1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مصر: اتهامات للدُمية "أبلة فاهيتا" بالإرهاب

استدعت النيابة العامة المصرية مسؤولين من شركة فودافون للتحقيق معهم في بلاغ يتهم شخصية "أبلة فاهيتا" الكارتونية، التي تظهر في إعلان للشركة، بنقل تعليمات مشفرة بتنفيذ تفجيرات إلى أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي.

تحقق نيابة أمن الدولة في مصر مع صناع إعلان لشركة فودافون مصر، بعد مزاعم عن أنه يحتوي على شفرات ورموز لتفجيرات تخطط لها جماعة الإخوان المسلمين. ونفت الوحدة المصرية لفودافون أكبر شركة لخدمات الهاتف المحمول في العالم من حيث الدخل هذه المزاعم. وقالت الشركة في بيان إن الهدف من الإعلان الذي نشر على موقع يوتيوب ومواقع التواصل الاجتماعي على الانترنت وتظهر فيه دمية شهيرة تعرف باسم "أبلة فاهيتا" هو الترويج لعرض خاص لعملاء الشركة يحثهم فقط على إعادة تشغيل خطوط هواتفهم القديمة دون أن يكون له أي دلالة خفية.

وأضافت فودافون أن أي تفسير آخر للإعلان يعد "محض خيال وآراء شخصية" وأن الشركة غير مسؤولة عنها وقد تتخذ الإجراءات القانونية ضد أي شخص "يحاول تشويه سمعة الشركة".

وذكرت مصادر أمنية وقضائية أن التحقيق الأولي بدأ ببلاغ تقدم به المغني أحمد سبايدر (25 عاما). وكان سبايدر قال في مقابلة مع قناة التحرير التلفزيونية إن كرات الزينة المعلقة على شجرة الكريسماس في الإعلان ترمز إلى القنابل. وأعتبر سبايدر أن فروع الشجرة كانت أربعة وأنها ترمز إلى شعار رابعة الذي يرفعه أنصار جماعة الإخوان المسلمين في إشارة إلى فض الشرطة المصرية لاعتصام لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي في ميدان رابعة العدوية بالقاهرة في 14 أغسطس آب الماضي.

وتظهر في الإعلان دمية لشخصية "أبلة فاهيتا" ومعها ابنتها "كركورة" التي تبحث دون جدوى عن شريحة الهاتف المحمول الخاصة بوالدها المتوفي. وتتحدث "أبلة فاهيتا" في الإعلان إلى صديقة لها تدعى "ماما توتة" وتقول لها إنها طلبت أن يبحث كلب بوليسي في مركز تجاري قريب عن الشريحة المفقودة. وقال سبايدر إن المركز التجاري والكلب كلمات تشير لمواقع ستكون أهدافا لتفجير مقبل.

وقالت فودافون في البيان "تم استخدام شخصية أبلة فاهيتا الكوميدية كوسيلة لإيضاح العرض للمشاهدين في سياق كوميدي ساخر يتناسب مع صفات الشخصية الكوميدية".وقال خالد حجازي المتحدث باسم الشركة في وقت سابق إن موظفين في أقسام التسويق والشؤون القانونية بالشركة جرى سؤالهم عن الجهة التي نفذت الإعلان. وعبر حجازي عن قلقه بعد أن أخذت نيابة أمن الدولة الحديث عن الترويج للإرهاب في إعلان لشركة هاتف محمول على محمل الجد وقال إنه حزين لوجود من يفكر بهذه الطريقة في مصر.

يذكر أن الاتهام الموجه ضد شخصية أبلة فاهيتا قد أصبح محل سخرية من قبل مستخدمي صفحات التواصل الاجتماعية. والصحف المحلية والدولية المهتمة بالشأن المصري.

ع.خ/ع.ج.م (ا.ف.ب، رويترز)

مختارات