1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

مشروع إماراتي: طائرات بدون طيار لتوصيل الوثائق للمواطنين

تخطط الإمارات العربية المتحدة للجوء إلى خدمات طائرات بدون طيار لنقل الوثائق الإدارية إلى المواطنين، في إطار مشروع يُعتبر الأول من نوعه في العالم.

قال محمد عبد الله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء لدولة الإمارات العربية المتحدة اليوم الاثنين (10 فبراير/ شباط 2014)، إن بلده يخطط لاستخدام طائرات عمودية بدون طيار لتوصيل الوثائق الرسمية والطرود إلى مواطنيها في إطار جهود لتحديث الخدمات الحكومية، وهو ما يُعتبر أول مشروع من نوعه في العالم. وتشبه المركبة - التي تعمل بالبطارية وقطرها نصف متر- الفراشة، كما أنها مزودة بحجيرة علوية يمكنها أن تحمل طروداً صغيرة. وتم صبغ المركبة باللون الأبيض وهي مزركشة بعلم الإمارات وتعمل بأربعة محركات.

وقال المهندس الإماراتي عبد الرحمن السركال، الذي صمم المشروع، إنه سيتم "استخدام نظم الأمن التي تعمل ببصمة الأصابع وبصمة العين لحماية الطائرات وشحناتها". ومن جانبه أكد وزير شؤون مجلس الوزراء أنه سيتم اختبار الطائرات لتحديد متانتها وكفاءتها في دبي لمدة ستة أشهر قبل تعميمها في أنحاء الإمارات خلال عام. وستشمل الخدمات في البداية تسليم بطاقات الهوية ورخص القيادة ووثائق رسمية أخرى.

وصادفت اقتراحات الاستخدام المدني لطائرات بلا طيار مصاعب عملية في أماكن أخرى في العالم. ففي ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي، قال جيف بيزوس، المدير التنفيذي لشركة أمازون للشراء عن طريق الانترنت، إن شركته "خططت لتسليم البضائع لملايين الزبائن بأسطول من الطائرات بدون طيار". لكن مهندسين قالوا إن السلامة ومشاكل فنية هي مؤشرات تستبعد تحقيق ذلك في الولايات المتحدة في العقد الحالي. من جانبه، أجرى البريد الألماني العام الماضي تجربة لنقل طرد بريدي بواسطة هذا النوع من الطائرات.

ويواجه برنامج الأجهزة الطائرة في الإمارات عراقيل مماثلة، بالإضافة إلى درجات الحرارة التي تزيد عادة على 40 درجة مئوية في الصيف، والعواصف الرملية الشديدة التي تجتاح هذا البلد الصحراوي من وقت لآخر.

ع.ع/ ط.أ (رويترز)