1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مساعي دولية لإيصال المساعدات إلى المدنيين في سوريا

تسعى فرنسا ودول أخرى إلى تقديم مشروع قرار لمجلس الأمن لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين بالمدن السورية المحاصرة، فيما انسحب مقاتلو "داعش" من محافظة دير الزور بعد أيام من القتال مع كتائب تابعة لتنظيم القاعدة.

أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس اليوم الاثنين (العاشر من فبراير/ شباط 2014) أن مشروع قرار يطالب بتأمين وصول المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في المدن السورية المحاصرة سيطرح على مجلس الأمن الدولي. ودعا فابيوس في حديث لإذاعة "ار تي ال" إلى تسهيل الوصول إلى المدن السورية من أجل نقل "أدوية ومواد غذائية"، معتبرا أنه "لأمر فاضح أن نكون نناقش هذا الأمر منذ فترة طويلة وأن يتواصل جوع الناس". وأضاف "لذلك وبالتعاون مع دول أخرى سنطرح مشروع قرار في هذا الصدد". وأوضح مصدر في وزارة الخارجية الفرنسية أن الأردن ولوكسمبورغ وأستراليا وراء مشروع القرار الذي انضمت إليه باريس.

على صعيد آخر، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان القريب من المعارضة ومقره لندن، نقلا عن نشطاء ومعارضين، اليوم أن جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، المنشقة على تنظيم القاعدة، سحبت قواتها من محافظة دير الزور الغنية بالنفط بشرق سوريا. وتقاتل جماعات للمعارضة، من بينها جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة، "الدولة الإسلامية في العراق والشام" من أجل السيطرة على بلدات وحقول نفط في المنطقة. وقال نشطاء إن قوات "داعش" انسحبت إلى محافظتي الرقة والحسكة الشرقيتين.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس "انسحبت الدولة الإسلامية في العراق والشام من كامل محافظة دير الزور إثر هجوم عنيف شنه مقاتلو جبهة النصرة وعشر كتائب مقاتلة أخرى على مراكز ومواقع الدولة تلته معارك استغرقت ثلاثة أيام".

في غضون ذلك، بدأت صباح اليوم الاثنين الجلسة الأولى بين الموفد الدولي الأخضر الإبراهيمي ووفد المعارضة السورية المشارك في الجولة الثانية من مفاوضات جنيف-2، الذي سيقدم تقريرا حول "انتهاكات النظام السوري لحقوق الإنسان".

ح.ز/ ش.ع (أ.ف.ب/رويترز)