1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

مدرسة في "الأغوات" يدفع المواطنون إيجار بنايتها

كتب زاهد الشرقي تحقيقا ميدانيا عن مدرسة ابتدائية في قرية الأغوات التابعة للخالص ، وقد هدمت قبل ان تقام مدرسة بديلة عنها. بعد 3 أعوام بات التلاميذ يدرسون في بيتين صغيرين، يدفع إيجارهما أولياء أمورهم.

مدرسة عمر المختار الابتدائية للبنين في قرية ( جديدة الأغوات) قرب مدينة الخالص في ديالى ، تأسست عام 1932 . واليوم عدد طلابها (285) طالب ، وعدد الهيئة التدريسية فيها يقارب (25) معلم . المدرسة عبارة عن منزلين مجاورين تم تأجيرهما، حتى تكون بديلاً عن المدرسة المهدمة . احد المنازل يستخدم اليوم كإدارة للمدرسة، وهو صغير جداً . والأخر تحول إلى مدرسة رغم أن عدد غرفهِ هي أربع غرفٍ فقط . فتم شطر الدوام هناك إلى شطرين ، وكذلك تم تقسيم عدد المعملين إلى قسمين ، لأجل استمرار الدراسة والتواصل مع الطلاب.

المكان بالطبع خال من أي ساحةِ خاصة . ما يضطر الطلاب وقت الفرصة ما بين الدروس للخروج من المنزل ، الذي توجد أمامهَ ساحة لبيت يتم إنشائهُ حدثاً يستخدمونها مكاناً لقضاء بعض أوقات .

علماً بأن وقت الحصة التعليمة هو 35 دقيقة. ولنتخيل حال الطلاب والمعلم معاً . فهكذا مراحل دراسية بحاجة لجهدٍ كبير . مثلاً يحتاج المعلم إلى وقت من اجل أعادة الهدوء وضبط الطلاب في بداية كل حصة دراسية . لكون الطلاب في مراحل عمرية صغيرة . ولنتخيل مدى المجهود والوقت الضائع للجميع . وحرمانهم من أهم أساس في حياتهم التعليمة الأولى .

من يدفع أيجار المنزلين

المنزلان مؤجران بمبلغ يصل لما يقارب 350 ألف دينار عراقي شهرياً . قام الأهالي بدفع الإيجار عن طريق جمع مبلغه من كل عائلة . ومن لا يستطيع يقوم الآخرون بالدفع بدلاً عنه . وأستمر الحال لعامي 2011 و2012 . وفي عام 2013 ، وبعد عدة مناشدات قامت تربية ديالى بالمباشرة بدفع أيجار المدرسة . مما يعني اعترافهم الرسمي بأن تلك المنازل هي مدرسة ابتدائية . بعد أن كانت التربية سابقاً تريد محاسبة إدارة المدرسة على إليه دفع ألإيجار .

بداية الهدم والوعود الضائعة

في عام 2011 . باشرت شركة الفاو الحكومية مع شركة أخرى أهلية تدعي (رودس) . باشرت هاتان الشركتان في هدم المدرسة . وكانت الوعود أن يتم إنشاء مدرسة جديدة، وفق جدول زمني محدد ب (90) يوماً. وبطريقة البناء الجاهز على أن يتم إحضار المواد الخاصة بالبناء من الأردن. لكون المعمل الخاص بتجهيز كل الاحتياجات هناك . ولكون المدرسة مشمولة بقرار رقم (1) الصادر من وزارة التربية، والذي ينص على إخلاء أي مدرسة آيلة للسقوط. وكان قرار تربية ديالى بالإخلاء الفوري من دون إيجاد بديل أخر ، أو يحول مشروع بناء المدرسة إلى منطقة أخرى . وهنا تم وضع ألأهالي بين أمرين أما القبول بالوعد والبناء الجديد أو تحويل الأمر لمدرسة أو منطقة أخرى . حتى تم عقد اجتماع مجلس أباء مع احد المشرفين من التربية وإدارة المدرسة تم من خلاله تقديم عريضة تحتوي على 100 توقيع من الأهالي ومعهم مختار المنطقة . يعلنون ألأهالي من خلالها تحمل كافة المسؤوليات . على أن يتم تأجيل الهدم . بل تم عرض رأي أخر حيث توجد مساحة ما يقارب (3.5 دونم) تعود للمدرسة يمكن استغلالها في أنشاء المدرسة الجديدة ، والإبقاء على المدرسة الحالية . وبعد انتهاء البناء يحول الطلاب والمدرسية . وتم المباشرة بالتهديم . ولكن رفضت كل المقترحات .

تم تهديم المدرسة ، ثم بيعت كافة مخلفات الأنقاض التي تم استخراجها من عملية التهديم . والمواد تحتوي حديد وطابوق وشبابيك . وهنا انتهت قصة المدرسة والحلم الجميل بأن تكون هناك بناية جديدة . لأن الجميع غاب بلمح البصر . ولا يعلم أحداً . كيف ؟ ولماذا ؟ حصل كل ذلك ؟ كذلك من هو الذي منح الموافقة لشركة معملها في الأردن وليس في العراق ؟ وما الغاية من وجود المعمل هناك ؟

بانتظار وعد لا ياتي

وألبوم تعيش المدرسة وطلابها ومعهم ألأهالي . على وعد أخر بأن يتم منحهم ( كرفانات) خاصة . تكون بديلاً للطلاب . ولكن هذا الوعد يصطدم بالتخصيصات المالية . وكذلك الرد الرسمي من الجهات المسؤولة ، والذي يكون دوماً وأبداً على كل سؤال من ألأهالي أو المدرسة ( حين ورودها) أي حين ورود ( الكرفانات) التي يبدو بأنه وهمُ أخر ، لا يختلف عن ما جرى لمدرسة عمر المختار .

علماً بأنه ألان يتم أنشاء مدرسة جديدة في مركز مدينة الخالص . بالتحديد قرب كراج الخالص الموحد . ويقال بأن هذه المدرسة قد تم تحويل المبالغ الخاصة لمدرسة عمر المختار إليها أو هي المدرسة الجديدة . وأن صحت تلك الأخبار. فهذا يعني أن طلاب قرية ( جديدة الأغوات) عليهم قطع مسافة كبيرة من الكيلومترات للوصول . ناهيك عن المخاطر ألأمنية ووجود طريق سريع يسمى ( طريق كركوك) الذي يشهد حوادث عديدة . وعدم وجود أي مجسر للمواطنين منه يستطيعوا العبور للجهة الأخرى . كذلك ما مصير أرض مدرسة عمر المختار الأصلية ؟ كل تلك الأمور تؤشر إلى مدى عدم التخطيط أو وجود دراسة حقيقية لكافة المشاريع وبالأخص التربوية منها وعلى وجه التحديد المدارس الابتدائية .

تربية ديالى تخاطب الوهم

الغريب في الأمر لغاية اليوم تقوم تربية ديالى ومديرية تربية الخالص ، بمخاطبة المدرسة حول أثاث المدرسة والمواد الصحية والكهربائية . ويكون جواب إدارة المدرسة (بأن المدرسة مهدمة)، وبعدها بأيام يأتي نفس الكتاب يسأل عن المواد نفسها. مما يعني عدم وجود أي تنسيق بين الدوائر المسؤولة فيما جرى ويجري .

رأي الناس

كانت لنا جولة وعدة لقاءات مع أهالي القرية ومنهم بنفس الوقت أولياء أمور الطلبة، كي نسمع منهم ما جرى بعد ذلك . وكيف كان تصرفهم . والطرق التي تحركوا بها من اجل الحصول على حقوق أبنائهم التي سلبت في وضح النهار .

التقينا علي فاضل السعدي .وهو أحد وجهاء تلك القرية الذي حدثنا قائلاً ، " بعد ما حدث من تهديم وخراب لم نسكت . تحركنا وقدمنا الكثير من الشكاوى للمسؤولين في كافة المفاصل التربوي والسياسية في محافظة ديالى وكذلك في مدينة الخالص . ولكن مع كل الأسف الجميع لم يفكر بكل تلك ألأمور ما جعل الوضع يبقى على ما هو عليه دون أي حل، بل لم نشهد أي حساب أو تحقيق رسمي بما حصل .

أما محمد خميس ( أبو ياسين) ، فكانت له قصة أخرى أكثر أيلاماً مع ما حدث . يقول بأنه بعد التهديم كَنا نتمنى خيراً بأن يكون هناك مدرسة جديدة . حتى أنه قام في إحدى المرات بتفريغ كمية كبيرة من مادة ( الحصو والرمل) في مكان التهديم من اجل المباشرة بالبناء ، وفق ما وعدهُ به المقاول المسؤول عن المدرسة . ولكن مرت طويلة تقارب الأربعة أشهر والمواد بقيت على الأرض دون أن يهتم بها أحد . حتى انه لم يستلم أمواله الخاصة بتلك الحمولة . مما أضطرهُ بعد ذلك إلى أعادة تحمليها مرةٍ أخرى وبيعها في السوق بسعر أقل حتى يتجنب الخسارة الكبيرة له . مستغرباً إلى أي مدى وصل حال البعض من الكذب والضحك على الذقون . كذلك وجه كلامهُ إلى كافة المسؤولين في مجلس محافظة ديالى وتربية ديالى ومديرية تربية الخالص . قائلاُ (متى نجد الحقيقة في كل ما يجري)، وأين المقاول الذي لا يجب حتى على أي اتصال من الأهالي.

بعدها التقينا بالحاج حيدر كاظم ( أبو علاء) وشرح لنا بالتفاصيل ما جرى .وكيف بيعت مواد المدرسة المهدمة من قبل المقاول . وبعد انتهاء الفترة المحددة لانجاز المدرسة . خرج أهالي قرية ( جديدة الأغوات) في تظاهرة من اجل حقوق أبنائهم الطلاب . وكذلك تم مخاطبة الجهات الرسمية في مجلس محافظة ديالى وتربية ديالى والوحدات الإدارية في الخالص ومديرية تربية الخالص . وتم تعطيل العمل في المدارس الموجودة هنا لعدة أيام . من اجل الضغط على الجميع حتى يستجيبوا لمطالبنا، ولكن مازال الحال كما هو مع شديد الأسف.

مواضيع ذات صلة