1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

مشروع ألماني ضخم لإنتاج الطاقة الشمسية في صحارى شمال أفريقيا

شركات ألمانية تنوي تنفيذ أكبر مشروع من نوعه لإنتاج الطاقة من أشعة شمس صحاري شمال أفريقيا، من أجل تزويد الأسواق الأوروبية بها. المشروع، الذي من المتوقع تنفيذه خلال 10 سنوات القادمة، مرهون بتقديم مساعدات لدول شمال إفريقيا.

default

الطاقة الشمسية: طاقة المستقبل التي تحافظ على البيئة كذلك

تنوي مجموعة من الشركات الألمانية استثمار حوالي أربعمائة مليار يورو في مشروع عملاق للطاقة الشمسية يحمل اسم "ديزرتيك DESERTEC" بهدف نقل الطاقة من الصحراء الكبرى في شمال إفريقيا إلى المنازل والمصانع الألمانية وأوروبا. وقال متحدث باسم شركة سيمنس للصناعات الهندسية والكهربائية الألمانية إن إنتاج الكهرباء من هذا المشروع سيبدأ خلال السنوات العشر القادمة.

وقد أعربت حوالي خمس عشرة شركة ومؤسسة مالية ألمانية عن رغبتها بالاستثمار في المشروع، ومنها سيمنس ودويتشه بنك وميونيخ ري لإعادة التأمين وإيون وآر.دبليو.أي للطاقة والمرافق.

جزء بسيط من شمس الصحراء يكفي لتغطية حاجة أوروبا من الطاقة

Solarenergie in der Wüste Flash-Galerie

سوف يتم نصب مرايا ضخمة لتجميع الطاقة

وعن السبب الذي يجعل الألمان يتجهون إلى إقامة هذا المشروع في الصحراء يقول البروفيسور روبرت بيتس- بال Robert Pitz- Paal من وكالة الفضاء الألمانية: "إن الشمس تشع بكثافة أكبر و لمدة أطول في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط بالمقارنة مع أوروبا، إضافة إلى وجود مساحات كبيرة غير مستغلة هناك، مع العلم أن استغلال نسبة صغيرة منها قد يكفي لتغطية حاجة المنطقة و أوروبا من الطاقة". ويقول خبراء شركة سيمنس إن استغلال 90 ألف كيلو متر مربع من الصحراء الإفريقية لإنتاج الطاقة الشمسية يمكن يولّد كهرباء تكفي احتياجات كوكب الأرض بالكامل.

وتعتزم الشركات التي تنوي تنفيذ المشروع عقد اجتماع في مدينة ميونيخ يوم 13 تموز/ يوليو المقبل لوضع الخطة النهائية له. وقال مسئول بشركة ميونيخ ري إن المشروع يتضمن إقامة شبكة ضخمة متصلة من المرايا لتحويل أشعة الشمس إلى طاقة حرارية تسخن زيتا خاصا يستخدم في تشغيل توربينات بخارية لتوليد كهرباء. ويعد هذا أكبر مشروع من نوعه يقوم القطاع الخاص بتمويله. وسيتم نقل الكهرباء بعد ذلك إلى أوروبا عبر خط كهرباء الضغط العالي الموجود حاليا بينها وبين شمال أفريقيا. ويمكن للمشروع أن يوفر حوالي 15 بالمائة من احتياجات قارة أوروبا من الكهرباء. وتأمل الشركات الألمانية في جذب اهتمام شركائها في أوروبا وشمال إفريقيا بالمشروع حتى يمكن تنفيذه. ومن المتوقع أن يحظى باهتمام اسبانيا وايطاليا، في حين تولي فرنسا اهتماما بالطاقة النووية.

مطلوب تقديم مساعدات لإنجاز البنية التحتية

BdT Solarenergie Wüste

جزء بسيط من أشعة سمش الصحراء ممكن يكفي حاجة أوروبا من الطاقة

ويبقى تنفيذ مشروع "ديزرتيك" هذا رهنا بمدى تعاون الدول المعنية، لاسيما في مراحله الأولى. وهنا ينبغي على الشركاء الأوروبيين الأخذ بيد دول جنوب المتوسط، وتقديم مساعدات مالية حتى يمكن البدء في إنجاز محطات التوليد الشمسية والبنية التحتية اللازمة لنقل الكهرباء من الصحراء إلى وسط أوروبا كما يقول البروفيسور روبرت بيتس- بال. ويضيف البروفسور الألماني بأن التهديدات البيئية والاقتصادية التي تواجهنا اليوم هي كبيرة جدا، وهذا يعني أنه يجب علينا بذل مجهودات كبيرة. ويصب تحقيق مشروع ديزرتك في هذا الاتجاه.

يذكر أن هذا النوع من محطات الطاقة الشمسية موجود حاليا في صحراء "موجيف" بولاية كاليفورنيا وكذلك في جنوب شرق أسبانيا. وقد رحبت منظمة جرين بيس المعنية بحماية البيئة بالمبادرة الألمانية واعتبرتها واحدة من أكثر الطرق عقلانية إزاء التعامل مع المشكلات البيئية والاقتصادية العالمية في الوقت الراهن.

الكاتب: خالد القوطيط/ عبد الرحمن عثمان

تحرير: ابراهيم محمد

مختارات