1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

مسنون ألمان يساعدون الطلبة الأجانب على فهم تقاليد بلادهم

اللغة ،البيروقراطية ،اختلاف العادات..مشكلات يومية تواجه الطلبة الأجانب في الجامعات الألمانية. وفي دورتموند انطلق مشروع جديد يتولى فيه كبار السن الألمان مساعدة الطلبة الأجانب للتأقلم في مجتمعهم الجديد.

تضع ريناتا فيرينكمبر البن في ماكينة القهوة ثم تتجول بين المناضد لتتأكد من أن الملاعق والفناجين موضوعة بعناية إلى جانب المخبوزات. فهذه الغرفة بجامعة دورتموند التقنية محجوزة كل أسبوع لمدة ثلاث ساعات لريناتا وزملائها. ويمكن للطلبة الأجانب المرور على الغرفة لمقابلة عرابيهم ، وهم مجموعة من كبار السن الألمان وتبادل أطراف الحديث معهم أثناء تناول القهوة والمخبوزات منزلية الصنع.

أطلقت ريناتا فيرينكمبر/67 عاما/  هذا المشروع قبل ستة أعوام فأثناء دراستها في برنامج مخصص لكبار السن بجامعة دورتموند عملت كمتدربة في مركز اللغات بالجامعة حيث كانت تلتقي بالكثير من الطلبة الأجانب وتدربهم على الحديث بالألمانية. وحفز التواصل مع أشخاص من كافة أنحاء الكرة الأرضية ، ريناتا على مواصلة العمل في هذا المجال وهو ما دفعها لوضع حجر الأساس لهذا المشروع الذي يدعم الطلبة الأجانب في ألمانيا.

المشروع يتحول لوظيفة بدوام كامل

Deutschland Studierende TU Dortmund Patenschaft

كبار السن أكثر صبرا ولديهم الرغبة في تصدير صورة إيجابية عن بلادهم

ويشارك في المشروع حاليا 13 "عرابا" يقومون بدعم ورعاية 28 من الدارسين الشباب الأجانب مما يعني أن كل مشارك في المشروع يهتم بأكثر من طالب.

وعن هذا الأمر تقول ريناتا ضاحكة :"أود لو أستطيع الاهتمام بهم جميعا فهذا الأمر يسعدني بشدة".

تتولى ريناتا حاليا رعاية أربعة من الدارسين الشباب الأجانب (صينيان وتونسي وإندونيسية) وتنظم ريناتا رحلات لزيارة متاحف ومسارح مع الطلبة الشباب وأحيانا تدعوهم لزيارتها في منزلها.

الشاب الصيني جيافي كان من أوائل الدارسين الشباب الذين قامت ريناتا برعايتهم. أنهى جيافي رسالة الدكتوراة الخاصة به في دورتموند ويعمل حاليا في أحد المشروع البحثية بتكليف من إحدى جامعات لندن.

وتتحدث ريناتا بفخر عن جيافي وتقول:"أنا فخورة جدا به كما لو كان ابني". وسبق لريناتا أن زارت جيافي في موطنه بالصين وتعرفت على أسرته كما استقبلت والديه عندما زاراه في ألمانيا.

مساعدة في فهم النصوص الألمانية

عندما أصبحت القهوة جاهزة ، بدأت الغرفة المخصصة لريناتا في جامعة دورتموند في الازدحام. الألمانيان برند وفولفغانغ يتحدثان مع مجموعة من الطلبة الصينيين والهنود. ويقوم الرجلان بوظيفة مشابهة لوظيفة ريناتا من حيث الاهتمام بالطلبة الأجانب.

ولم يحضر جلسة اليوم سوى عشرة فقط من الدارسين الشباب وهو ما ترجعه ريناتا لفترات العطلات الدراسية.

الشابة الإندونيسية ليديا تكتب حاليا رسالة الدكتوراة الخاصة بها في معهد "فراونهوف". تعيش ليديا في ألمانيا منذ عامين وبدأت المشاركة في هذا المشروع قبل عام.

وتقول الشابة الإندونيسية:"أحيانا آتي إلى هنا ومعي وثائق باللغة الألمانية وأطلب من أحد مساعدتي في الأشياء التي لا أفهمها بسبب اللغة".

Deutschland Studierende TU Dortmund Patenschaft

التواصل مع كبار السن يتيح للطلبة الأجانب فرصة التعرف على عادات المجتمع الألماني

كبار السن أكثر صبرا

تشعر ليديا بالراحة في التعامل مع كبار السن الذين يتميزون ، حسب رأيها بالصبر. وكثيرا ما تذهب ليديا لزيارة ريناتا في منزلها إذا يقوما سويا بالقراءة وتبادل أطراف الحديث حول مواضيع متنوعة بالإضافة إلى الطبخ سويا.

وتهتم ليديا بالمطبخ الألماني بشكل خاص وترغب في تعلم طريقة طهي الوجبات الألمانية التقليدية. وتفتح ريناتا أبواب منزلها للدارسين الشباب خلال فترة احتفالات أعياد الميلاد وعيد الفصح إذ يتيح لهم هذا الأمر فرصة التعرف على التقاليد والعادات الألمانية في أجواء عائلية دافئة.

يتزايد الإقبال يوميا على المشروع من قبل الدارسين الأجانب الذين يبحثون عن فرصة لممارسة اللغة الألمانية والتعرف على ثقافة البلد الذين يعيشون فيه حاليا لكن العقبة الوحيدة هي عدم وجود أعداد كافية من الألمان المشاركين في المشروع.

التواصل مع المسنين أسهل من الشباب

يتفق الطلبة الأجانب في ألمانيا على وجود صعوبة في إقامة علاقات مع زملائهم الألمان إذ أنهم أكثر ارتباطا بأصدقائهم الذين يعرفونهم منذ فترة طويلة علاوة على انشغالهم الدائم بالدراسة والعمل.

لكن الوضع يختلف مع كبار السن الألمان إذ أن لديهم الكثير من الوقت كما أنهم يسعدون بوجود أشخاص يتحدثون معهم كما أنهم يرغبون أيضا في تصدير صورة إيجابية عن ألمانيا والألمان كشعب ودود ومنفتح على الآخر.

وتلخص ريناتا هدف مشروعها قائلة:"نأمل أن يأخذ هؤلاء الشباب معهم صورة طيبة عنا عندما يعودون إلى أوطانهم".

مختارات