1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مسعفون في لامبيدوزا: لا نحتاج لإسعاف ولكن لسيارات نقل الموتى

فيما يتواصل البحث عن ناجيين من مأساة غرق سفينة تقل مئات المهاجرين غير الشرعيين أمام السواحل الإيطالية، طالب الأمين العام للأمم المتحدة ومسؤولون أوروبيون باتخاذ إجراءات للحيلولة دون تكرار مثل هذه الكوارث الإنسانية.

أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الخميس على الحاجة إلى اتخاذ إجراءات حكومية بشان قضايا الهجرة في ضوء تزايد أعداد الوفيات من الأفارقة الساعين للهجرة قبالة ساحل إيطاليا. وتعكف وفود الدول المشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، على بحث مشاكل الهجرة الدولية بهدف صياغة سياسات أفضل. وقال بان كي مون في بداية المناقشات حول هذا الموضوع:" لقد لقي العشرات من المهاجرين الأفارقة حتفهم ..وإنني أقدم التعازي الحارة وأمل أن يكون هذا الحادث لنا جميعا بمثابة حافز آخر لاتخاذ إجراءات".

وكانت سفينة قد غرقت في وقت سابق الخميس (الثالث من أكتوبر/تشرين أول) وعلى متنها حوالي 500 مهاجر قبالة جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، حيث تم انتشال نحو 133 جثة حتى الآن وإنقاذ نحو 150 شخصا على الأقل أحياء، في واحدة من أسوأ هذه الحوادث في الآونة الأخيرة.

من ناحيته قال رئيس الوزراء الايطالي انريكو ليتا إنه سوف يتم الإعلان عن يوم حداد وطني الجمعة على أرواح المهاجرين الذين غرقوا. فيما اعتبر رئيس الوزراء المالطي جوزيف موسكات أن وفاة العشرات من المهاجرين قبالة لامبيدوزا يجب أن تكون " إشارة تحذير " للاتحاد الأوروبي، الذي يجب عليه ـ وفق المسؤول المالطي ـ أن يتحرك من الكلمات إلى الأفعال في التعامل مع القضية.

من جانبها دعت المفوضية الأوروبية الخميس الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء إلى تكثيف جهودها لتجنب حصول "مآسي" شبيهة بتلك التي حصلت في لامبيدوزا. وقالت المفوضة الأوروبية للشؤون الداخلية سيسيليا مالمستروم في بيان "على أوروبا زيادة جهودها لتدارك هذه المآسي وتأكيد التضامن في آن واحد مع المهاجرين ومع البلدان التي تشهد تدفقا متزايدا للاجئين".

Sept. 28, 2013 - LA STAMPA Editorial via Worldcrunch: On Lampedusa, Italy's Infamous Destination For Immigrants, New Arrivals From Syria - Over the past decade, the tiny Italian island of Lampedusa has become one of the main points of European entry for illegal immigrants. Even though the 90-mile open sea journey from Tunisia has already killed thousands, a new wave of refugees from Syria are following the same route. picture alliance/ZUMAPRESS

مئات المهاجرين غير الشرعيين يموتون غرقا في مغامرة الوصول إلى الأراضي الأوروبية

ويواصل رجال الإنقاذ جهودهم للعثور على ناجين من أخطر مأساة تعرض لها المهاجرون في السنوات الأخيرة. وقال وزير الداخلية الإيطالي انجيلينو ألفانو لمحطة تليفزيون سكاي تي جي 24 " لسوء الحظ لم يكن هناك هاتف محمول مع أي من ركاب السفينة...ولو سنحت لهم الفرصة لإجراء مكالمة واحدة لتمكنوا من إنقاذ حياتهم". في هذه الأثناء أكدت الخارجية التونسية أن ربان السفينة المنكوبة تونسي الجنسية وقد تم التحفظ عليه من قبل السلطات الإيطالية. وقال ناجون أن المهاجرين هم من اريتريا والصومال في حين رجح مسؤولون في الشرطة الايطالية أن تكون السفينة أبحرت من ليبيا.

وقالت عمدة جزيرة لامبيدوزا جنوب إيطاليا، جيوسي نيكوليني :"إنها مأساة كبيرة"، مضيفة أن النيران اشتعلت في السفينة، التي غرقت قرب جزيرة كونيجالي الصغيرة، بعدما أشعل المهاجرون نارا لجذب انتباه أشخاص على الشاطئ. وذكر الطبيب المحلي بيترو بارتولو:"نظرا لعدد الضحايا، فإنها مأساة غير مسبوقة. لم أشهد أبدا مثلها منذ أعوام من العمل هنا.. لسوء الحظ، إننا لا نحتاج لإسعاف، ولكن لسيارات نقل الموتى". قال مسؤولون إيطاليون إن سفينة أخرى كانت تحمل على متنها 463 مهاجرا غير شرعي وصلت إلى جزيرة لامبيدوزا الليلة الماضية.

ع.ج.م/ م. س (أ ف ب، د ب أ، رويترز)

مختارات