1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مصر: اعتقال 22 امرأة من جماعة الإخوان المسلمين

اعتقلت 22 امرأة من الإخوان المسلمين في الاسكندرية بتهم قطع الطريق والانتماء لجماعة محظورة وتوزيع المناشير، وفق مسؤول أمني رفيع. يأتي ذلك وسط دعوات لتنظيم احتجاجات بداية من الجمعة قبل انطلاق محاكمة الرئيس المعزول مرسي.

اعتقلت قوات الأمن المصرية 22 امرأة من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين في الإسكندرية، وفق ما قال مسؤول أمني مصري اليوم الجمعة (01 نوفمبر/ تشرين الثاني2013). يأتي ذلك قبل أيام من مثول الرئيس المعزول محمد مرسي و14 آخرين من قياديي الجماعة أمام المحكمة. وألقت قوات الأمن القبض على الآلاف من الإسلاميين منذ أن أطاح الجيش بمرسي يوم الثالث من يوليو تموز بعد احتجاجات شعبية حاشدة تطالب بعزله. لكنها نادرا ما تعتقل الإسلاميات خاصة بمثل هذا العدد.

وقال ناصر العبد، وهو مسؤول أمني كبير في الإسكندرية، ثاني أكبر المدن المصرية، إن الاتهامات الموجهة للنساء تشمل التجمهر وقطع الطريق ومحاولة الاعتداء على الممتلكات أثناء المظاهرات والانتماء لجماعة محظورة وتوزيع منشورات. وقال محام يمثل المقبوض عليهن إن أعمارهن تتراوح بين 15 و25 عاما. واعتقلن صباح أمس الخميس.

ويتهم الإسلاميون وبعض جماعات حقوق الإنسان الجيش بالانقلاب على مرسي، أول رئيس مصري جاء في انتخابات حرة، وإعادة مصر إلى عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك الذي حكم البلاد بقبضة من حديد على مدى ثلاثين عاما قبل الإطاحة به في انتفاضة شعبية عام 2011. ويقول الجيش إنه استجاب لمظاهرات حاشدة تطالب بإقالة مرسي ووضع خطة يقول إنها تقود إلى انتخابات حرة ونزيهة.

وقالت أم يمنى التي ألقي القبض على ابنتها البالغة من العمر 15 عاما "نعيش في قمع وظلام. لا اصدق ان ابنتي لم تعد إلى البيت معي ولا أصدق أنهم جعلوا الفتيات يركعن ووضعوا المسدسات على رؤوسهن." ونفى العبد أن المعتقلات تعرضن لسوء معاملة وقال "قبضنا عليهن بمنتهى الاحترام وبطريقة قانونية ونعاملهن مثل بناتنا. ونسمح لآبائهن وأمهاتهن بزيارتهن." ودعا أنصار مرسي لاحتجاجات يومية بدءا من اليوم الجمعة وحتى بدء محاكمة الرئيس المعزول يوم الاثنين المقبل. ويواجه مرسي اتهامات تتعلق بمقتل أكثر من عشرة أشخاص في اشتباكات خارج قصر الرئاسة في ديسمبر / كانون الأول الماضي بعد أن أغضب مرسي معارضيه بإصدار إعلان دستوري يوسع سلطاته. ويحتجز مرسي في مكان سري منذ عزله. وفي الوقت نفسه يشن متشددون إسلاميون هجمات يوميا تقريبا على قوات الأمن في سيناء.

من جهتها، حذرت السفارة الأمريكية في مصر رعاياها من المظاهرات المحتملة القيام بها اليوم الجمعة وذلك في ضوء محاكمة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، مطالبة موظفيها بالحد من تحركاتهم في مناطق سكنهم اعتبارا من الساعة الواحدة ظهرا. وأوصت السفارة الأمريكية اليوم الجمعة رعاياها في مصر بـ "توخى الحيطة والحذر واتخاذ كافة الاحتياطات نظرا للاشتباكات التى وقعت مؤخرا في عدة جامعات في القاهرة وامتد معها العنف في الجامعات في بعض الأحيان ليصل الى الشوارع القريبة".

ش.ع/ ح.ز (د.ب.أ، رويترز)