1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

مساع علمية لاستخدام خميرة معدلة وراثيا في إنتاج الوقود الحيوي من المخلفات النباتية

أعلن فريق من الباحثين الألمان من جامعة فرانكفورت عن سعيه لاستخلاص الايثانول مستقبلا من المخلفات النباتية باستخدام أنواع من الخميرة المعدلة وراثيا، ما يُشكل نقلة نوعية في إنتاج الوقود الحيوي.

default

الخميرة تستطيع تحليل سكر الزيلوز إلى الايثانول

­يسعى فريق من الباحثين الألمان لاستخلاص الايثانول مستقبلا من المخلفات النباتية باستخدام أنواع من الخميرة المعدلة وراثياً. وأفادت جامعة فرانكفورت في ألمانيا أمس الثلاثاء (24 شباط/ فبراير 2009) بأن الخميرة الجديدة، التي تم تطويرها وراثياً، لا تستطيع فقط تحليل سكر الجلوكوز الذي تحلله الخميرة الطبيعية بل تستطيع أيضا تحويل سكر الزيلوز المعروف أيضا بسكر الخشب، وهو ثاني أشهر أنواع السكر وجودا في النباتات، إلى الايثانول الذي يستخدم كوقود طبيعي.


واستطاع عالم الأحياء الألماني ايكهارد بولس بالتعاون مع زملائه إدخال تعديلات على الخميرة لاستخدامها في تحليل سكر البكتين، المعروف أيضا بسكر أرابينوز، غير أنه أكد أن نجاح فريقه في تحويل سكر الخشب إلى ايثانول يمثل تحولا واضحا على طريق استخلاص الايثانول من المخلفات النباتية، كما أفادت وكالة الأنباء الألمانية.


التخلص من الاعتماد على المواد الغذائية


Im Norden von KwaZulu-Natal

البكتيريا الموجودة في الخميرة الحالية تستطيع فقط تحليل سكر الجلوكوز

وتشير بيانات الجامعة إلى أن أهم ما يميز استخلاص الايثانول بالطريقة الجديدة هو عدم اضطرار المصنعين إلى الاعتماد في إنتاج الوقود الطبيعي على المواد الغذائية وحدها مثل الذرة أو الحبوب الأخرى، ما يعني أن إنتاج الوقود الحيوي لن يكون بالضرورة على حساب المواد الغذائية. وأشارت الجامعة إلى أن هذه الطريقة الجديدة في استخلاص الايثانول حصلت بالفعل على براءة اختراع خاصة، ومن المنتظر أن يبدأ استغلالها بشكل تجاري خلال الفترة المقبلة. ويعتبر وقود الايثانول صديقاً للبيئة مقارنة بالبنزين، لكنه ينتج حتى الآن من نباتات تدخل غالبا في غذاء الإنسان مثل الذرة وقصب السكر.

وأدى الطلب المتزايد على الوقود الحيوي في أنحاء العالم إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية النباتية بشكل واضح، ما أثر بشكل كبير على معظم الدول الفقيرة في سعيها لسد الحاجة الغذائية لمواطنيها.


الحشائش لإنتاج الايثانول


Symbolbild Biosprit Nahrungsmittelknappheit

الطريقة الجديدة ستقلل من الاعتماد على المواد الغذائية في تصنيع الوقود الحيوي

واستطاع عالم الأحياء الألماني ايكهارد بوليس الآن إدخال تعديل وراثي على خميرة البيرة المستخدمة في استخلاص الايثانول بحيث يكمن استخدامها في تخمير نوعين آخرين من السكر الموجود في النباتات وتحويلهما إلى ايثانول. فالبكتيريا الموجودة في الخميرة الحالية تستطيع فقط تحليل سكر الجلوكوز، الذي يوجد على سبيل المثال في حبوب الذرة. وكان يتم حتى الآن التخلص من نوعي السكر الآخرين الموجودين في النباتات وهما سكر الخشب وسكر البكتين أو الأرابينوز كمخلفات نباتية.




كما تصلح نباتات أخرى مثل الحشائش ومخلفات الخشب أو النباتات، التي تزرع خصيصا بغرض استخدامها في إنتاج الايثانول، لإنتاج هذا النوع من الوقود الحيوي كما أشار بوليس. وعلى الرغم من أن هذه الخمائر المعدلة وراثيا لا تستطيع استخلاص جميع السكر الموجود في هذه المخلفات بشكل كامل إلا أنها تجعل من الممكن زيادة كمية الايثانول المستخلص من نباتات الذرة على سبيل المثال بنسبة 30 بالمائة. وقام الباحثون بإضافة إنزيم بكتيري إلى خميرة البيرة لزيادة قدرتها على استخلاص السكر.

مختارات