1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مصر: أوباما يدين العنف ويعلن إلغاء مناورات عسكرية مشتركة

في أعقاب تصاعد العنف في مصر، أعلن الرئيس الأمريكي إلغاء مناورات عسكرية مع الجيش المصري وإعادة التفكير في العلاقة مع الحكومة المؤقتة. فيما دعت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى التحقيق في مقتل مئات المصريين.

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما الخميس (15 أغسطس/ آب 2013) عن إلغاء بلاده مناورات "النجم الساطع" العسكرية مع مصر، التي كان من المقرر القيام بها الشهر المقبل، وذلك احتجاجاً على حملة قمع عنيفة ضد المتظاهرين في مصر.

وقطع أوباما عطلته في مارثا فينيارد بولاية ماساتشوستس الأمريكية لإلقاء بيان أدان فيه بشدة تصرفات قوات الأمن المصرية. كما استنكر الرئيس الأمريكي العنف ضد المدنيين في مصر. وتابع أوباما حديثه قائلاً: "تعاوننا التقليدي لا يمكن له أن يستمر كالمعتاد بينما يقتل المدنيون في الشوارع".

وأضاف أوباما أن بلاده ستعيد النظر في خطوات أخرى لعلاقاتها مع مصر، إلا أنه لم يشر بشكل مباشر إلى وضع مساعدات أمريكية لمصر تقدم سنوياً بقيمة تزيد عن مليار دولار.

تأتي هذه التصريحات بعد أحداث العنف التي شهدتها مصر أمس الأربعاء أثناء فض قوات الأمن المصرية لاعتصامين لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي، الأمر الذي أدى إلى مقتل وإصابة عدد كبير من الأشخاص.

وفي سياق متصل، قالت وزيرة الخارجية الإيطالية إيما بونينو الخميس، من المرجح أن يجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الأسبوع القادم لبحث كيفية الرد على تدخل قوات الأمن المصرية أمس لفض اعتصامي مؤيدي الرئيس مرسي. وقالت بونينو في تعليقات لموقع "أفير إيتالياني دوت آي تي" الإلكتروني: "حاولنا التوسط مع الولايات المتحدة لكن لم تنجح (المحاولة) لأن الجيش لم يقبل أي حلول وسط"، مضيفة أنه "من المتوقع عقد اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين أو الثلاثاء".

من جهتها دعت نافي بيلاي مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان اليوم الخميس إلى إجراء تحقيق مستقل في مقتل مئات المصريين بعدما داهمت قوات الأمن اعتصامين لمتظاهرين إسلاميين.وقالت بيلاي إن سقوط عدد كبير من القتلى في اشتباكات أمس الأربعاء بالقاهرة يشير إلى "استخدام مفرط بل ومبالغ فيه للقوة ضد المتظاهرين" وحثت قوات الأمن على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس.

ي.أ/ ع.ج (د ب أ، رويترز)