1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مساعد الطيار يخطف طائرته ويطلب اللجوء في سويسرا

قالت الشرطة السويسرية إن مساعد الطيار في الطائرة الأثيوبية المختطفة، اغتنم فرصة غياب قائد الطائرة في المرحاض، ليغلق باب مقصورة القيادة على نفسه ويقوم بتحويل مسارها إلى سويسرا، حيث سلم نفسه، طالبا اللجوء السياسي هناك.

انتهت عملية اختطاف طائرة للخطوط الجوية الأثيوبية التي كانت تقوم برحلة بين أديس أبابا وروما الاثنين (17 شباط/ فبراير 2014) في جنيف باستسلام الخاطف وهو مساعد الطيار الذي لم تعرف دوافعه بعد، واعتقاله وإخراج الرهائن سالمين. وكان على متن طائرة البوينغ 767 مئتان وشخصان معظمهم من الايطاليين وعناصر الطاقم، ولم يتعرض أي منهم للأذى كما أوضح الناطق باسم المطار برنار ستامبفلي.

وأعلنت الشرطة أن مساعد الطيار (31 عاماً) اغتنم فرصة غياب قائد الطائرة الذي توجه إلى المرحاض ليغلق باب مقصورة القيادة من الداخل، وأنه لم يكن مسلحاً وقال أنه يشعر بأنه "مهدد" في بلاده وأراد طلب اللجوء السياسي في سويسرا. ويمكن إحكام إغلاق الباب من داخل المقصورة وفق ما أوضح مسؤولو المطار.

وأضاف المحققون أنه هو من ابلغ عن خطف الطائرة. وأعلنت السلطات العسكرية في روما أن مقاتلات من سلاح الجو الايطالي رافقت الطائرة المخطوفة حتى جنيف. وحلقت الطائرة دقائق طويلة فوق جنيف قبل أن تحط بينما كان مساعد الطيار في نقاش غريب مع مراقب الجو في المطار بشأن طلبه اللجوء السياسي. وقال مساعد الطيار عبر جهاز الراديو "ما زلنا ننتظر الرد على طلب اللجوء"، فرد عليه المراقب "كيلو 001 الرياح هادئة، نحن ننتظر، ليس لدي إجابة لكن قالوا لي إن العمل جار"، وفق محضر صور الرادار والمكالمات بالراديو مع برج جنيف كوينترين بثت على الإنترنت.

وعندما حطت الطائرة غادر مساعد الطيار المقصورة من الشباك مستعملاً حبلاً وسلم نفسه إلى الشرطة وفق ما أعلن الناطق باسم الشرطة. وقال مدعي جنيف اوليفييه جورنو في مؤتمر صحافي إن الشرطة ستستجوب الخاطف، وكذلك النيابة، موضحاً أن المخالفة التي ارتكبتها تعتبر "عملية احتجاز رهائن يعاقب من يرتكبها بحكم بالسجن قد يصل إلى عشرين سنة". ويتعين على التحقيق أن يوضح في عملية الخطف هذه غير المعتادة، مبررات مساعد الطيار ولاسيما لماذا لجأ إلى مثل هذه العملية المتطرفة، بينما كانت أمامه إمكانية تقديم طلب لجوء سياسي عندما يصل إلى ايطاليا.

من جانبها أعلنت أثيوبيا الاثنين أنها على اتصال بشركة اثيوبيان ايرلاينز لتحديد "المشكلة" التي يعاني منها مساعد الطيار. وقال وزير الإعلام الأثيوبي رضوان حسين لفرانس برس "أنا على اتصال برئيس مجلس إدارة الشركة لمعرفة المشكلة التي يعاني منها وماذا يعلمون عنه". وأكد الوزير أن مساعد الطيار أثيوبي في الثلاثين من العمر دون مزيد من التفاصيل.

ع.غ/ ع.ج.م (د ب أ، آ ف ب، رويترز)

مختارات