1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مرشد الإخوان: عزل مرسي انقلاب عسكري باطل وسنبقى في الميادين

أعتبر مرشد الإخوان المسلمين في مصر عزل مرسي "باطلا" داعيا إلى إعادة "الرئيس الشرعي" ومؤكدا ـ في خطاب أمام الآلاف من أنصار الجماعة ـ أن "الملايين ستبقى في الميادين". يأتي ذلك فيما تشهد مصر مواجهات وحالة احتقان وتوتر شديد.

The Muslim Brotherhood's General Guide Mohammed Badie speaks onstage as military helicopters fly overhead before tens of thousands of supporters in Cairo, Egypt, Friday, July 5, 2013 -- his first in public since president Mohammed Morsi's ouster. Tens of thousands of Islamists streamed across a Nile River bridge toward Cairo's Tahrir Square on Friday, threatening a showdown moments after the top leader of the Muslim Brotherhood defiantly spoke before a cheering crowd of supporters, vowing to reinstate ousted President Mohammed Morsi and end military rule. His fiery speech, with a military helicopter hovering overhead, came soon after army troops fired on a pro-Morsi rally and one protester was killed.(AP Photo)

Mohammed Badie

ظهر مرشد جماعة الإخوان المسلمين في مصر، محمد بديع، اليوم الجمعة (الخامس من تموز/يوليو 2013) بشكل مفاجئ أمام حشد من أنصار الجماعة في ساحة رابعة العدوية بشمال شرق القاهرة ليدعوا في خطاب له الجيش المصري "إلى العودة إلى أحضان الشعب"، حسب تعبيره. وطالب، وسط حماس شديد من مؤيدي الرئيس المعزول، محمد مرسي، الجيش المصري بعدم "حماية فصيل واحد وألا ينحاز لفصيل دون أخر".

وقال بديع إن جموع الإخوان والمؤيدين سيظلون في الميادين حتى عودة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى منصبه، مؤكدا أن الإخوان بصدورهم العارية أقوى من الرصاص و"سلميتنا أقوى من الدبابات."

وأوضح مرشد الجماعة أن " الانقلاب العسكري" الذي أطاح يوم الأربعاء الماضي بالرئيس محمد مرسي، "باطل"، حسب تعبيره، مشيرا إلى أن التجمعات الحاشدة الحالية ليست دفاعا عن شخص، وإن "كان الشخص عزيزا"، حسب قوله. وقال المرشدإنه يجب إعادة مرسي إلى منصبه، مضيفا "لن نتنازل عن رئيسنا محمد مرسي فدونه أرواحنا". ودعا بديع "الملايين" إلى أن تبقى في الميادين حتى يعود مرسي لرئاسة البلاد.

كما ناشد بديع البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية إلى عدم التحدث باسم أقباط مصر، قائلا " إنك رمز ديني" فقط. كما قال مرشد الإخوان "أريد أن أوجه رسالة إلى شيخ الأزهر يا شيخ الأزهر أنت رمز ولكنك لا تتحدث باسم المسلمين".

سياسيا قال التلفزيون المصري الرسمي إن الرئيس المؤقت، عدلي منصور، أصدر إعلانا دستوريا اليوم الجمعة بحل مجلس الشورى. وأضاف التلفزيون المصري أن منصور عين أيضا محمد أحمد فريد رئيسا جديدا للمخابرات العامة بدلا من محمد رأفت شحاته الذي عينه مرسي. وتم تعيين شحاته مستشارا للرئيس المؤقت لشؤون الأمن القومي.

Ägypten nach Mursi-Sturz

انصار انتفاضة 30 حزيران/يونيو يحتشدون مجددا في ميدان التحرير

مظاهرات ومواجهات وتوتر في عدة مدن

ميدانيا، وفي أحدث التطورات قالت وكالة الأنباء الفرنسية أن الآلاف من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي اتجهوا مساء الجمعة إلى مبنى الإذاعة والتلفزيون في القاهرة. ومرت المسيرة بالقرب من ميدان التحرير حيث يحتشد الآلاف من المعارضين لمرسي الذي عزله الجيش ما يثير الخوف من اندلاع مواجهات جديدة. وكانت التنظيمات الإسلامية الرافضة لإقالة مرسي دعت في "جمعة الرفض" إلى البقاء في الميادين.

اندلعت الجمعة مواجهات بين أنصار ومعارضين للرئيس المعزول، محمد مرسي، وكذا بين أنصار لمرسي وقوات الأمن في مناطق مختلفة في مصر، كما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط. ففي القاهرة قتل ثلاثة على الأقل عندما أقترب مؤيد مرسي من الحرس الجمهوري، حيث يحتجز الرئيس المصري المخلوع محمد مرسي.

من جانبه، قال مصدر طبي إن ضابطي شرطة قتلا بالرصاص اليوم الجمعة على أيدي مسلحين مجهولين في العريش بشبه جزيرة سيناء أمام بناية حكومية في احدث هجوم تشهده المنطقة. وقالت المصادر إن ضابطي الشرطة كانا يحرسان المبنى عندما أطلق مسلحون النار عليهما. كما هاجم مسلحون قوات مسلحة تحرس مطار العريش صباح اليوم الجمعة. ولم يتضح ما إذا كان الهجوم، وهجوم أخر وقع على مركز للشرطة في مدينة رفح القريبة، رد فعل على عزل الجيش للرئيس محمد مرسي يوم الأربعاء الماضي.

وفي الإسكندرية نشرت شرطة مكافحة الشغب تعزيزات وأطلقت قنابل مسيلة للدموع لفض اشتباكات بين انتصار ومعارضين لمرسي في حي سيدي جابر. وذكرت بعض المصادر أن الاشتباكات في المدينة الساحلية أسفرت عن جرح العشرات من المدنيين.

في المقابل دعت جبهة الإنقاذ الوطني إلى تظاهرات عاجلة "للدفاع عن ثورة 30 حزيران/يونيو". وقالت الجبهة في بيان إنها "تدعو المصريين جميعا إلى النزول للميادين للدفاع عن ثورة 30 يونيو التي قامت من أجل تحقيق أهداف ثورة 25 يناير" التي أطاحت حسني مبارك. وإثر صدور البيان تدفق عشرات الآلف من معارضي مرسي إلى ميدان التحرير. ويسود كبرى مدن مصر، القاهرة والإسكندرية، توتر شديد ينذر بالانفجار في أي لحظة، لكن قوات الجيش والشرطة تفرض سيطرتها على مواقع التظاهر.

ح.ع.ح/ع.ج,م (د.أ.ب/رويترز/أ.ف.ب)