1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مراقبون ألمان لمتابعة محاكمة المتهمين في هجمات 11 سبتمبر

تشهد الولايات المتحدة قريباً أكبر محاكمة في تاريخها لمتهمين بجرائم إرهابية، حيث سيمثل المخططون المفترضون لهجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر أمام محكمة في نيويورك. الحكومة الألمانية تعتزم إرسال مراقبين إلى المحكمة.

default

الاستعدادت تجري لمحاكمة خمسة من معتقلي غوانتانامو

تعتزم الحكومة الألمانية إرسال مراقبين لها إلى مدينة نيويورك الأمريكية لمتابعة محاكمة المتهمين في هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر في عام 2001 على نيويورك وواشنطن. وذكرت وكالات الأنباء العالمية نقلا عن مجلة " دير شبيغل الألمانية " أن برلين تسعى من خلال مراقبيها في المحكمة إلى التأكد من أن أي أحكام محتملة بالإعدام لن تكون مستندة إلى أدلة ناجمة عن التحقيقات الألمانية في هذه القضية.

وكانت الحكومة الألمانية قد اشترطت ذلك عندما قدمت للولايات المتحدة نتائج تحقيقات شاملة في إطار التعاون القضائي في هذا الشأن. في هذا السياق قالت وزيرة العدل الألمانية سابينه لويتهويسر ـ شنارنبيرغر إن الجانب الألماني سيتابع بدقة في هذه القضية أيضا مدى التزام الأمريكيين بتأكيداتهم الخاصة باستخدام الأدلة الألمانية لإدانة المتهمين ولكن ليس لإصدار أحكام إعدام بحقهم. وتابعت الوزيرة الألمانية قولها إن وزارتها وبالتعاون مع وزارة الخارجية ستتابعان هذا الموضوع من خلال إرسال مراقبين إلى نيويورك. وسيمثل أمام محكمة في نيويورك خمسة من معتقلي معسكر غوانتانامو، بينهم خالد الشيخ محمد ورمزي بن الشيبة، بتهمة التخطيط للهجمات التي استهدفت برجي المركز التجاري العالمي في نيويورك صبيحة الحادي عشر من أيلول سبتمبر من عام 2005.

قضية زكريا الموسوي تسببت في إشكالات عديدة بين الجانبين

Guantanamo-Häftling David Hicks im Gerichtssaal

إدانة المتهمين قد تتم بأدلة التحقيقات الألمانية

وكان وزير العدل الأمريكي إيريك هولدر قد قال خلال إعلان محاكمة المتهمين الخمسة أمام إحدى المحاكم في نيويورك إنه يتوقع إصدار عقوبة الإعدام في حق جميع المتهمين في هذه القضية. وكانت قضية مماثلة تسببت في إشكالات عديدة بين ألمانيا والولايات المتحدة واستمرت لعدة شهور، وهي تلك التي تعلقت بمحاكمة زكريا موسوي، المتهم أيضاً بقضية الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر، وانتهت بالحكم عليه بالسجن مدى الحياة. وكانت الحكومة الألمانية قد اشترطت في حينها على الولايات المتحدة استخدام الأدلة الألمانية كأساس لإدانة المتهم وليس لإصدار حكم الإعدام بحقه.

من جانب آخر، ذكرت المجلة الألمانية "دير شبيغل " حسب ما نقلت عنها وكالات الأنباء أن المتهم الموريتاني محمد ولد صلاحي المعتقل في معسكر غوانتانامو يرغب في العودة إلى ألمانيا في حال الإفراج عنه. جاء ذلك في اتصال هاتفي بين صلاحي وشقيقه جاهدي الذي يعيش ويعمل في مدينة دوسلدورف بغرب ألمانيا. يشار إلى أن صلاحي كان يدرس في مدينتي دويسبورغ وإيسن الألمانيتين قبل التحاقه بتنظيم القاعدة حسب الأدلة الألمانية. ويعتبر صلاحي من أهم المتهمين في قضية هجمات أيلول/ سبتمبر. ووفقاً للأقوال شهود، كان صلاحي يقوم بتجنيد أشخاص في ألمانيا " للجهاد" وينظم لهم دورات تدريبية في أفغانستان، كان أبرزهم محمد عطا الذي عرف لاحقا بأنه قاد هجمات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر في نيويورك وواشنطن.

(ح.ع.ح/ د.ب.أ/ أ.ب/أ.ف.ب)

مراجعة: سمر كرم

مختارات