مصادر إعلامية: أنصار لأردوغان حرضوا ″بلطجية″ للاعتداء على إعلامي ألماني | عالم المنوعات | DW | 14.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

مصادر إعلامية: أنصار لأردوغان حرضوا "بلطجية" للاعتداء على إعلامي ألماني

ذكرت مصادر إعلامية ألمانية أن مجموعة قومية مقربة من تركيا، خططت السنة الماضية للاعتداء على الإعلامي الساخر يان بومرمان، الذي تسبب في توتر كبير في العلاقات بين تركيا وألمانيا، بسبب قصيدة لاذعة ضد الرئيس التركي رجب أردوغان

 

ذكر تقرير لصحيفة "شتوتغارت تسايتونغ" و قناة ZDF-Magazin  والمجلة التلفزيونية Frontal 21 ، أمس الأربعاء (13 ديسمبر/كانون الأول 2017) أن مجموعة تركية قومية تدعى "العثمانيين الجرمان"، خططت لـ "عملية عقابية" ضد الإعلامي الألماني، يان بومرمان، الذي سبق وسخر من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

و"العثمانيون الجرمان" (Osmanen Germania) منظمة قومية تركية تقوم بأعمال "البلطجة"، وتعتبر ذراع حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم في ألمانيا، حسب ما أشار إليه موقع "ميديا" الألماني. فيما تصف المجموعة نفسها بأنها ناد للملاكة والأخوة، بيد أن السلطات الألمانية تشتبه منذ مدة طويلة في تورطها في أعمال إجرامية وعنف، كما يُقدر عدد أعضائها بحوالي 2500.

مشاهدة الفيديو 02:04

الحكومة الألمانية تسمح بمقاضاة الإعلامي الساخر بومرمان

 وكان بومرمان أذاع في الحادي والثلاثين من آذار/مارس(2016) قصيدته بعنوان "نقد لاذع" في مقطع من برنامجه "نيوماغاتسين رويال" في القناة الثانية في التليفزيون الألماني (ZDF)، التي حذفت هذا المقطع في الإعادة، إذ أن أبيات القصيدة تضمنت صياغات بذيئة، وعبارات مهينة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مما أثار غضبا كبيرا في تركيا.

وأوضحت المصادر الإعلامية في تقريرها أن السلطات الأمنية الألمانية رصدت مكالمة هاتفة أجراها، يلماز إلكاي أرين، الرئيس السابق لجمعية "اتحاد الديمقراطيين الأوروبيين الأتراك"، والمقربة من الحكومة التركية، مع الرئيس السابق لمنظمة العثمانيين الجرمان، محمد بخشي، حيث كلفه أن يُعاقب رجال مجموعته شخصا يعمل في القناة الثانية الألمانية بمدينة ماينز ( يان بومرمان).

وبحسب نفس المصدر تلقى، محمد بخشي، بعد أربعة أيام مكالمة هاتفية ثانية تستفسر عن المهمة التي أوكلت له، وأضافت أن بخشي أجاب قائلا: إن رجال منظمته تتبعوا لإعلامي يان بومرمان، واكتشفوا أنه يعيش في مدينة كولونيا. فيما كان يتواجد بومرمان آنذاك تحت حماية الشرطة بعد النقد اللاذع، الذي وجهه للرئيس أردوغان، وتسبب ذلك في توثر كبير في العلاقات بين تركيا وألمانيا. وفي نفس السياق، تشير نفس الجريدة إلى أن محققين تابعين للمكتب الإقليمي للتحقيقات الجنائية، قادوا حملة لفك منظمة العثمانيين الجرمان، التي يتواجد قائدها في الوقت الحالي في الحبس الاحتياطي.

 

ر.م/ط.أ

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة