1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

مدريد ضد برشلونة.. كلاسيكو المهارات وخطط المدرِبين

لن يكون لقاء الكلاسيكو المرتقب بين قطبي الكرة الاسبانية ريال مدريد وبرشلونة بين 22 لاعبا بقدر ما سيكون تحد لمدربي الفريقين الأرجنتيني مارتينو والايطالي أنشيلوتي. ومدريد يتصدر فيما يحتل برشلونة المركز الثالث بالدوري.

يلتقي ريال مدريد وبرشلونة غدا الأحد (23 آذار/ مارس 2014) في أول كلاسيكو بين الفريقين في 2014. وستحمل المباراة في طياتها معان وأهداف مختلفة لكل من المدربين الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني للريال والأرجنتيني خيراردو مارتينو المدير الفني لبرشلونة. ويقع العبء الأكبر في مثل هذه المباريات على مدربي الفريقين نظرا لأهمية الأداء الخططي في هذه المواجهات. ويضاعف من هذا العبء أن لكل من المدربين أسبابه الخاصة للبحث عن الفوز الذي سيلعب دورا كبيرا في شكل المنافسة على اللقب هذا الموسم. ويتصدر ريال مدريد جدول الدوري الأسباني برصيد 70 نقطة بفارق أربع نقاط أمام برشلونة حامل اللقب الذي يأتي ثالثا بفارق نقطة واحدة، خلف أتلتيكو مدريد.

Fußball Carlo Ancelotti Trainer Paris Saint-Germain

كارلو انشيلوتي

ويحتاج أنشيلوتي للفوز من أجل تعزيز موقفه في قيادة الفريق الملكي وضمان الاستمرار بشكل كبير في الموسم المقبل خاصة وأن الفريق خسر بقيادته أمام برشلونة 1/2 في الدور الأول للبطولة هذا الموسم. وفي المقابل، يحتاج مارتينو للفوز لترك بصمة أخرى مع الفريق والتأكيد على جدارته وسط أنباء عن رحيله من قيادة الفريق نهاية الموسم الحالي لتدريب المنتخب الأرجنتيني بعد كأس العالم أو للعمل بمنطقة الشرق الأوسط. كما يبدو الفوز في هذه المباراة هو طوق النجاة والفرصة الأخيرة لبرشلونة ومارتينو لأنه سيقلص الفارق مع الريال إلى نقطة واحدة ويعيد برشلونة بقوة للمنافسة على اللقب بينما ستكون الهزيمة مؤشرا على خروج برشلونة من صراع الفوز باللقب، والذي قد ينحصر بين قطبي العاصمة مدريد. وإذا خسر برشلونة هذه المباراة، سيتسع الفارق مع الريال إلى سبع نقاط كما ستتسع الفجوة بين مارتينو وجماهير برشلونة.

Gerardo Martino Fußballtrainer Archiv 2010

خيراردو مارتينو

وكانت آخر مباراة خسرها الريال في الموسم الحالي هي مباراة الدور الأول أمام برشلونة في عقر دار الأخير، حيث خسر الريال 1/2 في 26 تشرين أول/ أكتوبر الماضي. ونال أنشيلوتي وقتها انتقادات حادة لأن "تجاربه" في اختيارات التشكيل لم تثمر وهو ما تغلب عليه أنشيلوتي ونجح في تصحيحه بعد هذه المباراة حتى وصل لتشكيلته المثالية الآن. وأكد أنشيلوتي بشكل صريح يوم الثلاثاء الماضي أنه سيواصل الاعتماد على نفس التشكيل دون أي تغييرات جذرية في مباراة الكلاسيكو حيث قال "لن أعقد الأمور".

ورغم هذا النجاح الذي حققه الريال في الشهور الماضية وتصدره جدول المسابقة وبلوغه نهائي كأس ملك أسبانيا ودور الثمانية لدوري الأبطال، يبدو أنشيلوتي بحاجة ماسة إلى الفوز في مباراة الغد ليس فقط لتوسيع الفارق مع برشلونة والاقتراب خطوة نحو إحراز اللقب وإنما أيضا لتبديد الشكوك التي أثيرت حوله بأنه ليس قادرا على الفوز في مواجهة المنافسين الكبار.

وخسر الريال مباراتين فقط في الدوري الأسباني هذا الموسم وكانتا أمام برشلونة وأتلتيكو مدريد كما لم يستطع الريال الفوز على أتلتيكو في الثاني من الشهر الحالي وتعادل معه 2/2. ويحظى أنشيلوتي بسجل شخصي سيئ أمام برشلونة حيث فاز في مباراة واحدة فقط في المباريات السبع التي خاضها في مسيرته التدريبية أمام برشلونة.

ع.خ/ م.س (د. ب.أ، ا.ف.ب)

مختارات