1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

مساهمة ألمانية في إعادة إحياء المنتوجات الأمازيغية المغربية

ستحظى الصناعة التقليدية المغربية بفرصة الدخول للسوق الألمانية، بعدما قررت ماركة ألمانية في برلين ترويج بعض المنتوجات الجلدية التقليدية الأمازيغية في الخارج. وتفتح هذه الخطوة آفاقا جديدة لصناعة يدوية كادت تدخل طي النسيان.

مظاهر الموضة في برلين تزخر مزيج انتقائي يبدو جليا منذ الوهلة الأولى للمتجول في شوارع المدينة. وقبل سنوات قليلة بدأت أندريا كولب بإضافة لمسات وأساليب نوعية ومميزة لهذا المشهد، بعد أن عادت من المغرب، و معها حقيبة قديمة مصنوعة من الجلد على الطريقة الأمازيغية، قدمت لها كهدية. ومن خلال هذا المنتوج المغربي الأمازيغي الذي أثار اهتمام الناس و فضولهم انطلق مشروع أندريا. " في عام 2007 ذهبت إلى مراكش لإجراء عمليات ترميم و تجديد لمنزل قديم، وهو عبارة عن رياض، و التقيت هناك بصناع تقليديين مسنين، اشتكوا لي من أن مهنهم في طريق الاندثار وأنهم بدأوا  يفقدون الاحترام". وتضيف قائلة: " بعدها حصلت على حقيبة قديمة مصنوعة يدويا و وأخذتها معي إلى ألمانيا، وقد أعجب كل أصدقائي بها كثيرا و أرادوا الحصول على مثلها"

Marokko-Berlin Mode Ledertaschen

محفظة وحقيبة خاصة بحاسوب لوحي، مصنوعة بالطريقة التقليدية

ما تتحدث عنه أندريا هو عبارة عن حقيبة يدوية مصنوعة من الجلد بتصميم بسيط، و هذا النوع من الحقائب يستعمله عادة الرجال الأمازيغ في المغرب. تتميز هذه الحقائب بكونها سميكة و متينة لأنها مصنوعة من جلد الماعز و لكنها ناعمة عند لمسها. و يتم تزيين الغلاف الجلدي العلوي للحقيبة بدقة وإتقان من خلال طرزها بأشرطة حريرية ذات ألوان زاهية مشرقة.

" من هنا بدأت الفكرة تنمو في تصوري، كما تلاحظ المتحدثة كولب. "فمن جهة وجدت أن هناك حرفيين مهنيين في المغرب لا يتقاضون سوى القليل من حرفهم اليدوية، و من جهة أخرى يوجد هنا أناس يرغبون في الحصول على هذه المنتوجات ، لذا فكرنا في الجمع بين الجانبين"

خطة عمل

ترجمت الفكرة إلى مشروع فريد من نوعه، شمل انشاء مؤسسة، وماركة تحمل اسم "أبوري". وحاليا تباع "حقائب أبوري" في محلين  تجاريين ببرلين و في عشر محلات  أخرى بألمانيا.  قبل تنفيذ فكرتها واجهت كولب مشكلة تمثلت في ندرة الحرفيين الذين يتقنون صناعة مثل هذه الحقائب بشكل جيد.

و حتى داخل مدينة مراكش التاريخية، التي تعج بمظاهر الصناعات التقليدية، لم يكن من السهل العثور على الحرفيين بالنوعية التي كانت أندريا تبحث عنهم. ودفعها ذلك الى ربط الاتصال مع عمر النحلي، و هو مهندس مغربي كان يعمل في فرنسا. وهو يؤكد أيضا أن نوع المنتوجات الجلدية التي أثارت اهتمام أندريا و أصدقائها في برلين آخذة في الانقراض في المغرب. ويضيف عمر النحلي في حديث مع DW/ عربية " قبل أبوري لم يكن ممكنا العثور حتى في القرى على من يتقن مثل هذه الصناعة، لأنها بدأت تدخل طي النسيان و لم تعد تستأثر باهتمام أحد".

لم يقلص هذا الواقع من عزيمة أندريا كولب و عمرالنحلي، الذين عثرا في النهاية على صانع تقليدي أمازيغي، وهو عمر فريج، الذي أنجز تصاميم لطرز حقائب خاصة ببرلين. بعدها تم التفكير في تصاميم عصرية حديثة مخصصة للهواتف الذكية والحواسب اللوحية. و تم التعاون مع مهندس فرنسي في ذلك. بعدها شرعت كولب في توفير إمكانية تدريب بعض الصناع في إحدى القرى القريبة من مراكش على كيفية خياطة و تطريز تلك المنتوجات التقليدية.

Berber women sewing Abury bags A group of Berber women working on the Abury bags. They are smiling and laughing. / Eine Gruppe Berber-Frauen bei der Arbeit an Handtaschen die altes und modernes Design mischen. 2011, Marrakesh, Morocco Name of the photographer/or scource: Andrea Kolb zugeliefert von: Anke Rasper

المغرب: صانعات حرفيات

العودة إلى الأصل

 قام عمر فريج، الصانع الأمازيغي، بتعليم وتدريب عشر نساء و ثلاثة رجال من القرية على إنجاز تلك التصاميم. وهؤلاء يعملون الآن بمعدل خمسة أيام في الأسبوع لمدة نصف يوم في التطريز و الخياطة. ويحصلون خلال فترة التدريب على مبلغ 70 يورو شهريا. وعندما يكتسبون التجربة الازمة فقد يصل المبلغ الى 900 يورو شهريا، حسب الحقائب التي يصنعونها في تلك الفترة.

وتعود الأرباح التي يتم تحقيقها من بيع هذه المنتوجات إلى مؤسسة أبوريز. ويستثمر جزء منها في إعادة تهيئة و تجديد قاعة استقبال الضيوف في القرية.

" أنا سعيد جدا لأن المنتوجات التقليدية القيمة تحظى باهتمام أكثر من المنتجات المتداولة" كما يقول عمر، و يضيف: "صناعة كل حقيبة تستغرق يومين، و كل واحدة تتميز بطابعها المميز".

 لا مجال للتقليد

بعد عودتها لبرلين، لا تستبعد كولب فكرة إنجاز تصاميم أبوري على منتوجات أخرى للحرف التقليدية المختلفة، غير أنها تحذر في نفس الوقت من نهج نفس المسار الذي اختارته.

لم يكن مسار مشروع أبوري ورديا حيث واجهته العقبات. وتقول كولب إنه لا يمكن الرفع من حجم أرباح المشروع بسهولة، فليست كلفة التصنيع في المغرب منخفضة، كما كانت تتوقع بداية، كما أن نفقات مؤسسة أبوري وتعويضات الوسطاء مرتفعة، يضاف إلى ذلك أن محلات الأزياء الراقية المتواجدة في ألمانيا، أو في زيوريخ ونيويورك المالكة لجزء من أسهم المؤسسة تسعى أيضا الى تحقيق هامش من الأرباح. ويعني ذلك أن حقيبة حاسوب لوحي، كما نصنعها، تكلف في الأسواق حاليا حوالي 250 يورو، أما محفظة هاتف ذكي من نفس النوع،  فقد تصل قيمتها إلى 69 يورو.

ورغم ذلك فإن السيدة فكولب مؤمنة بأن حدوث وعي لدى الناس بقيمة المنتجات اليدوية ونوعيتها - مقارنة مع باقي المنتوجات العادية في الأسواق- سيمكن ماركة أبوري من النهوض بالحرف التقليدية في المغرب وتشجيعها.