1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مصر: اعتقال 16 من "الإخوان" ووقف طبع صحيفة حزبهم

اعتقلت الشرطة المصرية 16 من أتباع جماعة الإخوان المسلمين في محافظة الشرقية بتهمة الانتماء لـ"تنظيم إرهابي"، وفق وكالة الأنباء الرسمية. والداخلية تعلن وقف طبع صحيفة "الحرية والعدالة" الناطقة باسم الذراع السياسية للإخوان.

ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الخميس (26 ديسمبر/ كانون الأول) أن الشرطة المصرية ألقت القبض على 16 من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي بتهمة الانتماء لتنظيم إرهابي، وذلك بعد يوم واحد من إعلان الحكومة جماعة الإخوان المسلمين "جماعة إرهابية". وقالت الوكالة إن الاعتقالات تمت في محافظة الشرقية بدلتا النيل للاشتباه في ترويج أصحابها لفكر جماعة الإخوان المسلمين وتوزيع منشورات خاصة بها والتحريض على العنف ضد الجيش والشرطة.

وفي تطور آخر، قالت وزارة الداخلية المصرية إن السلطات أوقفت طبع صحيفة "الحرية والعدالة" الناطقة بلسان حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين. وأضافت الوزارة في بيان تلقت رويترز نسخة منه "تنفيذا لقرار مجلس الوزراء... قامت الإدارة العامة لمباحث المصنفات وحماية حقوق الملكية الفكرية بالتنسيق مع مؤسسة الأهرام الصحفية،التي تتولى طباعة الجريدة المشار إليها،للتحفظ على الجريدة وإيقاف طبعها وتوزيعها." وتابعت "تم التحفظ على الزنكات الخاصة بطباعة عدد الجريدة المقرر صدوره صباح اليوم 26 ديسمبر كانون الأول الجاري" تنفيذا للقرار الذي قال البيان إنه تضمن وقف إصدار الصحيفة.

وصدر القرار الخاص بجماعة الإخوان المسلمين بعد تفجير انتحاري أوقع 16 قتيلا وقرابة 140 مصابا في مدينة المنصورة شمالي القاهرة يوم الثلاثاء. ونسبت الحكومة المسؤولية عن التفجير لجماعة الإخوان التي تقول إن احتجاجاتها على عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي إليها سلمية.

وفي أول تعليق له بعد تصاعد العنف خلال الثماني والأربعين ساعة الأخيرة في البلاد، قال الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع وقائد الجيش، إن "مصر ستقف صامدة في مواجهة الإرهاب وما يحدث لن يهز مصر وشعبها ولن يخاف الشعب أبدا طالما الجيش المصري موجودا". وأضاف موجها حديثه إلى المصريين "لا تدعوا هذه الأحداث الإرهابية الغاشمة تؤثر فيكم أو في روحكم المعنوية فنحن علي الحق المبين".

وأضاف قائلا: "أردتم الحرية والاستقرار وهذا لن يأتي بسهولة ولابد لكم من الثقة في الله وفي أنفسكم وفي جيشكم والشرطة (..) وبأننا قادرون علي العبور بمصر نحو الاستقرار والأمن والتقدم".

وكان السيسي، الذي نشرت تصريحاته على الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري باسم القوات المسلحة، يتحدث بعد هجوم بعبوة يدوية الصنع على حافلة نقل عام في القاهرة أوقع خمسة جرحي وهو أول اعتداء يستهدف مدنيين منذ عزل الجيش الرئيس المصري الإسلامي محمد مرسي في 3 تموز/يوليو الماضي إثر تظاهرات شعبية طالبت برحيله.

كما تأتي هذه التصريحات بعد يومين من تفجير مقر مديرية أمن الدقهلية في مدينة المنصورة بدلتا النيل الذي أوقع 15 قتيلا معظمهم من رجال الشرطة.

وأعلنت جماعة أنصار بيت المقدس، التي تستلهم أفكار وأساليب القاعدة، مسؤوليتها عن اعتداء المنصورة الذي أدانته جماعة الإخوان ب"أشد العبارات".

وتتهم السلطات المصرية جماعة الإخوان بأنها على صلة بالتنظيمات الإسلامية المسلحة التي اتخذت من سيناء قاعدة لها والتي نفذت عدة عمليات ضد الجيش والشرطة أوقعت أكثر من 100 قتيل خلال الأشهر الستة الأخيرة.

ش.ع/ع.ج.م (أ.ف.ب، رويترز)