1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

مركز الدوحة لحرية الاعلام ، اول مبادرة عربية

صدر مؤخرا التقرير السنوي لمنظمة مراسلون بلا حدود المتعلق بالمناطق الخطرة على الصحفيين وعمليات القتل والتصفية التي يواجهونها والاعتقالات ومصادرة الحريات.

default

الصحفي مطلوب من الجميع

العراق احتل مرتبة اخطر مكان عمل للصحفيين في العالم، فقد قتل فيه خلال عام 2007 سبعة واربعون صحفيا.

Embedded Journalist

صحفي يغازل الموت

أثر هذا التقرير تبنت دولة قطر مشروعا لإنشاء مركز الدوحة لحرية الأعلام...هذا المشروع هو الأول من نوعه في العالم وسيتولى استقبال الصحفيين الذين يواجهون إخطار والصحفيين المصابين نتيجة عملهم، كما سيتولى الدفاع عن حقوق الصحفيين الملاحقين قانونيا بسبب أرائهم وعقائدهم.

ونسأل المستمعين: الى أي مدى يمتلك الصحفي العراقي حرية الرأي؟

مشروع مركز الدوحة لحرية الأعلام، كلام جميل وخصوصا أن المركز سيبدأ العمل في نيسان القادم...ولكن السؤال هو: كيف سيصل الصحفيون العراقيون وهم اكثر الصحفيين استهدافا في العالم إلى هذا المركز إذا كانت دولة قطر لا تمنح الفيزا( التأشيرة) للعراقيين؟

Bildgalerie Krieg Irak Anschlag in Bagdad

الكاميرا توثق الارهاب

الصحفي د. قيس العزاوي رئيس اللجنة الدولية لحماية الصحفيين العراقيين وعضو الهيئة التأسيسية للمشروع أكد ان هناك تنسيقا بين هيئة ادراة المركز وحكومة قطر لتسهيل وفود الصحفيين العراقيين الى قطر واستضافتهم لمدد تصل الى 3 اشهر.

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة:د. قيس العزاوي: للهيئة اتفاق مع الحكومة القطرية على تسهيل دخول الصحفيين العراقيين الى البلاد)

الصحفي الألماني البريشت ميتسغير Albrecht Metzger من صحيفة دي تسايت ومجلة شتيرن اثار مسألة مهمة وهي :هل سيغض المركز النظر عن الأنتماء الطائفي والسياسي للصحفيين عند استقباله لهم

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: البريشت ميتسغير Albrecht Metzger : هل ستغض قطر النظر عن كون الصحفي شيعي مثلا؟!)

Medien in Kabul

اسلحة تطلق الكلمة

الصحفي د. قيس العزاوي أكد أن قبول الصحفيين في المركز سيكون مجردا عن الاعتبارات السياسية والعرقية والطائفية

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة:د. قيس العزاوي: لن ننظر الى الانتماء الطائفي والسياسي للصحفيين)

اتصالات المستمعين ذهبت في اغلبها أن القانون يكفل الحرية للصحفي إلا ان واقع الشارع العراقي الواقع تحت سلطة التنظيمات الدينية السلفية والقوى السياسية ومافيات النفط والعصابات يمنع الصحفي أن يقول إلا ما يرضي هؤلاء.

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: إبراهيم الحريري: نظريا الحرية موجودة، لكنها عمليا مستحيلة)

في استراحة بشار (نستلاية) وقوف في عدة محطات كان آخرها حياة واعمل الموسيقي الألماني العالمي هانز تسمر الحائز على جائزة اوسكار لأحسن موسيقى تصويرية للأفلام.

أما في الصفحة الثقافية( قرأت لك) فقد تناولنا كتاب " مفهوم الصور في ألإسلام" للمستشرق السويسرية سيلفيا نايف والمنشور باللغة الألمانية.

أمل الواسطي في صفحة المرأة تناولت صحة المرأة الحامل والنظام الغذائي المطلوب لرعايتها.