1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مصرع راهب هولندي برصاص مجهولين في حمص

قتل راهب يسوعي هولندي يدعى فرانسيس فان دار لوغت، بعد أن أطلق مسلحون مجهولون النار عليه في أحد الأحياء التي تحاصرها القوات النظامية السورية في مدينة حمص. وتضاربت الأنباء حول تفاصيل الحادث.

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان وزع بالبريد الكتروني الاثنين (7 نيسان/ أبريل 2014) أن مسلحا مجهولا اغتال الأب فرانسيس (فرانز) فان در لوغت اليسوعي في دار الآباء اليسوعيين في حي بستان الديوان في حمص المحاصرة.

وأفادت مصادر مقربة في دير الآباء اليسوعيين لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) أن الأب فرانسيس قتل بإطلاق نار من مسلح مجهول داخل الدير بحي بستان الديوان بحمص، دون تحديد الجهة المسؤولة عن ذلك.

ونقلت وكالة رويترز عن وسائل إعلام هولندية قولها إن مسلحين مجهولين قتلوا بالرصاص قسا هولنديا من الطائفة اليسوعية بعد خطفه من مدينة حمص السورية المحاصرة. وذكرت صحيفة دي فولكسكرانت، نقلا عن زعيم الطائفة اليسوعية في هولندا، أن مسلحين خطفوه من منزله في الصباح وأطلقوا النار على رأسه مرتين.

وفيما اتهمت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) مجموعة "إرهابية مسلحة" بالجريمة، قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن لا تفاصيل إضافية عن عملية الاغتيال.

ويترأس فان در لوغت (75 عاما) دير الآباء اليسوعيين في حمص القديمة حيث يتحصن مقاتلون من مجموعات معارضة مسلحة عديدة. وهو الأجنبي ورجل الدين المسيحي الوحيد المتبقي في الأحياء التي تحاصرها القوات النظامية منذ حوالي سنتين. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن بيان المرصد "كان الأب فرانسيس قد رفض الخروج من أحياء حمص المحاصرة قبل أن يتم إخراج كافة الرعايا من أتباع الديانة المسيحية من هذه الأحياء".

يذكر أن الأب فرانسيس كان قد استقر في سوريا في عام 1966، بعدما أمضى عامين في لبنان يدرس العربية.

م م/ ف ي (أ ف ب، د ب أ)