1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مصرع وإصابة العشرات في اعتداء انتحاري شرق العاصمة الجزائرية

افادت وزارة الداخلية الجزائرية ان اعتداء انتحاريا استهدف اليوم مدرسة تدريب الدرك الوطني في مدينة يسر بمنطقة القبائل اسفر عن سقوط 43 قتيلا و38 جريحا موضحة انها حصيلة مؤقتة. ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم.

default

خارطة توضح مكان الاعتداء


قالت وزارة الداخلية الجزائرية إن 43 شخصا قتلوا وجرح 45 آخرون على الأقل في هجوم انتحاري استهدف صباح اليوم الثلاثاء (19 أغسطس/آب) مدرسة الدرك الوطني ببلدة يسر بولاية بومرداس (55 كم شرق العاصمة الجزائر). وقالت الحكومة إن الهجوم ربما كان هجوما ثأريا بعد كمين نصبه الجيش وأسفر عن مقتل 12 متشددا في منطقة القبائل الجبلية في ليلتي السابع والثامن من أغسطس. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور عن الهجوم.

وفي الشهور الأخيرة وقعت العديد من الهجمات في المنطقة الجبلية شرقي الجزائر العاصمة والتي نفذها تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي الذي يقاتل لإقامة دولة إسلامية متشددة في البلاد التي تعد موردا رئيسيا للنفط والغاز لأوروبا.

إدانة ألمانية

وقوبلت العملية الارهابية اليوم بإدانة ألمانية شديدة، حيث اعلنت وزارة الخارجية الالمانية ان برلين تدين "باشد ما يمكن" الاعتداءات الاخيرة "الشنيعة والجبانة" التي تحاول تعكير اجواء السلم الداخلي والمصالحة في الجزائر.

واعلن وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير في بيان ان "اعمال الارهاب في الاشهر الاخيرة محاولات شنيعة وجبانة لتعكير اجواء السلم الداخلي والمصالحة في الجزائر"، مضيفا ان تلك الاعتداءات "تؤكد ان الارهاب ما يزال يشكل خطرا وتشدد على ضرورة التعاون من اجل مكافحته".

نشاط ملحوظ لتنظيم القاعدة في المغرب العربي

Algerien Stadt Algier

صورة لمدينة الجزائر من الأرشيف

وكانت صحف ذكرت أن الكمين الذي نصبته الحكومة سابقا كان جزءا من ملاحقة الجيش للمتشددين الذين شنوا هجوما انتحاريا بسيارة ملغومة أسفر عن إصابة 25 شخصا في بلدة تيزي وزو شرقي الجائر العاصمة في الثالث من أغسطس. وأعلن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي مسؤوليته عن هذا الهجوم.

وكان تنظيم القاعدة أعلن مسؤوليته عن العديد من الهجمات في الماضي بما في ذلك الهجوم المزدوج على مكاتب الأمم المتحدة ومبنى محكمة في الجزائر العاصمة في ديسمبر كانون الأول والذي أسفر عن سقوط 41 قتيلا بينهم 17 من موظفي الأمم المتحدة.

حرب رغم مبادرة العفو

وتتعافى الجزائر من صراع استمر لأكثر من عشر سنوات تفجر عندما ألغت الحكومة التي كان يساندها الجيش عام 1992 انتخابات تشريعية اقترب حزب إسلامي متشدد من الفوز بها. ولقي نحو 150 ألف شخص حتفهم خلال أعمال العنف التي تلت ذلك.

لكن سفك الدماء انحسر في السنوات الأخيرة حيث أطلقت الحكومة عام 2006 سراح أكثر من ألفي متشدد إسلامي سابق بموجب عفو صدر لانهاء الصراع. لكن الحكومة ما زالت تحارب عدة مئات من المتشددين المتمركزين في منطقة القبائل والذين تبنوا اسم تنظيم القاعدة العام الماضي بعدما كانوا يعرفون باسم الجماعة السلفية للدعوة والقتال.

مختارات