1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مصادر أمنية: متشددون اسلاميون يخططون لهجمات في ألمانيا

رئيس المكتب الجنائي يحذر من قيام متشددين إسلاميين بالتخطيط لشن هجمات إرهابية في ألمانيا، والتقارير الأمنية تفيد بأن أنصار حزب الله المقيمين في ألمانيا يشكلون مصدر خطر، بالرغم من عدم توافر أدلة على وجود تهديد وشيك.

default

الجهات الأمنية ترى أن خطر الارهاب لا يزال يتربص بألمانيا


تتزايد مخاوف المكتب الجنائي الاتحادي من هجمات يشنها إسلاميون في ألمانيا، حيث أفاد يورج زيركه، رئيس المكتب الجنائي في ألمانيا أمس الأحد(10 أغسطس/آب) بأن متشددين إسلاميين تلقوا تدريبا في باكستان وأفغانستان يخططون لشن هجمات في ألمانيا.

وقال زيركه لصحيفة دير تاجيشبيجل إن أكثر من 50 متشددا سافروا من ألمانيا إلى معسكرات تدريب في باكستان وأفغانستان، تديرها طالبان والقاعدة واتحاد الجهاد الإسلامي، مضيفا أن عشرة متشددين على الأقل عادوا إلى ألمانيا.

200 تحقيق متعلق بعمليات ارهابية

Deutschland Terror Festnahme Pressekonferenz Jörg Ziercke und Monika Harms

رئيس المكتب الجنائي الاتحادي

وتابع زيركه: "نحن مقتنعون -إذا ما أخذنا في الاعتبار بيانات القاعدة واتحاد الجهاد الإسلامي- بأنه تقرر شن هجمات في ألمانيا. ولكن لا توجد أدلة ملموسة على هجمات وشيكة." جدير بالذكر أن المانيا لم تتعرض لهجمات كبيرة على أرضها في الآونة الأخيرة، بخلاف جيرانها الأوروبيين مثل أسبانيا وبريطانيا.

لكن زيرك قال إن المحققين الألمان أحبطوا سبع مخططات، من ضمنها هجمات دبرها ثلاثة رجال اعتقلوا في ولاية سارلاند الغربية العام الماضي، وتعتقد السلطات أنهم كانوا يستهدفون منشآت أمريكية في ألمانيا. وأضاف للصحيفة "يوجد 200 تحقيق حاليا متعلق بعمليات إرهاب إسلامية. ولذلك فالخطر لم يزل بأي شكل من الأشكال".

مخاوف من أنصار حزب الله

Das Ende einer kurzen Karriere

ألقت السلطات الأمنية في ألمانيا القبض العام الماضي على خلية ارهابية في ولاية سارلاند كانت تخطط لشن هجمات الرهابية في ألمانية

ووفقا لتقارير صحيفة فوكس، فقد حذر المكتب الجنائي من هجمات يشنها أتباع لحزب الله اللبناني. حيث يعيش نحو 900 من أنصار حزب الله حاليا في ألمانيا. الأمر الذي يجعل الحزب يتوفر على قاعدة لوجستية عريضة تسمح له بالقيام "بعمليات كبيرة تستهدف أماكن أو أشخاص" حسب ما ورد في تحليل للمكتب الجنائي أوردته الصيفة المذكورة.

وفي السياق نفسه، أوردت الصحيفة تقريرا داخليا للمكتب الاتحادي لحماية الدستور(جهاز أمني وظيفته حماية أمن ألمانيا ويشبه جهاز المخابرات لكنه يعنى بالقضايا الداخلية وليس الخارجية) يحذر من أنه يمكن لحزب الله تجنيد أنصاره من أجل القيام بنشاطات إرهابية في أي وقت.

جدير بالذكر أن الجهات الأمنية الإسرائيلية القت القبض في يوليو/تموز الماضي على طالب عربي إسرائيلي يدرس في جامعة جوتنجن الألمانية بتهمة التجسس لصالح حزب الله. الطالب المنحدر من بلدة بالقرب من الجليل متهم بأنه اتصل بحزب الله أثناء دراسته للطب، وأنه زود الحزب بمعلومات عن طلاب عرب إسرائيلين في الخارج بهدف تجنيدهم نظير مبلغ 13 ألف يورو.

مختارات