القرار بأنه "إنجاز علمي يحسب لوزارة الداخلية"، حسب تصريح اللواء عبد الفتاح عثمان، مساعد وزير الداخلية المصري للعلاقات العامة والإعلام، لإحدى القنوات المصرية. ونفت الشرطة أن يكون الغرض من المراقبة اقتحام خصوصية الأفراد، بل "للحفاظ على الأمن القومي والسلم الاجتماعي"، حسب تعبيره. ذلك فيما كان رد الشباب عليهم بطريقتهم المعتادة عبر فيسبوك وتويتر مستخدمين هاشتاجي "أحنا متراقبين" و"وجه رسالة لمخبرك الخاص".

رسائل شعب تويتر لمخبره الخاص: "الخوف مات والكهرباء قاطعة"

"إيه اللي مصحيك لحد دلوقتي؟ مش عندك مراقبة بكرة، خش نام يا فاشل”، تلك هي كلمات رسالة وجهها "قاهر الفولورز" لمخبره الخاص على تويتر ساخراً من قرار الداخلية بمراقبة الموقع. الرسائل التي وجهها النشطاء عبر هاشتاج "وجه رسالة لمخبرك الخاص" تنوعت بين الجدية والساخرة. فقد حذر "عمك مصري" الشرطة مغرداً: „بالمناسبة بذرة الخوف ماتت في يناير، يعنى تلف أجهزة التجسس وتضعها في عينك!". كذلك وجه "The Big Pharaoh" رسالة تحذيرية قائلاً: "نصيحة أخوية: لو القمع استمر والاقتصاد لم ينصلح وقامت موجة (ثورية) ثانية، ٢٨ يناير ستبدو وكأنها نزهة مقارنة بالذي سيحدث".

Ägypten die Polizei kontrolliert die Social Media Tweet

السخرية اقوى سلاح بيد الشباب في مصر

ورغم جدية الموضوع إلا أن الرسائل الساخرة اكتسحت كعادة المصريين الذين دائماً ما يستخدمون السخرية سلاحاً في كل الأوقات. "شايف الكهرباء قاطعة يرضيك كده؟ ما هو طوال انقطاع الكهرباء لن أستطيع فتح المواقع وأنت لن تجد ما تفعله ومش تلاقي تأكل"، بتلك الكلمات وجه كريم الغريب رسالة لمخبره الخاص. فيما طالبت إسراء هشام مخبرها بعمل شيء آخر غير إعادة التيار الكهربائي متسائلة في تغريدتها: "ممكن تيجي تعملي شاي؟!" وكان لأحمد علام طلب من مخبره الخاص مختلف عن سابقيه مغرداً: "متعرفش حد في الخارجية يسفرنا ينوبك ثواب؟". أما إنجي فوجهت له نصيحة لتسهيل مهمته مغردة: "وليه تدخل تراقب كل واحد مننا لما ممكن تدخل هاشتاج أحنا متراقبين وتلمنا (تقبض علينا) كلنا".

مصر تتحول من "المحروسة" إلى "المتراقبة"

وبعيداً عن صيغة الرسائل كان للشباب هاشتاج آخر "أحنا مترقبين" تناولوا عبره نفس الموضوع. ووجه "محمد ميجامايند" نصيحة للشباب على تويتر في تغريدة قائلاً: "الحقوا شيرو (انشروا) بشرة خير وتسلم الأيادي بسرعة يا جماعة محدش ضامن حاجة". واستخدم إسلام مجدي أغنية بشرة خير التي ذاع صيتها وقت الانتخابات والتي تقول: "قوم نادي على الصعيدي وأبن أخوك البورسعيدي.. اللمة دي لمة رجال". وقد غير الكلمات لتصبح: "قوم راقب الصعيدي وابن أخوه البورسعيدي.. اللمة دي في أول كمين (حاجز شرطة)".

ومع علمه بقرار الداخلية أنتاب عمر يحيى إحساس عبر عنه في تغريدة قائلاً: "الواحد بالضبط يشعر انه عاد أربع سنين، أيام ما كان حد يتكلم في السياسة يقولوا له أسكت الحيطان ليها آذان". أما شريف سارج فيشعر بتحول "مصر المحروسة" إلى "مصر المتراقبة"، حسب تغريدته. واستمرت السخرية في تغريدة من أحمد جيمي حيث قال: " يعني أمبارح كانوا بيسحبوك بكلابشات .. دلوقتي ممكن يسحبوك بفلاشة (فلاش ميموري)". فيما أكد عبد الرحمن خالد في تغريدة له أن القرار الجديد لن يؤثر على الشباب مغرداً: "أحنا متراقبين ومظلومين ومطاردين ومسجونين ومقتولين ومنفوخين ولسه برضو مكملين".

Ägypten die Polizei kontrolliert die Social Media Tweet

شباب مصر في تحد مع السلطة

حركة شباب 6 أبريل: "الدستور حبر على ورق"

نفس الهاشتاج لاقى رواجاً كبيراً وسط جمهور فيسبوك أيضا حيث كانت التعليقات الساخرة سيدة المشهد. وقد نشر مصطفى عبد الفتاح تعليقا ساخرا قائلاً: "عاجل اشتباكات بين الضباط المراقبين على حساب المناضلة (الراقصة) سما المصرى بسبب الانبوكس (الرسائل الخاصة)". وتسارع آخرون للتأكيد على حبهم للسيسي نظراً لكون التعليقات مراقبة. وعلق حسام الهندي قائلاً على حسابه: "بحب السيسي قوي ومقتنع بيه حضرتك ومنزلتش انتخبه لظروف خاصة جدا". وعلق شقيق الطاهر قائلاً: "بنحبك ..ياسيسى". ليتبع تعليقه بتعليق آخر: "نحن في بلاد لن ينصلح حالها إلا بعد أن تقذف بقنبلة نووية".

Ägypten die Polizei kontrolliert die Social Media Facebook

الدستور المصري: مجرد حبر على ورق؟

ورداً على قرار الداخلية مراقبة المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي فقد نشرت صفحة حركة شباب 6 أبريل نص المادة 57 من الدستور والذي تنص على الآتي: "للحياة الخاصة حرمة، وهى مصونة لا تمس. وللمراسلات البريدية، والبرقية، والإلكترونية، والمحادثات الهاتفية، وغيرها من وسائل الاتصال حرمة، وسريتها مكفولة، ولا تجوز مصادرتها، أو الاطلاع عليها، أو رقابتها إلا بأمر قضائي مسبب، ولمدة محددة، وفى الأحوال التي يبينها القانون. كما تلتزم الدولة بحماية حق المواطنين في استخدام وسائل الاتصال العامة بكافة أشكالها، ولا يجوز تعطيلها أو وقفها أو حرمان المواطنين منها، بشكل تعسفي، وينظم القانون ذلك". وقد اختتمت الحركة الشبابية الشهيرة منشورها بعبارة "حبر على ورق" معتبرين أن القرار يخالف الدستور ما يجعل مواد الدستور لا توجد إلى على الأوراق ولا تطبيق لها في الحياة الواقعية.

مختارات