1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مشاوارت وجهود أمريكية مكثفة لانقاذ عملية السلام

قالت واشنطن إنها تسعى جاهدة لإعادة محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية لمسارها، رغم خطوات "منفردة وغير مفيدة" من الجانبين في الأيام الأخيرة.

تبذل جهود مكثفة لإنقاذ مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين التي استؤنفت في تموز/ يوليو الماضي برعاية وزير الخارجية الأميركي جون كيري والمهددة بالانهيار. ويأتي ذلك فيما قدم الفلسطينيون طلبات الانضمام إلى الاتفاقيات والمعاهدات الدولية بعد رفض إسرائيل السبت إطلاق الدفعة الرابعة والأخيرة من الأسرى الفلسطينيين طبقا لاتفاق بين الطرفين تم التوصل إليه مع استئناف المفاوضات في تموز/ يوليو الماضي. ويقضي هذا الاتفاق بأن تفرج إسرائيل عن 104 معتقلين فلسطينيين منذ ما قبل 1993على أربع دفعات ويمتنع الجانب الفلسطيني عن التوجه إلى الأمم المتحدة خلال مدة المفاوضات التي حددت بتسعة أشهر وتنتهي في 29 نيسان/ أبريل الجاري.

ودفع هذا التدهور المفاجئ بوزير الخارجية الأمريكي الذي كان يفترض أن يصل اليوم الأربعاء إلى رام الله في الضفة الغربية بعدما غادر إسرائيل الثلاثاء، إلى إلغاء هذه الزيارة.

ويعقد لقاء إسرائيلي- فلسطيني – أمريكي ليل الأربعاء في القدس، في محاولة لتبديد الخلافات. وقالت وسائل إعلام محلية إن الاجتماع يضم المبعوث الأمريكي مارتن انديك والوزيرة الإسرائيلية تسيبي ليفني المكلفة بملف المفاوضات مع الفلسطينيين والمفاوض الفلسطيني صائب عريقات.

مشاهدة الفيديو 02:51

حوار مع أدمون غريب: كيف تستطيع واشنطن الضغط على الطرفين لاستئناف المفاوضات؟

وتلقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم اتصالا هاتفيا من كيري بحثا خلاله المستجدات السياسية. وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أنه تم خلال الاتصال "الاتفاق على استمرار الاتصال في الأيام القادمة"، مشيرة إلى أن عباس أكد "التزام الجانب الفلسطيني بالمرجعيات الدولية لتحقيق السلام الشامل والعادل".

وقالت ليفني للإذاعة الإسرائيلية إن "قرار الفلسطينيين التوجه إلى منظمات الأمم المتحدة ليس مشجعا لكن يجب عدم الاستسلام".

الأمم المتحدة تتلقى طلبا فلسطينيا للانضمام إلى 13 اتفاقية

وفي نيويورك، أكدت الأمم المتحدة اليوم أن المنسق الخاص للمنظمة الدولية لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري تسلم من القيادة الفلسطينية طلبات الانضمام إلى 13 اتفاقية أو معاهدة دولية في الأمم المتحدة.

وكان وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أعلن أنه قدم طلبات الانضمام لكنه أكد أن ذلك لا يحول أنظار الفلسطينيين عن المفاوضات. وبين هذه النصوص اتفاقيات فيينا حول العلاقات الدولية والاتفاقية حول حقوق الطفل واتفاقية مناهضة التعذيب واتفاقية مكافحة الفساد.

وأوضح مساعد المتحدث باسم المنظمة الدولية فرحان حق أنه فور إحالة هذه الطلبات إلى مقر الأمم المتحدة رسميا "سندرسها وسنحدد طريقة متابعتها".

وإضافة إلى 13 اتفاقية أو معاهدة، طلبت السلطة الفلسطينية من جهة أخرى من سويسرا إمكان الانضمام إلى اتفاقية جنيف الرابعة الموقعة في آب/ أغسطس 1949 وإلى أول بروتوكول إضافي لها، ومن هولندا إمكان الانضمام إلى اتفاقية لاهاي الموقعة في تشرين الأول/ أكتوبر 1907 المتعلقة بالقوانين وأعراف الحرب البرية. وصفة دولة مراقب التي حصل عليها الفلسطينيون في تشرين الثاني/ نوفمبر 2012 في الأمم المتحدة، تمنحهم إمكانية الانضمام إلى مختلف الاتفاقيات والمنظمات الدولية.

ف.ي/ ع.ج (رويترز، أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع