1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مصر: أنصار مرسي يدعون إلى تظاهرات جديدة

تزامناً مع تهديدات الحكومة الانتقالية المصرية بفض اعتصامات مؤيدي محمد مرسي في منطقتي رابعة العدوية والنهضة، دعا أنصار الرئيس المعزول إلى تظاهرات جديدة. بينما أوقف الجيش المصري عمليات القصف ضد الجماعات المسلحة في سيناء.

دعا أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي الأحد (11 آب/ أغسطس 2013) إلى تظاهرات جديدة مع انتهاء مهلة حددتها السلطات المصرية التي تستعد لتفريق اعتصامين بساحتين في القاهرة بالقوة. ويطالب مؤيدو أول رئيس مصري منتخب بطريقة ديمقراطية في مصر وأزاحه الجيش عن السلطة في الثالث من تموز/ يوليو بعد تظاهرات حاشدة، بعودة محمد مرسي إلى الرئاسة. وهم يعتصمون مع نساء وأطفال للمطالبة بذلك.

ووعدت الحكومة الانتقالية الجديدة التي شكلها العسكر بإجراء انتخابات مطلع 2014 لكنها تهدد بطرد أنصار مرسي بالقوة من منطقتي رابعة العدوية والنهضة في القاهرة بعد عيد الفطر الذي ينتهي مساء الأحد. وكثفت الأسرة الدولية وعلى رأسها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي محاولات الوساطة بين الجانبين في الأيام العشرة الماضية دون جدوى.

من جانبه، دعا الائتلاف المعارض للانقلاب والمؤيد للديمقراطية الذي يضم أنصار مرسي مؤيديه إلى "عشر مسيرات" في العاصمة المصرية "دفاعاً عن شرعية الانتخابات". وينظم هذا الائتلاف اعتصامي رابعة العدوية والنهضة وتقوده جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها محمد مرسي.

كما يطالب الإخوان المسلمون، الذين يكررون أن تظاهراتهم سلمية، بإطلاق سراح مرسي الموقوف مع عدد من قادة الجماعة منذ عزله في الثالث من تموز/ يوليو. وسيحاكم بعضهم في الخامس والعشرين من آب/ أغسطس بتهمة التحريض على القتل.

هذا وستعرض الحكومة، التي شكلها رجل مصر القوي الفريق أول عبد الفتاح السيسي قائد الجيش ونائب رئيس الوزراء وزير الدفاع، على الإخوان المسلمين المشاركة في العملية الانتخابية المتوقعة في 2014. ودعا شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب الأحد إلى المصالحة الوطنية وأكد أنه دعا كل الأطراف إلى مشاورات الاثنين للتوصل إلى حل.

Ägypten Proteste von Mursi-Anhängern 31.07.2013

دعا الائتلاف المعارض للانقلاب والمؤيد للديمقراطية الذي يضم أنصار مرسي، مؤيديه إلى "عشر مسيرات" في العاصمة المصرية "دفاعا عن شرعية الانتخابات"

وذكرت صحيفة الأهرام الحكومية أن "مشيخة الأزهر ستبدأ غداً (الاثنين) إجراء سلسلة اتصالات ومشاورات مكثفة مع عدد من أصحاب مبادرات المصالحة الوطنية تمهيداً لعقد اجتماع موسع برئاسة الإمام الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر للخروج من المأزق السياسي الراهن".

ونقلت الصحيفة عن محمود العزب، مستشار شيخ الأزهر، قوله أن "الأزهر بدأ في دراسة جميع مبادرات المصالحة التي تقدمت بها رموز سياسية وفكرية مصرية خلال الأسابيع الماضية لدراسة ما ورد بها من أفكار ومقترحات لإنهاء الأزمة والوصول إلى صيغة توافقية يرتضيها جميع المصريين". لكن احتمال أن يوافق الإخوان المسلمون على هذه المبادرة ضئيل بعدما وقف شيخ الأزهر في صف الفريق أول السيسي بشكل واضح.

الجيش المصري يوقف عمليات القصف في سيناء

ميدانياً، ذكر شهود عيان من سكان منطقة الشيخ زويد في شمال سيناء أن الجيش المصري أوقف عمليات القصف والاستهداف لأماكن في التومة التابعة للشيخ زويد. وتم كذلك وقف القصف على عدة أهداف في نطاق الشيخ زويد بعد ساعتين من القصف المتواصل والاشتباك مع مجموعات مسلحة في تلك المنطقة. ولم تتوفر معلومات عن وجود خسائر في الأرواح.

يأتي هذا فيما قامت مجموعة مسلحة بالهجوم على قسم شرطة ثان في العريش. ووقع اشتباك بين قوات الجيش والشرطة مع المسلحين دون أن تحدث إصابات. وكانت طائرات مروحية تابعة للجيش المصري من طراز "أباتشي" قد قامت بالتحليق فوق أجواء الحدود الشرقية في رفح والشيخ زويد وقصفت أهدافاً للمسلحين في مناطق متعددة. وصرح مصدر أمني مصري بأن طائرات الأباتشي قامت بقصف عدة مواقع للمسلحين في منطقة الشيخ زويد، مضيفاً أنه تم ضبط مخزن سري للمتفجرات جنوب العريش وبه كميات من مواد شديدة الانفجار وقذائف (آر بي جي) ولم يتم ضبط أي أشخاص بالقرب من المخزن.

ع.ش/ ي.أ (أ ف ب، د ب أ)

مختارات