1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مصدر دبلوماسي: المفاوضات حول الملف النووي لا تحرز تقدما

رغم البدء بصياغة وثيقة الاتفاق النهائي بين مجموعة 5ـ1 وإيران بشأن البرنامج النووي للأخيرة، إلا أن الطرفين يقران بوجود خلافات حول مواضيع كثيرة لم يتم تحقيق تقدم بشأنها في المفاوضات التي تجري في العاصمة النمساوية فينا.

تبدو المفاوضات حول الملف النووي الإيراني التي دخلت مرحلتها الأخيرة وكأنها أمام حائط مسدود صباح في فيينا حيث لا تبدي إيران "أي تقدم" في مواقفها ما يقلق المسؤولين الغربيين رغم استمرار وصفهم لأجواء المفاوضات بالبناءة.

صرح مصدر غربي مطلع اليوم (الخميس 19 يونيو/ حزيران 2014) إن "لا تطور في موقف الإيرانيين حول معظم المواضيع" المتعلقة بالبرنامج النووي التي تناقش في فيينا مع القوى العظمى، مشيرا إلى أن هذا الأمر "مقلق". لكن هذا المصدر القريب من المفاوضات أشار إلى استمرار "التبادل العميق" لوجهات النظر في أجواء وصفها بأنها بناءة، وذلك قبل شهر من الموعد المحدد للتوصل إلى اتفاق. وتتفاوض مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا إلى جانب ألمانيا) مع إيران منذ مطلع السنة على اتفاق تاريخي يضمن للقوى الكبرى أن طهران لا تسعى لامتلاك القنبلة الذرية مقابل رفع العقوبات الدولية التي تحرم إيران من مليارات الدولارات من عائدات النفط.

ويقول الطرفان اللذان يجتمعان مجددا منذ الاثنين في العاصمة النمساوية إنهما باشرا بصياغة وثيقة اتفاق نهائي مع الاعتراف في الوقت نفسه باستمرار الخلافات العميقة بينهما. وقال المصدر الغربي إن "الخلافات كبيرة حول تخصيب" اليورانيوم الذي يتيح بدرجات عالية الحصول على الوقود اللازم لصنع سلاح نووي، موضحا أن المباحثات لم تتطرق بعد إلى عدد أجهزة الطرد المركزي التي تستخدم لتخصيب اليورانيوم والتي تريد إيران الاحتفاظ بها بعد التوصل إلى اتفاق.

وأضاف المصدر نفسه أن مجموعة الدول الست ستقبل برفع سريع بعد الاتفاق للعقوبات الاقتصادية والمالية التي فرضها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. وسيحصل بعد ذلك "رفع تدريجي" للعقوبات المفروضة على إيران من قبل الأمم المتحدة. وقال المصدر إن المحادثات المرتقبة أساسا حتى الجمعة يمكن أن تنتهي مساء الخميس. وأكدت الولايات المتحدة الاثنين آن مفاوضات "بشكل أو بأخر" ستجري عمليا كل يوم حتى موعد 20 تموز/يوليو، المهلة التي حددت للتوصل إلى اتفاق نهائي.

(ح.ز/ ج.ع.م / أ.ف.ب)