1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مشروع قرار أممي بشأن جرائم الحرب بسوريا

يعتزم مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار فرنسي يقضي بإحالة الجرائم التي ترتكب في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية، وسط توقعات بأن تستخدم روسيا والصين الفيتو كالعادة ضد القرار.

تمت صياغة مشروع قرار فرنسي يقضي بإحالة الجرائم المرتكبة في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية، "بالحبر الأزرق" ما يعني في قاموس مجلس الأمن أنه بات جاهزا لإحالته إلى التصويت، وهو أمر متوقع حصوله الأسبوع المقبل. وقالت بعثة لوكسمبورغ في الأمم المتحدة والتي شاركت في رعاية القرار إن التصويت عليه سيتم الخميس المقبل في 22 أيار/مايو الجاري.

وبموجب بنود مشروع القرار فإن المجلس "يقرر عرض الوضع في سوريا منذ آذار/مارس 2011 على مدعي المحكمة الجنائية الدولية".

وللحصول على أقصى دعم ممكن يشير النص إلى التجاوزات "التي ترتكبها السلطات السورية والميليشيات التابعة لها" وتلك التي ترتكبها "مجموعات مسلحة" تحارب النظام.

توقع فيتو مزدوج

ويتوقع العديد من الدبلوماسيين في الأمم المتحدة أن تصوت روسيا ضد القرار، وهو ما ألمح إليه المندوب الروسي فيتالي تشوركين عندما أشار إلى ضرورة عدم "تصعيد الاختلافات" في وجهات النظر. ويتوقع المراقبون أن تصوت إلى جانب روسيا الصين أيضا بالفيتو، وهما دولتان دائمتا العضوية في المجلس، ما يحول دون تبنيه من المجلس. وهذا الفيتو المتوقع سيكون رابع تجميد من هاتين الدولتين لقرارات غربية منذ بدء الأزمة السورية قبل ثلاث سنوات.

ونظرا لان سوريا ليست عضوا في المحكمة الجنائية الدولية فإن الأمر يتطلب قرارا من مجلس الأمن لرفع جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية. وسبق أن صوت مجلس الأمن على قرار مشابه بشأن دارفور عام 2005 وآخر بشأن ليبيا عام 2011.

ع.ج / ع.ج.م (آ ف ب)

مواضيع ذات صلة