مصادر: إحراق المزيد من قرى مسلمي الروهينغا في ميانمار | أخبار | DW | 09.09.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مصادر: إحراق المزيد من قرى مسلمي الروهينغا في ميانمار

فيما أعلنت سلطات ميانمار إقامة مخيمات لمساعدة النازحين من الروهينغا، كشف مصدران معنيان بمراقبة الوضع هناك، أن مزيدا من قرى الأقلية المسلمة جرى إحراقها. في غضون ذلك أعلن مسلحو الروهينغا وقفا لإطلاق النار من جانب واحد.

قال مصدران معنيان بمراقبة الوضع في ميانمار إن مزيدا من القرى جرى إحراقها اليوم السبت (التاسع من أيلول/ سبتمبر 2017) في منطقة بشمال غرب ميانمار لجأ إليها عدد من مسلمي الروهينغا هربا من موجة عنف اجتاحت المنطقة. وأضاف المصدران أن حرائق اليوم اجتاحت ما يصل إلى أربعة تجمعات سكنية جديدة في راثيدونج لتدمر بذلك كل قرى المسلمين في المنطقة. وقالت كريس ليوا من جماعة (أركان بروجيكت) المعنية بمراقبة أوضاع الروهينغا "رويدا رويدا يجري إحراق قرية تلو الأخرى. أعتقد أن الروهينجا لم يعد لهم وجود بالمرة في راثيدونج". وأضافت "كانت توجد 11 قرية للمسلمين (في راثيدونج) وبعد اليومين الماضيين يبدو أن جميعها تعرض للدمار".

ولا يسمح للصحفيين المستقلين بالدخول إلى المنطقة إذ تقول ميانمار إن قوات الأمن تجري عمليات تطهير للتصدي "للإرهابيين المتطرفين".

في غضون ذلك أعلن مسلحو الروهينغا وقفا لإطلاق النار من جانب واحد لمدة شهر بدءا من يوم غد الأحد لتمكين منظمات الإغاثة من المساعدة في تخفيف أزمة إنسانية في شمال غرب ميانمار. وقال ما يسمى بـ "جيش إنقاذ روهينغا أراكان (آرسا) في بيان "يشجع آرسا بقوة كل الأطراف الإنسانية المعنية على استئناف مساعداتهم الإنسانية لكل ضحايا الأزمة الإنسانية بغض النظر عن خلفيتهم العرقية أو الدينية خلال فترة وقف إطلاق النار".

ويقول مراقبون معنيون بحقوق الإنسان وأفراد من مسلمي الروهينغا الذين فروا من المنطقة إن الجيش وأفراد لجان شعبية من عرقية الراخين شنوا حملة لإضرام الحرائق بهدف إجبار المسلمين على الفرار. وقال الناطق باسم مفوضية الأمم المحتدة للاجئين جوزف تريبورا لوكالة فرانس برس إن "نحو 290 ألفا من الروهينغا وصلوا إلى بنغلادش. 

وتحدث القادمون إلى بنغلادش عن جرائم قتل واغتصاب وإحراق من قبل جيش ميانمار، لكن الأخير ينفي ذلك. ودعت سلطات بنغلادش السبت المنظمة الدولية للهجرة إلى بناء مخيم جديد موقت، حسبما ذكر مسؤول في الحكومة لوكالة فرانس برس. وتخشى السلطات أن يتسبب انتقال روهينغا إلى مناطق أخرى في بنغلادش، إلى مشاكل جديدة.

وفي تطور جديد أعلنت سلطات ميانمار إقامة مخيمات لمساعدة النازحين من الروهينغا في ولاية راخين بحسب ما أعلنت وسائل الإعلام الموالية للحكومة السبت، في أول تحرك للحكومة الميانمارية من أجل المساعدة يأتي بعد 16 يوما من أعمال العنف ضد الروهينغا.   

ز.أ.ب/أ.ح (رويترز، أ ف ب)

مختارات