1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات للاجئين

مصادر: ميركل وزيهوفر يتوصلان لاتفاق حول حد أقصى للاجئين

توصل حزب المستشارة ميركل لحل توافقي مع شريكها البافاري بزعامة زيهوفر حول الحد الأقصى للاجئين. وتعتبر هذه النقطة أهم معوق أمام سلوك الحزبين الشقيقين نهجا مشتركا في مشاورات تشكيل ائتلاف حكومي ثلاثي مع الخضر والليبراليين.

Syrische Flüchtlinge in Deutschland (picture alliance/dpa/S. Pförtner)

اقترب حزب ميركل من حل توافقي مع شريكه الحزب البافاري حول الحد الأقصى لعدد اللاجئين الآتين مستقبلا إلى ألمانيا.

توصل حزب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري مساء اليوم الأحد (الثامن من تشرين الأول/ أكتوبر 2017) إلى اتفاق في الخلاف بين الحزبين على مسألة الحد الأقصى للاجئين القادمين إلى ألمانيا سنويا.

جاء ذلك وفقا لمعلومات حصلت عليها وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) من دوائر مشاركة في المفاوضات التي أجراها طرفا التحالف المسيحي لبحث سلوك نهج مشترك في محادثات تشكيل ائتلاف حاكم جديد في المانيا مع حزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر (الليبرالي).

وجاء في الإصدار النهائي للاتفاق الذي حصلت وكالة الأنباء الألمانية على نسخة منه القول:" نريد أن نصل إلى ألا يتجاوز العدد الإجمالي لإيواء أشخاص لأسباب إنسانية (من لاجئين وطالبي لجوء وأصحاب وضع الحماية المحدودة والقادمين عملا بمبدأ لم الشمل وإعادة التوطين عن 200 ألف شخصفي العام وذلك بعد خصم من يتم ترحيلهم أو الراحلين بشكل طوعي".

ومن المقرر أن يعلن ميركل وشريكها زيهوفر يوم غد الاثنين (الساعة الثانية عشرة بتوقيت ألمانيا) في مؤتمر صحفي مشترك تفاصيل هذا الاتفاق. وكانت مصادر حزبية قد تحدثت قبل ذلك عن قرب التوصل إلى حل توافقي بينهما، في الخلاف الدائر بين الجانبين منذ فترة حول وضع حد أقصى للمهاجرين الوافدين إلى ألمانيا.

يذكر أن التوصل إلى حل توافقي في الخلاف بين الحزبين حول الحد الأقصى للاجئين الآتين إلى ألمانيا، يعد أهم معوق أمام سلوك الحزبين الشقيقين نهجا مشتركا في مفاوضات تشكيل ائتلاف ثلاثي مع الخضر والليبراليين.

Angela Merkel und Horst Seehofer (picture-alliance/dpa/S. Hoppe)

ميركل وشريكها البافاري هورست زيهوفر، أرشيف.

وأفادت معلومات وردت إلى (د ب أ) بأن ميركل كانت قد طرحت في وقت سابق على الحزب البافاري، اقتراحا لحل وسط في موضوع الحد الأقصى، ومن شأن هذا المقترح إتاحة الفرصة أمام زيهوفر للحفاظ على وعده الخاص بالسماح لـ 200 ألف شخص كحد أقصى بالمجيء إلى ألمانيا سنويا.

ويدور الحديث حول تحديد حصة من اللاجئين يتم اختيارها من قبل وكالة الأمم المتحدة للاجئين، مع توفير فرصة تبادل للاجئين على المستوى الأوروبي بالإضافة إلى عقد اتفاقية للاجئين مع دول أفريقية على غرار الاتفاقية التي تم إبرامها بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

ويشار إلى أن الحزب البافاري يطالب بوضع حد لعدد طالبي اللجوء الذين يسمح لهم بدخول ألمانيا عند مئتي ألف شخص، وذلك بعدما تحملت الولاية العبء الأكبر من تدفق اللاجئين عامي 2015 وَ 2016 ،نتيجة موقعها على الحدود الجنوبية، لكن ميركل ظلت ترفض هذا المطلب بشكل قاطع.

 

ع.م/ أ.ح (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة