1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

مدينة العاب في السليمانية تستقبل زائرين من أنحاء العراق

بينما ترزح مدن وسط العراق وجنوبه تحت حر الصيف وحرب المفخخات، تنعم السليمانية بالراحة والطقس المعتدل. الجنوبيون يتجهون للمدينة لقضاء أوقات طيبة في متنزهات كردستان، مثلما هو الحال بمدينة جافي لاند للملاهي.

أنشئت في الآونة الأخيرة بمدينة السليمانية بإقليم كردستان في شمال العراق حديقة للملاهي يفد إليها الزوار التماسا بحثا عن الترفيه، بعيدا عن أعمال العنف والتفجيرات اليومية في المدن الأخرى. وينعم إقليم كردستان بقدر كبير من السلم والأمان على عكس بقية مناطق البلاد. وتوصف مدينة جافي لاند للملاهي بأنها من أكبر المشاريع السياحية في العراق والشرق الأوسط وتضم مجموعة كبيرة من أحدث ألعاب الملاهي ووسائل الترفيه. وبلغت كلفة إنشاء (جافي لاند) 150 مليون دولار وتشغل الحديقة الترفيهية مساحة 750 ألف متر مربع وتضم أيضا 38 عربة معلقة تسع كل منها ثمانية أفراد ومتحفا لتماثيل الشمع وقاعة لعرض الأفلام السينمائية رباعية الأبعاد. وقال دانا حسن محمد المدير المفوض لمشروع جافي لاند "مشروع جافي لاند مساحته أكبر من بقية المتنزهات. وكخدماتنا.. خدماتنا تعتبر بمستوى عالي جدا والتكنولوجيا المستخدمة بها تكنولوجيا متطورة جدا. مثلا ارتفاع دولاب الهواء 90 متر.. 90 متر ارتفاع.. هذا ما موجود منه بالشرق الأوسط. عندنا نظام التلفريك الذي مستخدم هسة (الآن).. نظام جدا تقنية عالية مساحته أكثر من اثنين كيلومتر ونصف. وعندنا نافورة المياه بارتفاع 30 متر تضخ المياه".

Bildergalerie Irak Tourismus in Kurdistan

احدى المناطق السياحية في كردستان العراق

معظم الزوار من وسط وجنوب العراق

وذكر المدير المفوض أن معظم زوار الحديقة عراقيون عرب يبحثون عن السلام الذي يفتقدونه في مدنهم. كما قال إن الحديقة يزوروها سياح من تركيا وإيران ومن شرق أوروبا. وقال "إحنا نفرح جدا لما نشوف إخواننا من الجنوب والوسط يجون (يأتون) ينسون مشاكلهم السياسية والإرهابية الموجودة داخل بقية العراق من التفجيرات.. من المفخخات.. من الوضع السياسي غير لمستقر.. من يجون هنا ينسون همومهم. نريدهم يرتاحون هنا وينسون همومهم وشوية يقضون وقت". أوضح محمد أن الحديقة تتسع لستين ألف زائر وذكر أن الإقبال يزيد في عطلات نهاية الأسبوع. وقال "الطاقة الاستيعابية للمشروع.. إحنا محضرين نفسنا لأن نستوعب أكثر من 60 ألف زائر باليوم الواحد بس بالأيام العادية إحنا عندنا بين 5000 و6000 إلى 7000 زائر سائح دا يزورونا عدا أيام العطل الخميس و الجمعة وأيام العطل الرسمية والأعياد فيجينا أكثر من عشرة آلاف زائر لكل المنتزه".

ونجت محافظات كردستان الثلاث اربيل والسليمانية ودهوك إلى حد بعيد من أعمال العنف التي شهدتها بقية أنحاء العراق منذ عام 2003. ويفد العرب العراقيون من شتى أنحاء البلد على كردستان للاستمتاع بالأمن والاستقرار اللذان يسودان المنطقة وبطقسها المعتدل صيفا. ويضم متنزه جافي لاند مجموعة من الوحدات السكنية الفندقية لإقامة الزوار الراغبين في المبيت. ويبلغ إيجار الوحدة ذات السرير الواحد 200 ألف دينار عراقي (170 دولار) في الليلة وإيجار الوحدة ذات السريرين 250 ألف دينار (214 دولار) في الليلة. وقال زائر يدعى علي إسماعيل جاء إلى جافي لاند من البصرة في جنوب العراق "إحنا كعراقيين نحتاج إلى هذه الأماكن الترفيهية والمناسبة لما نعانيه من مشاكل.. من تفحيرات ومن قتل. وأنا شخصيا من محافظة البصرة عندما آتي إلى السليمانية أو أتوجه إلى السليمانية آتي لهذه مدينة الألعاب". وتشير بيانات للأمم المتحدة إلى أن شهر يوليو تموز شهد سقوط أكبر عدد من القتلى في أعمال العنف في العراق منذ عام 2008 حيث زاد العدد على 1000 قتيل.

ز.ا.ب/ع.خ (رويترز)

مواضيع ذات صلة