1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

مرشدة الطريق...للوصول بأمان وتفاؤل

وصول التلاميذ إلى المدرسة بأمان والعودة منها، هو ما تهدف إليه مهنة مرشدة الطريق، وتقوم بأدائها بعض المتطوعات في ألمانيا اللواتي يرون فيها مهنة تحفز التلاميذ على الذهاب إلى المدرسة بسرور وتفاؤل أيضا.

تعشق ألفريدا كانهيز مهمتها التي تؤديها صباح كل يوم. ففي تمام الساعة السابعة صباحا تقف ألفريدا في مكانها المعتاد أمام المدرسة في مدينة أوبر فرانكن الألمانية، حاملة بيدها لافتة كتب عليها "قف الأولاد أولا". فمنذ 20 عاما تقوم ألفريدا بعمل إنساني يهدف إلى مساعدة الأطفال في عبورهم الشارع بأمان أثناء توجههم إلى المدرسة والعودة منها.

بوجه بشوش وابتسامة لاتفارقها تستقبل ألفريدا الأطفال يوميا. وتصرّ على مصافحتهم باليد متمنية لهم يوما موفقا في المدرسة. وهو ما يجعل الأطفال متفائلين، وهم في طريقهم إلى المدرسة ويقوي علاقتهم بها حسبما تروي ألفريدا: "بعضهم يروي لي عن علاقاته العاطفية وآخرون عن إخفاقهم في الامتحانات أو عن بعض المشاكل التي تواجههم".

ورغم سوء الأحوال الجوية في كثير من الأحيان، إلا أن ذلك لا يشكل عائقا أمام ألفريدا يمنعها من أداء مهمتها. فبعد أن تتأكد ألفريدا من وصول جميع التلاميذ إلى المدرسة بأمان تتوجه للعمل في مكان آخر حتى يحين موعد انتهاء الدوام في المدرسة. إذ تعود إلى مكانها بانتظار الأطفال لمساعدتهم على تجاوز الطريق بأمان أثناء عودتهم من المدرسة. متمنية لهم تتمة يوم سعيد و آملة لقائهم في اليوم التالي.