مسؤول كردي: أمريكيون وأوروبيون ينضمون للمعركة ضد تركيا في عفرين | أخبار | DW | 24.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مسؤول كردي: أمريكيون وأوروبيون ينضمون للمعركة ضد تركيا في عفرين

قال مسؤول في قوات "سوريا الديمقراطية" إن متطوعين أمريكيين وبريطانيين وألمانا حاربوا تنظيم "الدولة الإسلامية" يقفون إلى جانب القوات التي يقودها الأكراد للتصدي للهجوم التركي ضدهم في عفرين.

قال ريدور خليل المسؤول الكبير في قوات "سوريا الديمقراطية" اليوم الأربعاء (24 يناير/ كانون الثاني 2018) إن "هناك رغبة لدى المقاتلين الأجانب الذين قاتلوا في الرقة ويقاتلون في دير الزور للتوجه إلى عفرين". ورفض تحديد متى وصل المقاتلون الأجانب لعفرين لكنه قال إن أعدادهم تقدر بالعشرات.

في سياق متصل، نفت قوات "سوريا الديمقراطية" بشدة أن يكون لتنظيم "الدولة الإسلامية" وجودا في عفرين، موضحة أن هذه المزاعم هدفها تضليل الرأي العام العالمي. وقال ريدور خليل المسؤول الكبير بقوات "سوريا الديمقراطية" إن "العالم كله يعرف أن داعش غير موجود في عفرين".

وكان الجيش التركي قد قال أمس الثلاثاء إن 260 على الأقل من مقاتلي "وحدات حماية الشعب" الكردية السورية وتنظيم "الدولة الإسلامية" قتلوا في عمليته بعفرين. وردّ خليل بأن هذا الرقم مبالغ فيه، مؤكدا في الوقت ذاته سقوط قتلى أثناء الهجوم، لكن دون ذكر العدد، قائلا: "هناك قتلى في صفوف وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية ولكن أتحفظ على الرقم".

ومن جهته، ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان، أن عشرات المقاتلين لاقوا حتفهم منذ أن بدأت تركيا هجوما في منطقة عفرين بشمال غرب سوريا يوم السبت. وأضاف المرصد أن القصف والضربات الجوية التركية في عفرين قتلت 28 مدنيا بينما لقي مدنيان حتفهما قرب مدينة أعزاز الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية نتيجة قصف "وحدات حماية الشعب الكردية" التي تدافع عن عفرين.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد إن 48 من مقاتلي المعارضة السورية المدعومين من أنقرة قتلوا. وأضاف أن عدد القتلى في صفوف وحدات حماية الشعب ارتفع إلى 42 حتى الآن. فيما قالت تركيا إن اثنين من جنودها قتلا.

ح.ز/ و.ب (رويترز)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة