مسؤول فلسطيني يؤكد أن عباس لن يلتقي نائب الرئيس الأميركي | أخبار | DW | 09.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مسؤول فلسطيني يؤكد أن عباس لن يلتقي نائب الرئيس الأميركي

أكد مجدي الخالدي، مستشار رئيس السلطة الفلسطينية أن محمود عباس لن يلتقي نائب الرئيس الاميركي مايك بنس الذي سيزور المنطقة في النصف الثاني من كانون الاول/ديسمبر الجاري، بعد قرار الرئيس الاميركي بشأن القدس.

في رد فعل على قرار الرئيس الأمريكي بشأن القدس، قال مجدي الخالدي مستشار رئيس  السلطة الفلسطينية لوكالة فرانس برس "لن يكون هناك اجتماع مع نائب الرئيس الأميركي في فلسطين".

وكان الرئيس دونالد ترامب قد أعلن، لدى اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، عن جولة بنس الذي يفترض أن يصل إلى المنطقة في 19 من الشهر الجاري.

وقال الخالدي إن "الولايات المتحدة الأميركية تخطت الخطوط الحمر بقرارها المتعلق بالقدس".

وسبق أن أعلن مسؤولون في منظمة التحرير الفلسطينية أن بنس ليس مرحبا به في الأراضي الفلسطينية.

وفي هذا السياق قال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن "لا حديث مع الطرف الأميركي حول عملية السلام في حال عدم تراجع الإدارة الأميركية عن قرارات الرئيس ترامب حول القدس".

وقال عريقات إن "جلوس أي فلسطيني مع اي طرف أميركي حول عملية السلام سيكون بمثابة اعتراف بقرار ترامب". وأفاد مسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية ان اللجنة التنفيذية للمنظمة ستجتمع الاثنين المقبل للبحث في الخطوات الفلسطينية المقبلة ردا على القرار الاميركي.

 وقال عضو اللجنة واصل أبو يوسف لوكالة فرانس برس إن "الموقف العام من زيارة نائب الرئيس الأمريكي هي أنه غير مرحب به، ولن يكون هناك لقاء معه، بعد قرار ترامب" الأربعاء.

م.م/ف.ي (أ ف ب)

مختارات