1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

مرض الصُداف: ما هو وكيف يمكن علاجه؟

من أعراض مرض الصُداف ظهور أماكن محمرة ومرتفعة عن بقية الجلد تعلوها قشرة بيضاء فضية تتقشر باستمرار وتسبب حكة شديدة. وفي ألمانيا يتم تخفيف أعراض هذا المرض بواسطة الأشعة فوق البنفسجية و حمامات الملح أيضاً.

مشاهدة الفيديو 02:37

أسباب الإصابة بالصُداف وطرق علاجه

تتجدد البشرة أثناء الشباب شهرياً. ويستغرق تجدد البشرة كلياً مدة شهر كامل، إذ تهاجر الخلايا من أسفل طبقة البشرة إلى السطح وتتشقق دون أن يشعر المرء بذلك، على عكس أولئك المصابين بمرض الصدفية.، إذ تجدد الخلايا الجلدية في المناطق المصابة بالصُداف ويحدث ذلك خلال أيام قليلة وبسرعة كبيرة.

ويعرف مرض الصُداف بأنه التهاب يصيب مناطق معينة من الجلد، وفيها يتم تكوين الجلد بسرعة أعلى من الطبيعية ويشعر الإنسان المصاب بمرض الصُداف بحكة شديدة إلى جانب ظهور أماكن محمرة ومرتفعة عن بقية الجلد. وتعلو هذه المناطق قشرة بيضاء فضية تتقشر باستمرار.

أما أسباب الإصابة بمرض الصُداف فتعود إلى اضطراب جهاز المناعة نتيجة التعرض للضغط والإرهاق مثلاً. ولا يوجد علاج قاطع للصُداف، ومن الممكن تخفيف آلامه بجرعات مكثفة من الكورتيزون.

وفي ألمانيا، يستخدم ملح الطعام المركز لتخفيف الحكة، إذ يمكن للمريض الاستلقاء في حمامات ملح خاصة ومن ثم يتم تسليط أشعة فوق بنفسجية اصطناعية على المريض لتخفيف الآلام. ويتوجب على المريض تكرار العلاج ثلاثة أسابيع سنوياً لكي لا تسوء حالته.

وإلى جانب حمامات الملح المركزة، ينصح أخصائيو الأمراض الجلدية المصابين بالصُداف بتبادل الآراء مع أشخاص آخرين مصابين بهذا المرض. فكثير منهم يعانون من الحكة الشديدة ومن طفح جلدي إلى جانب نظرات الآخرين المحرجة، ما يدفعهم إلى تجنب التواصل مع الآخرين. ووجود مرضى الصُداف في مجموعات يمكن أن يساعدهم على تقبل المرض وعدم اليأس والتأقلم مع هذا المرض الذي لا يمكن علاجه بشكل حقيقي.

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع