مسؤول إغاثة ألماني: المدنيون في اليمن يُؤخذون كرهائن | سياسة واقتصاد | DW | 13.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مسؤول إغاثة ألماني: المدنيون في اليمن يُؤخذون كرهائن

شجب الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش بقوة الحرب في اليمن. كارل أوتو تسينتل من منظمة الإغاثة "كير" يشرح الكارثة الإنسانية التي تتسبب فيها هذه الحرب المنسية للناس. ويقول إن "المدنيين في اليمن يؤخذون كرهائن".

DW: تفيد بيانات الأمم المتحدة أن اليمنيين البالغ عددهم 28 مليونا يحتاجون إلى مساعدة لصالح 20 مليون نسمة. وسبعة ملايين ـ يعني ربع السكان ـ يعانون من الجوع والملايين أصيبوا بالكوليرا أو الدفتيريا. كأمين عام لمنظمة "كير" ألمانيا كنت متواجدا في بداية العام في اليمن. ماذا شاهدتم هناك؟

تسينتل: البلاد تأثرت بوضوح بالحرب الأهلية المستمرة منذ نحو ثلاث سنوات. والقطاع الخاص انهار على غرار القطاع الحكومي. والموظفون الحكوميون لم يحصلوا منذ شهور على رواتب. ومدخرات العائلات نفدت. وفي الوقت نفسه لم تعد أساليب العمل التقليدية في الأرياف تعمل: ففي بعض القرى حكى لي بعض الرجال أنهم كانوا يذهبون ثلاثة أو أربعة شهور إلى العربية السعودية لكسب المال هناك. وهذا الدخل الذي يُضاف إلى ما حصلت عليه العائلات من الزراعة  كان يكفي لإعالة العائلات. وهذه الإمكانية لم تعد موجودة، لأن الحدود أُغلقت أو لا يمكن عبورها إلا في مخاطر كبيرة. وهذا يعني أن الدخل ينقص والقوة الشرائية تتقلص والحاجة تزداد كل يوم. وتم تهجير مليوني شخص. والكثيرون انتقلوا إلى المدن إلى أقارب. أحد العاملين قال لي: قبل نصف عام كان راتبي يكفي لإعالة عائلتي، والآن يجب إطعام سبع عائلات من هذا الدخل.

أحد الأسباب وراء سوء وضع الناس هناك هو أن البلاد محاصرة من قبل تحالف عسكري بقيادة العربية السعودية. فالمساعدات والمواد الغذائية وعامة الوقود والأدوية لم تعد تصل إلى الشطر الشمالي من البلاد. فإلى أي حد يطال هذا عمل منظمتكم العاملة في الإغاثة؟

اليمن كان يستورد 80 إلى 90 في المائة من المواد الغذائية الأساسية. وهذه الواردات كانت تأتي جزئيا عبر البر من العربية السعودية، وبالأساس عبر الطريق البحري. والموانئ الكبرى التي كان يأتي عبرها جزء كبير من تلك الواردات تقع في الجزء الشمالي الذي يسيطر عليه حاليا المتمردون الحوثيون. وإذا تمت محاصرة هذه الطرق، فإن كمية قليلة من المواد الغذائية ستصل إلى البلاد، والأسعار سترتفع، والناس يحصلون بشكل أقل على الغذاء.

ومنذ بداية نوفمبر هناك حصار كامل. فالتحالف الذي يدعم الرئيس المعترف به دوليا هادي أغلق فعلا الموانئ وكذلك المجال الجوي. وهذا يعني أن المساعدات لا يمكن أن تدخل البلاد. وهذا له تأثير قوي على عملنا. مثال على ذلك هو أقراص الكلور التي نحتاجها لتنظيف الماء تنفد. والخطر يزداد بقوة أن تنتشر الكوليرا أكثر. ومواد التلقيح التي نحتاجها بإلحاح تنفد هي الأخرى. ويمكن للحصبة وبعض الأمراض الأخرى أن تنتشر أكثر. نحن وصلنا الآن إلى نقطة يموت فيها في كل عشر دقائق طفل في اليمن بسبب مرض يمكن تفاديه مثل مرض الإسهال والنقص في التغذية ومرض جهاز التنفس.

Generalsekretär CARE Deutschland Karl-Otto Zentel (DW/E. Ginestou)

كارل أوتو تسينتل من منظمة كير

هل يتم احتجاز السكان المدنيين كرهائن في هذا النزاع؟

نعم، وهذا ينطبق على جميع الأطراف. وحتى من خلال الوضع الجغرافي يكون السكان المدنيون محاصرين. وقلما توجد إمكانيات للخروج من اليمن. وربما لهذا السبب يتم الحديث قليلا عن هذا النزاع. فهناك صعوبات كبيرة لكي تصل المعلومات حول الوضع في البلاد إلى المجتمع الدولي. ويتم وضع عوائق كبيرة في هذا الطريق. وهذا يعني أن جميع أطراف الحرب تحاصر السكان كرهائن.

ألا يجب الآن ممارسة ضغط دولي أكبر مثلا على العربية السعودية لرفع الحصار على الأقل عن الموانئ وكذلك الحدود البرية؟

يجب على كل حال رفع الضغط الدولي أكثر مما هو عليه الآن. فقلما يتم إدراك الوضع في اليمن. ولذلك أعتقد أن هناك نقصا في الضغط المطلوب. ووسائل حل النزاع المتوفرة لدينا دوليا فشلت إلى حد الآن في اليمن.

أنتم مجبرون كمنظمة إغاثة على الاهتمام بسيناريوهات مختلفة. ما هو السيناريو السلبي والسيناريو الإيجابي بالنسبة إلى اليمن؟

السيناريو الإيجابي سيكون إحلال السلام. اتفاقية سلام في اليمن في مستقبل منظور يوقع عليها جميع الأطراف تكون شرطا أساسيا ليتحسن الوضع بشكل مستدام وطويل الأمد في البلاد.

ما هي واقعية هذا السيناريو؟

في الوقت الحاضر هو بعيد عن الواقعية، ويُخشى أن يستمر الوضع لفترة أطول. هذا النزاع حاضر بشكل ضعيف في وعي الرأي العام، ولذلك ينقص الضغط الدولي، وأطراف النزاع ماتزال غير مستعدة للحوار.

هل يساهم مقتل الرئيس السابق صالح في تعذر إيجاد حل سلمي؟

مقتل صالح على الأقل حاليا بالنسبة إلى منظمة "كير" وموظفينا أدى إلى حلول وضع أكثر صعوبة. فمنذ بداية ديسمبر نشهد عمليات قتال أيضا في صنعاء. ولدينا اقتتال في عواصم المحافظات، وهذا يعني أنه وجب علينا التخفيف من أنشطتنا أو التخلي عنها. ولحسن الحظ جميع موظفينا سالمين. ولكن لم يكن بوسعنا لفترات زمنية أطول العمل إلا بشكل متقطع. ولم يتأتى تغطية بعض المجالات مثل التزود بالماء. والوضع ازداد سوءا بالنسبة إلى السكان.

والسيناريو المخيف هو أن يؤدي الحصار المستمر للموانئ والمجال الجوي إلى وقف تدفق المساعدات على البلاد وأن تتوسع الكوليرا، وأن يزداد عدد الأمراض ويتفاقم سوء تغذية السكان.

ما الذي يمكن للقراء فعله؟

بإمكانهم مثلا توجيه رسائل إلى البرلمانيين وحثهم على التحرك. بهذا يمكن تقديم مساهمة صغيرة في بناء ضغط على المستوى الدولي للتوصل إلى حل سلمي في البلاد. إضافة إلى ذلك نُظم في بداية العام مؤتمر كبير للمانحين بالنسبة إلى اليمن. هذا المؤتمر وضع رهن التصرف وسائل مالية شاملة. وهذا كان إيجابيا، لكن الحسابات الماضية تجاوزها الآن الواقع. في السابق لم تكن لدينا كوليرا. وفي الأثناء لدينا نحو مليون حالة إصابة مشبوهة وأكثر من 2000 ضحية. هذا فقط ما نعرفه. ففي بعض المناطق الأخرى في البلاد قد توجد حالات إضافية لا نعرف عنها شيئا. وبما أن الحصار أدى إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية، فإن حساباتنا تجاوزها واقع ما تحتاجه العائلة الواحدة للبقاء على قيد الحياة. يعني أننا بحاجة إلى مساعدة أكبر. فكل مساعدة وكل تبرع للمنظمات الدولية سيكون جيدا.

+ كارل أوتو تسينتل هو الأمين العام لمنظمة "كير" العاملة أيضا في اليمن

أجرى المقابلة أوليفر بيبر و ماتياس فون هاين

مختارات

مواضيع ذات صلة