1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مصر: إضرابات واحتجاجات تطالب بإقالة وزير الداخلية

محافظات المنوفية والبحيرة والأقصر بمصر تشهد وقفات احتجاجية وإضرابات تطالب بإقالة وزير الداخلية وبتحييد دور رجال الشرطة وعدم زجهم في مواجهة مع الشعب، وبضرورة حل الأزمة بقرارات سياسية وليس بالحل الأمني.

أعلن الضباط والمجندون بقطاع الأمن المركزي بمعسكر قويسنا بمحافظة المنوفية الجمعة (الثامن من آذار/ مارس 2013) عن امتناعهم عن الدخول في مواجهات مع المتظاهرين، وواصلوا إضرابهم المفتوح عن العمل اعتراضا منهم على سياسات وزارة الداخلية مطالبين بإقالة اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية. وأكد ضباط الأمن المركزي أن ما يحدث بالبلاد لا يحتاج لحل أمني إنما يحتاج لقرارات سياسية، مطالبين القيادة السياسية بالتدخل لحل مشاكلها مع المعارضة وعدم الزج بهم في معارك واشتباكات تسقط ضحايا من الجانبين وتزيد من سخط وغضب الشعب على الشرطة مطالبين بضرورة تشريع قوانين من شأنها حماية رجال الشرطة بالشارع، ومنع البلطجة وتخريب المنشآت بالإضافة إلى ضرورة تسليحهم بأسلحة حديثة.

وفي تطور متصل بوزارة الداخلية المصرية، أعلنت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن وزير الداخلية المصري "أصدر قرارا بتعيين اللواء أشرف عبد الله مساعدا لوزير الداخلية لقطاع الأمن المركزي (قوات مكافحة الشغب) بدلا من اللواء ماجد نوح"، مشيرة إلى أن القرار يأتي في أعقاب "احتجاجات واسعة شهدتها العديد من قطاعات الأمن المركزي على مدار الثماني والأربعين ساعة الماضية للمطالبة بإبعاد ضباط وأفراد ومجندي الأمن المركزي عن الصراعات والخلافات السياسية".

وفي محافظة البحيرة نظمت القوى السياسية وقفة احتجاجية عقب صلاة الجمعة بميدان الساعة بدمنهور للمطالبة بالقصاص من قتلة الشهداء وإقالة اللواء محمد إبراهيم ومحاكمة الضباط المتورطين في قتل وإصابة المتظاهرين في الأحداث الأخيرة. وقد تعالت هتافات المحتجين المناهضة لوزارة الداخلية ومنها "طول ما الدم المصري رخيص .. يسقط يسقط أي رئيس" و "كاذبين كاذبين ..الإخوان المسلمين" و"يسقط يسقط .. حكم المرشد" كما حملوا اللافتات المنددة بسياسات الرئيس محمد مرسى وجماعة الإخوان المسلمين. ونددت القوى السياسية في بيان لها صدر اليوم "بقتل شباب مصر الذي ساند الرئيس مرسي الذي خدعهم بوعوده الزائفة وتوريط الشرطة مرة أخرى في مواجهة مع الشعب وإعادة ممارسات التعذيب على أيدي الداخلية ووزيرها الذي عينه الرئيس مرسي".

كما شهدت محافظة الأقصر تظاهر العشرات من أمناء وأفراد الشرطة أمام مبنى مديرية الأمن بالمحافظة اليوم الجمعة مطالبين بإقالة وزير الداخلية والحفاظ على هيبة الشرطة.

من جهة أخرى، قال مسؤول صحي إن شخصين توفيا اليوم متأثرين بإصاباتهما في اشتباكات المحتجين والشرطة التي اندلعت يوم الأحد واستمرت على نحو متقطع حتى أمس بمدينة بورسعيد الساحلية المصرية.

ف.ي/ ع.ج (أ ف ب، رويترز، د ب ا)